الرئيسية » مقالات » الضابط التركماني الذي أمر باطلاق النار على المتظاهرين الكورد في كركوك هرب الى بغداد

الضابط التركماني الذي أمر باطلاق النار على المتظاهرين الكورد في كركوك هرب الى بغداد

صحيفة آوينة الاسبوعبة 13:30 05/08/2008

نشرت صحيفة آوينة الاسبوعية التي تصدر في مدينة السليمانية خبراً في صفحتها الاولى, وتقريرا مفصلا في صفحتها الثالثة حول ملابسات القضية التي وصلت الى أروقة المحاكم في كركوك وهي حول الضابط الذي أمر باطلاق النار من مقرات الجبهة التركمانية على المتظاهرين الكورد يوم 28/7 في مدينة كركوك، حيث نظمت الجماهير الكوردية في تلك المدينة مظاهرة سلمية ضد تحرير المادة 24 من قانون انتخابات مجالس المحافظات في البرلمان العراقي، ولكن اثناء المظاهرة وقعت عملية ارهابية وسط المتظاهرين وبدأت عمليات اطلاق النار مباشرة من مقرات الجبهة التركمانية على المتظاهرين مما ادى الى استشهاد عدد من المتظاهرين برصاص حراس الجبهة التركمانية.

حيث نشرت صحيفة آوينة في الصفحة الأولى:

بعد اتهام المقدم عماد بإصداره الأوامر لحراس مقرات الجبهة التركمانية باطلاق النار على المتظاهرين الكورد، اصدرت المحكمة في كركوك الأسبوع الماضي امرا بالقاء القبض عليه، ولكن عماد بيرقدار فر هاربا نحو بغداد والقول لصحيفة آوينة.

بعد ان القت الشرطة القبض على 13 حارساً من حراس مقرات الجبهة التركمانية في كركوك حيث اعترفوا بانهم اطلقوا النار على المتظاهرين الكورد يوم 28/7 واخذوا أمر الرمي من المقدم عماد بيرقدار مباشرة، اصدرت هيئة المحكمة في كركوك امرا بالقبض على المتهم عماد، ولكن حسب بعض المصادر هرب المدعو عماد الى بغداد.

ونشرت الصحيفة معلومات عن المدعو عماد حيث كان المسؤول العسكري للجبهة التركمانية، وكان الى يوم سقوط النظام السابق، بعثي بدرجة رفيق حزبي، وكان ضابطاً في الجيش السابق في معسكر التاجي، وبعد التحرير كانت علاقاته مع المخابرات التركية جيدة بدرجة انه اسس مؤسسة الحياة للأمن بمساعدة وتعاون المخابرات التركية، ويعيش الآن مع زوجته واطفاله في تركيا، وفي آخر التطورات التي جرت في محاكم كركوك، حيث اعترف جميع الحراس الذين هم الآن موقوفون في شرطة كركوك, بان المقدم عماد بيرقدار هو الذي اصدر لهم الاوامر باطلاق النار على المتظاهرين الكورد، وقد سجل قاضي التحقيق جميع اعترافاتهم ثم اصدر امراً بالقبض على المتهم المذكور.