الرئيسية » مقالات » تساؤلات عراقية بلا حدود – 5

تساؤلات عراقية بلا حدود – 5

بعيداً عن أجواء الدبلوماسية، والمجاملة والخطابية العربية المليئة بالانشاء والأمجاد التليدة، نكتب هذه التساؤلات المباشرة، بلا حدود، ولا رتوش، في محاولة للاسهام في خطى التنوير والمصارحة التي ما أشد الحاجة إليها، في عالمنا الراهن، ذي التجاذبات المتباينة دون مدى، والذي يتصارع فيه التخلف مع الحضارة، والحقد مع الحب، والاعمار مع التخريب، والنور مع الظلام…

وتساؤلاتي اليوم قصدها زملاء وأصدقاء ومعارف تفجرت على حين غرة، عواطفهم وأمزجتهم الاستعلائية، ومن جديد، فراحوا يكيلون ذات السباب، والشتم السابق، والعريق ضد الأكراد، وزعمائهم “الانفصاليين” و”سليلي الخيانة” وما إلى ذلك من تقيحات شوفينية، ووراء الأمر سبب رئيس واحد لا غير: حقوق تاريخية وانسانية وشرعية لن يعود عنها الكرد، بعدما ميزوا الخيط الأبيض من الأسود، وتخلوا أن يكونوا قوماً من الدرجة العاشرة، وليس الثانية، وعرفوا أن لا ثقة مع من لا يثقون بأنفسهم حتى … وأزيد: أن الكورد ما عادوا يقبلون أن يعيد الزمن نفسه فيعاد قصف قراهم ومدنهم بالكيمياوي من بعض أشقاء الوطن الواحد، كما يفترض.