الرئيسية » مقالات » كاكه حمه ويس وتهديدات المحلحل السياسي خريبيط

كاكه حمه ويس وتهديدات المحلحل السياسي خريبيط

تعجب كاكه حمه ويس من امر صاحبه خريبيط وهو ينعت الاخرين بصفات لا تخطر على بال احد ، يقول صاحبنا خريبط وهو يصنف البشر مثلما يحلو له ، فهو يجعل العراق ملك للعراقيين الصرف ، وعندما سالته من هم العراقيون الصرف ومن هم العراقيون الممنوعون من الصرف ، رد بقوله ، على سبيل المثال ان الكورد ليسوا عراقيين لا بل وانما هم ليسوا من البشر ، قلت له انهم ليسوا عراقين ! هذا صحيح لانهم كرد وانهم كردستانيون ويحلمون مثل كل البشر في العالم بان يكونوا غير تابعين الى اي دولة لا تحترمهم ولا تعبر عن طموحاتهم ، اما ان تقول لي انهم ليسوا من البشر فهذا بالنسبة لي صعب فهمه خصوصا وانني لست على معرفة بمفهومك العلمي للبشر ، هل تقصد ان البشر هم من الجنس العربي الاصيل مثل الجنجويد في السودان او من البدو الرحل في البادية السعودية والذين وصفهم علي الوردي بعشائر تعتمد على الغزو والنهب هل هؤلاء هم فقط العرب الاصلاء هم البشر وما عداهم هم من غير البشر ، ام ان قصدك هو ان كل من لا يؤيد الحكام العرب فهو ليس من بني البشر .

سكت صاحبنا خريبط قليلا وقال ساوضح لك كيف ان الكرد ليسوا من البشر ، ضحك كاكه حمه ويس من قول خريبط ان الكرد ليسوا من البشر ، وقال له يبدو من كلامك يا خريبط انك الوحيد من بني البشر وان الكرد جميعهم ليسوا من البشر ، رد المحلحل السياسي خريبيط قائلا ان الكرد هم سكان الجبال وهم في تركيا يسمونهم اتراك الجبال وانهم متوحشون ويقتلون البشر ولهذا السبب فانهم ليسوا من البشر ، ضحك كاكه حمه باستهزاء وقال له هذا في تركيا وفي جبال تركيا وهذا ما يخص اتراك الجبال مثلما يسمونهم في تركيا وماذا عن اكراد العراق هل هم اكراد جبال العراق وهم ليسوا من البشر ولا يستحقون الحياة وعليكم سحقهم وقتلهم بالجملة مثلما حدث في الانفال وفي حلبجة وفي سجون واقبية المخابرات العامة من قتل الشباب وثرمهم بمكائن اللحم الضخمة وعمل التجارب الكيمياوية عليهم .

رد خريبيط بالقول ان الكرد اينما كانوا فانهم يستحقون القتل والابادة لانهم ليسوا من البشر وانهم اعداء البشرية وانهم مكروهون من العرب ومكروهون من الترك ومكروهون من الفرس ، انهم يريدون الانفصال وسوف ندمرهم ، سوف نتفق جميعنا في تركيا وفي العراق وفي ايران وفي سوريا ونحاصرهم ونقاتلهم لانهم يريدون الانفصال .

واضاف خريبيط ان الكرد هم من الجن ، وان اصلهم غير معروف وانهم وحوش ، تعجب كاكه حمه ويس من طروحات محلحلي السياسة في هذا الزمان ومن افكار الكتاب الشوفينيين في هذه الايام ومن حملتهم الظالمة ضد الشعب الكردي والتي تذكرنا بايام المقبور حاكم العراق وحكم الطغمة البعثية وفكرهم العنصري الفاشي .

ضحك كاكه حمه ويس وهو يستمع الى اقوال خريبيط وهو يحذر الكرد واصدقاء الكرد وساسة الكرد وقادة الكرد من ان صبره نفذ ولم تعد له القدرة الكافية على الوقوف مع الكرد لانه تعب من التحمل حتى ان ايوب لم يتحمل ما تحمله هو من صبر واصبحت قدرته ضعيفة خصوصا وانه وقف مع الكرد في العهد الملكي والعهد الجمهوري ، رد عليه كاكه حمه ويس قائلا له هل شاركت في حملة الانفال وهل كنت متفرجا في قصف حلبجة وهل كنت تخرج الشهداء من تحت الانقاض في قصف قلعة دزة وهل هاجمت مقرات الشرطة يوم تسفير الكرد الفيليين ، لماذا نفذ صبرك ولماذا لم تعد تتحمل ، هل اثرت حرارة الجو في العراق ام الغبار الكثير نتيجة تلوث البيئة بسبب قطع الاشجار ، ام ان صبرك نفذ بسبب الرشوة والفساد الاداري المستشري في كل مرافق وادارات الدولة .

ان السيد والمحلحل السياسي خريبيط الذي يحلحل المسائل المستعصية لا يريد ان يهمس ناصحا وانما يريد ان يحذر الكرد وخصوصا الكرد الساكنين في العراق ، معتبرا ان عددهم لربما بعدد الاصابع وان عليه من الان فصاعدا ان يستعمل لغة التحذير وليس الهمس ، نسي هذا المحلحل السياسي ان صدام وكل قواته العسكرية قد جلست متفرجة وهي تنسحب من ادارة كردستان العراق في سنة 1990 ، وان تركيا تعاني الأمرين نتيجة عجرفتها وعدم اعترافها بالكرد ، ان تركيا تسمي الاكراد اتراك الجبال عندما يكون الكلام عن حقوق الكرد وتسميهم الاكراد عندما تريد وصفهم بانهم ارهابيين ، ضحك كاكه حمه ويس بوجه صاحبنا المحلحل السياسي قائلا له وكيف كنت تهمس في آذان من قطع النظام السابق آذانهم ، هل فكرت بمحاسبة المجرمين الذين فعلوا ذلك بحق ابناء جلدتك من العرب في البصرة والحلة والعمارة والكوت من الذين قطعت لهم اذانهم من قبل اطباء اقسموا بشرفهم ان يخدموا البشرية لا ان يقطعوا آذان الناس لاسباب سياسية ، لماذا لم ينفذ صبرك في ذلك الوقت ولماذا نفذ صبرك تجاه الكرد الذين يطالبون بحقوقهم .

يقول لنا هذا المحلحل السياسي انكم كنتم امة مظلومة مثل العرب والشيعة والسنة ولهذا فلا يحق لنا ان نطالب باعتبارنا من الكرد بحقوقنا لاننا مظلومون ، ضحك كاكه حمه ويس مرة اخرى ورد على صاحبنا المحلحل السياسي خريبيط الذي يتكلم عن الظلم ، حقيقة الامر ان خريبيط كان هو نفسه احد أدوات الظلم ، لقد حصل صاحبنا المحلحل السياسي خريبيط على بعثة من الحكام الظالمين على حساب اشخاص اخرين اكثر من كفاءة وعلما ، ولكن عندما حانت الساعة بعد ان اكمل دراسته باموال ودعم من الحكومة الفاشية وهو يدرس الدكتوراه في علم النفس في موضوع التعذيب في السجون وبعد ان انهى دراسته وبدلا من العودة تمرد على اسياده وقرر عدم الرجوع حتى لا يطحن في طاحونة الحرب العراقية الايرانية انذاك ، لقد خان اسياده بعد ان كان شريكا لهم في كتابة التقارير وكسر اعناق المساكين ثم اصبح بقدرة قادر اكاديمي ومحلحل سياسي ودكتور لا يمارس عمله ابدا في بلد اللجوء لانهم ليسوا بحاجة له ولموضوعه وانما هو عبئ ثقيل في المجتمع الذي يسكنه ويعيش فيه من دون عمل سوى اللغوة الفارغة والتحلحل السياسي .

يتفلسف هذا المحلحل السياسي الفارغ بانه من اليوم سوف ينقلب على المواقف المزيفة التي كان يؤمن بها وانه من اليوم فصاعدا سوف يقف مع الشعب الكردي ولكن ليس مع قيادات الشعب الكردي ، لان هناك فرقا بين شعب تقوده قياداته وبين شعب من غير قيادة ، انه من الان سوف يساند الشعب الكردي الذي ليس له قيادة ، لان حضرة المحلحل السياسي القدير والفهيم يعتقد ان هناك فرقا بين شعب ذو قيادة تقوده وتسيره وبين شعب من غير قيادة ، ولانه لا يتحمل مطالب القيادة الكردية وحواراتها ونقاشاتها الدستورية فانه تمرد على الشعب الذي تقوده هذه القيادات ، ضحك كاكه حمه ويس وقال له انك تذكرني بشخص اهوج كان يدير احدى مؤسسات الدولة ، وكان الجو حارا جدا في العراق وفي بغداد بالخصوص والذباب منتشر في دائرته الوسخة لانه ومعظم موظفيه كانوا ياكلون الرقي والبطيخ في دائرتهم ويتركون القشور لفترة طويلة في سلة مهملات دائرته ، لقد ضاق هذا المدير ذرعا بالذباب فاشترى مطرقة حديد ( جاكوج ) لكي ينتقم من الذباب بكل ما يستطيع من قوة ونزل يلاحق الذباب هو وموظفيه بالجواكيج حتى دمروا كل اثاث الدائرة ولم يستطيعوا ان يقتلوا ذبابة واحدة . ان العديد من المحلحلين السياسين من امثال السيد خريبيط في هذه الايام يقتلون الذبابه بالجاكوج ويهجموا البيوت من دون ان يدركوا ماذا هم فاعلون ، ضحك كاكه حمه ويس ونصحهم ان يستمروا في اكل الرقي والبطيخ وان ينفخوا كروشهم وان يطولوا شواربهم ويطلقوا العنان لحاهم ولكن بشرط ان لا يقتلوا الذباب بالجاكوج .

يتمادى المحلحل السياسي خريبيط في رعونته تجاه الشعب الكردي ويقول انهم خرجوا من جلودهم وانهم اصبحوا مثل الافاعي ، ويهددنا خريبيط بان دولا متعجرفة مثل دولته العراق تحيط بنا وهي تركيا وسوريا وايران وانهم سوف يتحدون من اجل تدميرنا ، وينصحنا خريبيط ان لا ننسى هذا الامر وانه لا يريد ان يهمس في اذننا وانما ينذرنا ويريد منا ان نعرف قدر انفسنا ، انه نفس منطق الجنجويد الذين يهجمون على البشر في جنوب السودان .

نسي خريبيط لقد ولى زمن التهديد والوعيد للشعوب الصغيرة والضعيفة وان المجرم عمر البشير زعيم الجنجويد في السودان مدان بجرائم الابادة الجماعية وان صدام حسين قد لف الشعب حبل المشنقة حول عنقه وسقط في حفرة المقصلة لانه ادين بجرائم حرب وابادة للجنس البشري ونذكر المحلحل السياسي خريبيط ان الرئيس اليوغسلافي مات وهو خلف القضبان في محكمة العدل الدولية في لاهاي وان كردان ميلوفيتش قبضوا عليه ولحيته تشبه لحية صدام ولحيه عبد حمود بطولها ونوع القمل الذي يعيش فيها ، اعتقد هؤلاء الاغبياء بان لحاهم سوف تحميهم من الجرائم التي ارتكبوها ضد الشعوب الامنه .

ضحك كاكه حمه ويس وقال لصاحبه المحلحل السياسي خريبيط بان يتذكر دوما بان كل مجرم مطلوب للمحكمة الجنائية ربما سيفكر بتطويل لحيته يتوجب عليه باعتباره محلحلا سياسيا يهدد الشعب الكردي يجب ان لا يفكر بتطويل لحيته اذا ما شارك في يوم ما في جرائم ابادة ضد الشعب الكردي حتى لا يتم فضحه وان افضل وسيلة للتنكر ضد جرائم الابادة الجماعية والجينوسايد هي ان يتخفى المجرم بلباس عروس او لباس عجوز افضل من التمويه بلحية طويلة .

يهددنا المحلحل السياس خريبيط بان لا نقف مع الاميركان ، وان نتنازل عن مسالة كركوك لانه لا يعجبه ان تكون كركوك ضمن كردستان وانما يريد ان تكون كركوك مثلما كان يحلم بها اعوان النظام البعثي والصدامي بان كركوك عربية وان العراق جزء من الامة العربية المجيدة .

ضحك كاكه حمه ويس وخاطب صاحبه خريبيط ، باننا مع اميركا ونحن صادقون بعلاقتنا مع اميركا ولن نثق بكم انتم العرب بشيعتكم وسنتكم ، نحن نقولها بصراحة نحن مع اميركا اما انتم فانكم تقولون شئ وتفعلون شئ ، ان سادة سادتكم قبلوا الاميركان من خدودهم وتنازلوا لهم ليس في العراق فحسب ولكن في كل الدول العربية ولا توجد دولة عربية لم يقبل زعماءها واشرافها الاميركان ، ولا توجد دولة عربية واحدة خالية من القواعد الاميركية فيها ، ان كل اصحاب السمو والملوك والرؤساء العرب يركعون للساسة الاميركان ، وعندما يكون الامر مع العرب العراقيين سنة وشيعة فانهم في سباق مراثون لتوثيق العلاقة مع الاميركان ، ننصح صاحبنا خريبيط ان يبدأ بقومه اشرافهم وارذالهم ويصل معهم الى امر يعجبه هو وبعد ذلك لياتي ويتفاوض معنا حول علاقتنا مع اميركا ، ان اميركا هي من اوقفت جرائمكم السوداء ضد شعبنا الامن في كردستان العراق ، هل تذكر الهجرة الجماعية وهل تذكر خط العرض الفاصل الذي وضعته للطيران العراقي فوق حدود كردستان لكي توقف اعتداءات العرب العراقيين على الكرد ، ان كنت ناسي افكرك .

يعيرنا خريبيط بان رئيس العراق كردي وان وزير الخارجية كردي ، ولم يذكر ان نائب رئيس الوزراء هو كردي ايضا ، ونسي ان يعيرنا بان صدام حسين كان له نائب كردي اسمه طه محي الدين معروف وان طه الجزراوي كردي تجرد من كرديته بسبب حبه لصدام وازلام صدام واعترف بكرديته يوم امسك به البيشمركة في الموصل قائلا لهم انا كردي ، ونسي خريبيط بان هناك العديد من الكرد كانوا يعملون مع النظام السابق ، كل هذا لا يهم ، هل يريد صاحبنا المحلحل السياسي خريبيط ان يجردنا من الوظائف كلها وان يحدد لنا الوظائف الدنيا فقط ، يريدنا ان نكون عراقيون ويريد ان يجردنا من المناصب السيادية او ما شابهها من مصطلحات خرجت علينا مؤخرا .

ضحك كاكه حمه ويس وقال له خذوا منصب رئيس الجمهورية لكم وخذوا كل المناصب السيادية وغير السيادية لكم بشرط ان تعملوا على مبادئ حقوق الانسان وتكافؤ الفرص واحترام البشر واحترام قيمهم وافكارهم ودينهم ومعتقدهم وعرقهم ، نقول للمحلحل السياسي خريبيط متى تتعلمون وكيف ستتعلمون ، لقد نزل عليكم القران وجاءكم النبي محمد واربعة خلفاء راشدون والصحابة واهل البيت والائمة الاثني عشر المعصومين وكل هؤلاء لم ينفعوا معكم ولم يستطيعوا اصلاحكم ، لقد دب الفرهود في عقولكم وفي دمكم ، ان الفساد والرشوة تجري في عروقكم ، كنتم بدو ولا زلتم بدو رحل تؤمنون بالغزو والقتل والسلب والنهب والفرهود والفساد الاداري والرشوة والقتل على الهوية والقتل من غير هوية ، متى تصبحون اناس تؤمنون بالانسانية وتحترمون حقوق الاخرين حتى يحترمكم الاخرون .

واخيرا ضحك كاكه حمه ويس بوجه المحلحل السياس خريبيط قائلا لها اريد ان اذكرك بان الكرد والعرب فد حزام ولكن ليس به بزيم يعني كل العرب في جهة وكل الكرد في جهة اخرى وافضل طريق للعرب هو ان يفكروا بوسيلة او طريقة لكي ينفصلوا عن الكرد المتمسكين بالعراق الموحد الاوحد العظيم ونرجو من العرب ان لا يقولوا للكرد انفصلوا بل نحن الكرد نقول لكم انفصلوا ايها العرب عن الكرد بالتي هي احسن لان الكرد لصقة جونسون ولا يريدون الانفصال .