الرئيسية » مقالات » وتظل تزهو لو دهتك مواجع

وتظل تزهو لو دهتك مواجع

ألى العراق العزيز الذي أحلم بالرجوع أليه في كل لحظة من لحظات حياتي :


يامانحا عبر العصور عطاءا
منك الوجود تعلم الأشياءا
هذا بهاؤك شامخ متلألئ
والكبرياء يعانق الجوزاءا
للمجد أنت منارة أزلية
أنت السنا والروضة الغناءا
وتظل تزهو لو دهتك مواجع
ويظل رعدك يلهب الأجواءا
ألواح سومر والمسلة والرقى
دوى لها ثغر الخلود غناءا
أكد الحضارة للخليقة منهل
وشموخ بابل عانق العلياءا
بغداد شمسك في الوجود شعاعها
كالجمر أحرق تارة وأضاءا
أم الملاحم أنت نور طريقنا
ومداك شع أصالة ونقاءا
عملاقة أنت كالقمات شامخة
والنخل زادك روعة وبهاءا
مدي جناحا في السماء وحلقي
وتوهجي .. وتقحمي الظلماءا
**************************
أني عشقتك واستبد بي الضنا
فاسقي عروقي الظامئات دماءا
أني منحتك مقلتي وخافقي
وقصائدي وحروفي الخضراءا
تلك القباب لها جوى في أضلعي
تغني الحياة وتلهم الشعراءا
ومراقد منها السماحة والتقى
فيها تقاة عطروا الأرجاءا
***************************
يوم الفراق جراحه في مهجتي
وله نبال تطعن الأحشاءا
لقد رحلت وفي دمائي حرقة
وتركت خلفي لوعة وبكاءا
وطفولة ظلت بلا راع لها
البؤس مزق نبضها أشلاءا
وتحولت تلك الربوع بلاقعا
ومآتما وخرائبا قفراءا
عاثت به زمر الوحوش وأنشبت
في جسمها أظفارها السوداءا
وتجبروا وتنمروا وتأسدوا
باسم الرسالة هجروا الشرفاءا
هم حرفوا دين السلام بغدرهم
باسم العروبة زوروا الأسماءا
البعث رجس والشرور طريقه
غطى التخوم مقابرا وبلاءا
سالت دماء الأبرياء وأضرمت
في كل حي غبرة دكناءا
صال ( الغراب ) وتاه في خيلاءه
وأثارها عصبية جهلاءا
فاق الطغاة المارقين جرائما
وتجبرا وهزائما نكراءا
وختامه جرذ ثوى في جحره
والمتقون تنفسوا الصعداءا
*****************************
من واسط التأريخ أبقى حاملا
شوقي الكبير ليحضن الحدباءا
من طين دجلة والفرات هويتي
ونسجت من رمل العراق رداءا
أني وحقك ياعراق متيم
ليلاي أنت وكرمتي المعطاءا
كيف السبيل ألى العراق أحبتي ؟
والعشق هد الروح والأعضاءا
سأظل أشكو من فراق أرومتي
جسمي تحول للحنين وعاءا
******************************
من ارض كردستان سفر خالد
يمتد حتى يحضن الفيحاءا
أقسمت بالحي القيوم وعرشه
سندوس تلك الحية الرقطاءا
أقسمت بالفجر المهيب وبالضحى
لن ننحني لن نرهب الأعداءا
أقسمت بالنخل الجليل وطلعه
سنحيل غدر المارقين هباءا
فليغرق البعث اللئيم بعاره
لم تبق الا الصفحة السوداءا
2/ 8 / 2008
.