الرئيسية » مقالات » ألأحلام…. تتكاثر..!!!.

ألأحلام…. تتكاثر..!!!.

كان المرحوم جدي هذا المواطن العراقي البسيط والمغلوب على أمره كثير الأحلام …. لكن أحلامة لاتتجاوز امتار , كيف يأتي بالخبز؟ كيف يُرضي ألأخرين؟ كيف يكون كريما, محبوب, محترما, لايعتدي ولايقبل ألأعتداء …. وجدي كباقي ألأجداد يسكن في بلد اسمه العراق , نعم العراق , العراق بلد الحضارات والطيبة والأصالة , عراق الدواوين … القهوه والشاي , عراق الغناء الحزين والطرب … داخل حسن وناظم الغزالي , عراق الجمال …. الأهوار والجبال , عراق الأنبياء والأولياء , عراق الشعر والأبداع … الجواهري والسياب , عراق الفقر والبساطة , عراق الخيرات التي جلبت الويلات … العراق الذي إبتلا بقادة وساسة قتلة وجهلة منذ تأسيس الدولة العراقية … واستمر ألحلم ….. لكن ألحلم تغير , نعم تغير , اصبح ألحلم بالأمان , المواطن العراقي البسيط يحلم , يحلم بالأمان والعيش بسلام في بلده , بلد السلام , الامان المفقود , والسلام المؤجل … هل من شعب في العالم كشعب العراق ؟ كثير الاحلام … المهم أستمر الحلم , وجاء الزعيم , ورحل الزعيم … (مات جدي) … . جاء الرئيس , ورحل الرئيس …. (مات والدي) …. . وجاء الدكتاتور , وولى الدكتاتور, والحلم مستمر لاينتهي , متى ينتهي , متى ينتهي ……. مات الجد ومات الأب والحلم مستمر , وأصبح العراق ديمقراطيا, نعم وجدنا الحرية , أصبح لنا رأي نتحدث ونتناول كل شيء لارقيب لامقص …. والحلم مستمر …. الكلام لايجد آذان صاغية, تحدث بما تشتهي , أنتقد , ألعن , أصرخ , أبكي , أضحك , كسر , دمر , ألعب , أسرق , فرهد , ألطم …… أفعل ماشئت , لاأحد يسمع , والحلم مستمر , والقادة الجدد لايسمعون فقط يتفرجون , والحلم مستمر …. ومرت ألف ليلة وليلة , والحلم أصبح احلام , لقد تزوج الحلم وأنجب أحلام صغار , وكبرت ألأحلام وتعددت …. ولاأدري هل تتزوج ألأحلام وتنجب من جديد؟….. وإن تكاثرت فهل ستسكن في وطن السلام ….. أقصد وطن ألأحلام …. حينها أموت , وأحفادي من بعدي , وتبقى الأحلام … وتبقى الأحلام …. مجرد احلام!!!!

ناظم فالح