الرئيسية » مقالات » العلاقات التركمانية الكردية في رابطة كاوا

العلاقات التركمانية الكردية في رابطة كاوا

فى اطار نشاطاتها الثقافية الدورية استضافت رابطة كاوا للثقافة الكردية بالتعاون مع رئاسة جامعة صلاح الدين في هولير عاصمة اقليم كردستان وعلى قاعة المركز الثقافي مساء هذا اليوم 29 – 7 – 2008 الشخصية السياسية والاجتماعية التركمانية عضو مجلس الحكم السابق عن التركمان السيدة ” سونغول جابوك ” التي قدمت محاضرة بعنوان : ” العلاقات التركمانية – الكردية الى أين ؟ ” بحضور جمع من النخب الثقافية والسياسية والاعلامية .

استهلت السيدة – جابوك – مداخلتها بسرد موجز لماهية العلاقات التاريخية بين الشعبين منذ مئات السنين وطبيعتها المتسمة بالصداقة والعيش المشترك والمصير الواحد وأشارت الى الموقف الكردي النبيل تجاه التركمان منذ القدم وحتى الآن وبشكل أخص موقف القيادة السياسية الكردية المؤيدة لحقوق التركمان الثقافية منذ اتفاقية الحادي عشر من آذار عام 1970 كما أشادت بالموقف الكردي الراهن في إقليم كردستان الحريص على حقوق التركمان ومستقبلهم والمكاسب التي تحققت لهم من خلال الحقوق والمؤسسات الثقافية والحزبية والمشاركة في الحكومة والبرلمان وقارنت بين هذا الموقف الايجابي ومواقف الأطراف العراقية الأخرى السلبية وأكدت أن بذور الفتنة التي تحاول القوى المعادية للتركمان والكرد زرعها مصدرها أطراف خارجية وجماعات دينية وطائفية تحاول استغلال الاختلافات أحيانا واستثمارها لمصالحها الضيقة في حين أنه لاتوجد خلافات بين الشعبين الصديقين ولن توجد لأن المصير واحد والمستقبل واحد وعليهم جميعا معرفة هذه الحقيقة .
كما أشارت السيدة – جابوك – إلى كردستانية التركمان كشعب من السكان الأصليين بهذه المنطقة ومن مصلحتهم الارتباط جغرافيا ومصيريا بالشعب الكردي وبإقليم كردستان العراق مثل سائر القوميات والمكونات الأخرى من كلدان وآشوريين وسريان وأرمن لتتعايش سوية في ظل الأمن والاستقرار والعيش المشترك بكرامة ونحن إذ نقدر عاليا الموقف الكردي تجاه القوميات الكردستانية الأخرى نطالب في الوقت ذاته بضرورة الحوار بين هذه المكونات وتمتع الجميع بحق الشراكة والإدارة والقرار حسب حجم ووجود كل مكون بالعدل وفي ظل الديمقراطية والتعددية .
هذا وقد شارك العديد من الحاضرين في مداخلات ومناقشات حول إحدى المسائل المهمة التي تواجه مجتمع كردستان العراق وتجربته الديمقراطية الفتية والمقصود مستقبل علاقات مكوناته القومية والدينية والمذهبية المبنية على الأسس المبدئية الراسخة والمستقرة خاصة وقد جاءت هذه الندوة بعد يوم واحد من التفجير الانتحاري ضد المظاهرات السلمية في كركوك التي شارك فيها الكرد والتركمان والكلدان والعرب ضد القرار اللادستوري لبرلمان العراق حول كركوك وفي نفس اليوم الذي شهدت فيه العاصمة اربيل مظاهرة مماثلة .


29 – 7 – 2008 الهيئة الإدارية