الرئيسية » مقالات » مشاهد من الزمن الجديد -2-

مشاهد من الزمن الجديد -2-

  احتلال
كنت في زيارة لصديق, وبسبب انقطاع الكهرباء وارتفاع حرارة الجو, طلب مني صديقي الجلوس فوق سطح البيت, حيث كانت نسمات الهواء حارة وجافة. جعل صديقي يفلسف الأمر باعتبار الهواء اللاهب يساعد على شفاء الجراح بسرعة وفقا لوصفة جداتنا – وقد أطلقن عليه الاسم العلمي (السموم)- وبما إن جراحنا كثيرة لا تشفيها الأدوية والوصفات الرديئة لصندوق النقد الدولي لذا لجئنا اضطرارا إلى الوصفات القديمة حتى ولو كانت سموما. علقت على كلامه: مكره أخاك لا بطل. نظر صديقي بغضب وعيناه تحملقان في المنزل المجاور حيث هناك عش صغير لفاختتين وقد تعرضتا إلى هجوم من حمامتين كبيرتين من الحمام البري الأزرق. وبعد دفاع بائس غير متكافئ تم احتلال العش. صرخ صاحبي اللعنة على المحتلين.. اللعنة على المحتلين. تناول عمودا طويلا لينهال به ضربا مجنونا على الحمامتين المحتلتين فهربتا مثخنتين بالجراح. قالت أمه العجوز: كم هو خبيث هذا الاحتلال فقد حول حتى الحمام الوديع إلى كواسر.
گرطة آل شلش
تضاربت الأنباء في وصف الكرطة. فما بين مدع رؤيتها وما بين من روى وصفها عن آخرين. غير أنهم تسالموا جميعا على إن كعب أخيل الكرطة أنفها فما أن تلمسه حتى تموت في الحال. وادعى بعضهم إنها مدرعة بدرع لا يقل قوة عن دروع المارينز حيث لا ينفع معها حتى العبوات أللاصقة. وقيل أيضا إنها أكبر من القط (البزون) وأصغر قليلا من الكلب. كما إنك لا تكاد تراها لسرعتها الفائقة حيث تهاجم العيون فتقتلعها بمخالبها الحادة. وقد ذكر بعض الشهود من آل شلش, الذين يسكنون في البساتين التي ظهرت فيها الكرطة اللعينة, أنهم لا ينامون الليل منذ زمن طويل بسبب المعارك المتكررة قرب مناطقهم إلى زمن قريب, والآن لا ينامون بسبب الكرطة التي ظهرت بعد انتهاء هذه المعارك. قال البعض ممن يؤمنون بنظرية المؤامرة بأن الكرطة هي من صنع المحتل. تلقف بعض المسئولين هذه الأقوال لينسبوا تلكؤ مشاريع الأعمار وانقطاع الماء والكهرباء إلى كرطة آل شلش الخبيثة. قال صديقي: لعن الله الكرطة فقد أضافت شماعة جديدة إلى شماعاتنا.
ألحرامي
في بلدنا هناك الكثير من المفارقات التي من الصعب تفسيرها تفسيرا منطقيا. من هذه المفارقات إن منطقتنا تعرضت إلى شحه طويلة الأمد في الماء الصالح للشرب. كنت استطيع في بعض الفترات القليلة التقاط قليل من الماء بواسطة مضخة الماء (الماطور). وقد كان جاري المباشر لا يستطيع سحب الماء رغم أضافته (شافطة) يدوية إلى الماطور. أشرت عليه بإبدال الماطور. أشترى جاري ماطورا جديدا فأخذ يسحب الماء بينما اختفى الماء عندي. سألت جاري: ما الذي حدث؟ قال: أن ماطوري الجديد يسمى ألحرامي.. وهنا أدركت السر فقد أنتقل الفساد المالي والإداري إلى ماطورات الماء. صرخت بعطش شديد: حتى أنت.. ياماطور؟؟!!