الرئيسية » مقالات » الأحزاب الكردية تتهم أياد خارجية بالتدخل لتمرير قانون انتحابات المحافظات وتعلن تنظيم تظاهرات في عموم الإقليم لمناهضته

الأحزاب الكردية تتهم أياد خارجية بالتدخل لتمرير قانون انتحابات المحافظات وتعلن تنظيم تظاهرات في عموم الإقليم لمناهضته

4اتهم عضو في اللجنة العليا لمجلس الأحزاب السياسية في إقليم كردستان العراق، قادر عزيز، ما وصفه “أياد خارجية” بأنها “كانت وراء تمرير قانون الانتخابات التي صوت عليه البرلمان العراقي”.



جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته اللجنة العليا لمجلس الأحزاب السياسية في إقليم كردستان العراق، صباح اليوم الأحد، في فندق السليمانية بالاس بمدينة السليمانية.


وقال عزيز، وهو أيضا ممثل رئيس إقليم كردستان لمتابعة المادة 140 وسكرتير حزب كادحي كردستان، في حديث لـ”نيوزماتيك”، أن “الأحزاب الكردستانية ستقوم بتنظيم فعاليات جماهيرية في جميع مدن إقليم كردستان، للتنديد بقانون انتخابات مجالس المحافظات الذي صادق عليه مجلس النواب العراقي”.



4-2


وطالب عزيز الإعلام الكردستاني “فضح تلك الأيادي ونقل الاحتجاجات الجماهيرية الكبرى الذي ستقام هذا الأسبوع إلى الرأي العام العالمي”، وأضاف “سنستمر في شجب القانون بأساليب سياسية ودبلوماسية وجماهيرية”.


وكان عزيز أشار خلال المؤتمر الصحفي إلى أن “هذه الأحزاب ستبدأ أولي فعالياتها يوم غد الاثنين، في مدينة كركوك تليها في أربيل والسليمانية ودهوك”، وأضاف أن “ما يخص مدينة كركوك من القانون هو توجه شوفيني مرفوض، وهناك أياد خارجية حركت وشجعت بعض الجهات للتصويت على القانون وتمريره” حسب قوله.


من جانبه قال رئيس قائمة الاتحاد الإسلامي الكردستاني في البرلمان الكردستاني، محمد فرج، في حديث لـ”نيوزماتيك” إن الأطراف التي وصفت، بـ”الشوفينية، لها اتفاقات إستراتيجية مع الأحزاب الكردية” على حد قوله دون توضيح طبيعة تلك الأطراف.


وأضاف فرج، الذي حضر المؤتمر الصحفي، “علينا إقامة تحالفات لقضايا تخص مواد الدستور، حيث هناك 57 ماده بحاجة الى تعديلات في غياب التوافقات السياسية”، مشيرا إلى أن “التحالفات الإستراتجية وسط هذه الظروف أثبتت أننا بحاجة إلى اتفاقات، آنية لقضايا آنية، في إطار الدستور، ودون استفزاز الآخرين”.


وسبق المؤتمر الصحفي اجتماع ترأسه قادر عزيز مع  الأطراف السياسية في محافظة السليمانية في فندق السليمانية بالاس.



لمجلس الأحزاب السياسية في إقليم كردستان العراق،


وقال عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكردستاني بالعراق، كوران حسين، إن “الاجتماع تضمن مناقشة آليات التظاهرة الجماهيرية التي تقام الأربعاء في السليمانية”، مضيفا أن “الأحزاب المشاركة في الفعالية متوافقة بشأن ما خرج به اجتماع مجلس الأحزاب السياسية نهاية الأسبوع الماضي”.


 وكانت رئاسة إقليم كردستان قد شجبت “ما أسمته، التصرف الغير مسبوق، من رئيس مجلس النواب ومن تضامن معه”، معلنة عدم التزام إقليم كردستان بنتائج هذه العملية الغير الدستورية، لان ما بني على باطل فهو باطل” على حد قولها.


وجاء في بيان رئاسة الإقليم أيضا “نعبر عن قلقنا الشديد من هذه الأساليب التي لو تمسك بها الآخرون سوف يؤدي بنا الى إعادة النظر في مواقفنا وتحالفاتنا، لان شعبنا سئم من هذه السياسة الملتوية والمواقف التي لا تنسجم مع الدستور ولا مع الأسس التوافقية للعملية السياسية”.


وقد نصت المادة 24 من  قانون انتخابات مجالس المحافظات الذي صادق عليه مجلس النواب العراقي في جلسته التي انعقدت يوم 22 من هذا الشهر، على أن “تؤجل انتخابات مجلس محافظة كركوك والأقضية والنواحي التابعة لحين إنهاء مهام اللجنة المشكلة، على أن تصدر قرارات المجلس خلال مدة التأجيل بالتوافق بين مكونات الرئيسية، عرب، كرد، تركمان”.
وجاء في الفقرة الثانية منها أن “يتم تقسيم السلطة بين المكونات الرئيسية الثلاث بنسبة % 32 لكل مكون من المكونات الرئيسية، عرب، كرد، تركمان، و4 % للمسيحيين، والمقصود بالسلطة هي جميع الدوائر الأمنية والمدنية المرتبطة بوزارة أو غير مرتبطة بوزارة وبما فيها المناصب السيادية الثلاث، رئيس المجلس، المحافظ، نائب المحافظ، ورؤساء  لجان المجلس والوظائف العامة بمختلف الدرجات”.


فيما نصت الفقرة الثالثة من المادة 24 ، على أن “يعهد بالملف الأمني لمحافظة كركوك إلى وحدات عسكرية مستقدمة من جنوب ووسط العراق بدلاً من الوحدات العسكرية العاملة حالياً، وخلال فترة عمل اللجنة المشكلة لضمان حريتها ومهنيتها، مع التأكيد على خروج القوى الأمنية المرتبطة بالأحزاب السياسية”.


يذكر أن التظاهرات الجماهيرية التي أعلن عنها اليوم وتنظمها الأحزاب المشاركة في مجلس الأحزاب السياسية في إقليم كردستان والتي تضم، الحزب الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني الكردستاني، والاتحاد الإسلامي الكردستاني، والحزب الشيوعي الكردستاني، والجماعة الإسلامية، والاشتراكي الديمقراطي، وحزب الكادحين، من المؤمل أن تبدأ يوم غد في كركوك ويوم الثلاثاء في أربيل ويومي الأربعاء والخميس في السليمانية ودهوك.