الرئيسية » مقالات » رسالة الى طغاة العصر

رسالة الى طغاة العصر

ضميرٌ تحجرت به الصرخاتُ
فاغتنم فرصتك فالمماتُ مماتُ
اين عدلك؟ والجورُ فيك سيدٌ
وان عدلت فانها ماساةُ
…………..
اين موقفك الذي يخزي الورى؟
ان عرفوا ان الحياة
تذود عن حروفها
كي لا تصار الى بيت شعر
يقرأه الامواتُ
……………….
اين الغيرة التي لم تعدو اليك بساحة
اين الشمائل الغر
بل اين هي الضحكاتُ
………………….
اذا الضمير استحجر بطاغية
فاعلم ان بلاد السواد
لا يثنيها
ملوك طغاة
متهافتين
ولا رعاة
…………….
جد نفسك في زاوية خرساء صامتة
فانت الذي قد استأسدت
فنحرت دجلة
ونُفي على يدك فراتُ
……………….
لن تنثني اظلاعنا
و مخالب الحقد
التي تموج فينا
تسقط لحم الوجوه
فتحكي جورها غدا محطات
…………….
لا .. كلمة اقولها
وكلا كلمة اعلنُها
والشجبُ يصغر بتعبيره
والرفض لكم يستنشق الفضاء
……………….
لا لكل الجبناء
لا لكل المتلونين الجهلاء
لا لموقف مخز يتبرأ منه الضعفاء
…………………
لن ياكل الخرتيت حروف وطني
ولن يشرب من ماءه هر اسود
ولن تكون مائدتك الا لاهلك
او دونك يا موطني اهلك
……………..

لن نقول ان القدر امرنا بالصمت
ولن نعلن الحياة ونخفي الموت
ولن تذوب فينا نبرة الرجولة
فنحن من يصول ويجول
نحن لنا البطولة
……………
الحمقى يبحثون عن سرك
وانت تسمو الى مجدك
قباب العراق ما زالت قبابا
وشرف رباب لا يسوء ربابا
……………
الصمت لن يكبر في امعائنا
بعد ان تقطعت حرقا وغبنا
لن يُكسر رغيفُ الخبر
على موائدنا الا بيد الشرفاء
رسالة ….أبعثُها
ولتحتضن اجواز الفضاء


الجمـــعة
25/7/2008