الرئيسية » مقالات » أموال ألعراق …

أموال ألعراق …

قبل أيام تحدث ألسيد وزير ألمالية عن ألأموال أوالديون ألعراقية خلال لقاء أجرته معه قناة الفيحاء ألعراقية وأكد على إنهم سيقومون بأنهاء ألموضوع سريعا …. طبعا هذا كلام جميل رغم إنني أشك بمصداقيته لأن هذا الكلام سمعناه منذ خمس سنوات ….. اللة كريم….. ألمهم تحدث ألسيد الوزير وتطرق ألى ان أموال ألعراق ألمحجوزه أو المودعه ستجلب للعراق قريبا وكان ألسيد ألوزير واثقا وجادا في كلامه طبعا هذا كلام جميل ومفرح في نفس ألوقت….. لكن ألسؤال ألحتمي أذ جلبت هذا ألأموال أين ستدخل وفي أي جيب ستذهب هل ستوزع على ألكتل وألأحزاب أم الرؤساء أم على ألمسؤلينأوألمقاولين الجدد أوستتم إعادتها بطرق وأسماء جديده ألى بنوك العالم……. سيدي وزير الماليه ألمحترم أرجوكم أرجوكم إتركو ألأموال ألمحجوزه والمودعه إتركوها في مكانها إتركوها ألى زمن أخر ربمى يكون أكثر رحمه ورأفه بالمواطن المسكين أما أذا كنتم مصرين على جلب هذه ألأموال فعليكم وضع دراسة حقيقية وصادقة لتوزيعها بشكل منصف للمواطن ألجائع أو توزيعها على أطفال العراق نعم أطفال العراق ألذين يستحقون الشفقه والرحمه والعطف … أطفال ألعراق الذين يتسولون ألأن…………أطفال ألعراق ألذين يفترشون الشوارع والأرصفة رغم الرعب والخوف والموت……أطفال ألعراق الذين يسكنون ألقمامه ليبحثوا عن رغيف خبز………..أطفال العراق ألذين تركوا مدارسهم جراء التهديد بالخطف والقتل………… أطفال العراق المساكين….أطفال ألعراق ألا يستحقون هذه ألأموال المركونة أو المحجوزة……..سيدي ألوزير أطفال العراق ليس كبقية أطفال الكون لأن أحلامهم بسيطة أحلامهم لاتتعدى ذهابهم للمدارس والعودة الى البيت بسلام ….كل يوم يحلمون ويصحون على أصوات الرصاص والموت والقتل والجثث المتناثرة في الأزقة والشوارع………. يحلمون ويصحون على ( اللًطم والبكاء ) ولايرون غير اللون ألأسود……. نعم إنهم ليس كأطفال الكون… لايلبسون ….. لايفرحون …….. لايأكلون…….. لايضحكون…….. لايلعبون….. رغم أنهم أطفال…… أطفال أبرياء….. أبرياء…….. أطفال ألعراق ألايستحقون هذه ألأموال………. ولأادري هل ستكون هذه ألأموال المحجوزه أو المركونه سبب سعادتهم وفرحهم…… أم ستزيدهم حزناً وهماً وألماً….. يا سيدي الوزير ؟

ناظم فالح