الرئيسية » مقالات » لن تهزم في العراق نخلـــة

لن تهزم في العراق نخلـــة

انتبه تيقض اياك ان تحزن فتمرض
الحب في العالم الافتراضي قد يختلف
فيكون من الغموض اغمض
ويصيح ديك النار على نافذة الثكالى
ساعتها يقترب الوشم على المسامة فيتقهقر ادبا
ادب يختلف عن ادب المشاهير
ادب زحف على شوك الحدث الانزوائي
الى كل قاص واديب وروائي التف حول ذاته
الى حزني الذي يمور في داخلي مورا
الى تلك الوجوه التي تحمل تاشيرة سفر الى المجاهيل
يامعترك الحزن ارعوي عن التنكيل فينا
ويا ايتها البطاقة التي لم يدون عليها اسم أو عنوان
اتعرفين مولاتي ان العراق سيطارد فلول الشيطان
اتعرفون ان الفجر ان اغمض الليل عينيه بان
اتعرفون ان الحزن له اكثر من عنوان
وبغداد سجادة نادرة لم تطأها قدم شيطان
ذوبي في دروب المجد يا بغداد ذوبي
واغسلي عبير الوجد وانتشري في دروبي
فقد بلغ القلق مسامات الضجر وهذه هي زفرته الموجعة
وهذه هي ترنيمة فارس تطرق على ابواب التي كانت في يوم مدورة
لن ينال الجبناء قصعة في بلدي وان تلذذوا بخمرة الرعونة
ولن تنجب الحرائر الا احرارا
فليتكسر المجد فينا ليخلق مجدا عاصفا يصافح سعف الجنوب
ولن تنحني له السعفات بل تحتضنه
امضي يا عراق الخير امضي
فمن ستُرضي وانت الذي لم تجد مُرضي
أنملة من ويل تقترب من رقاص قلب يُتكتكُ تسبيحا للعراق
تمر بلدي لن يكن ثمارا بائسا
الماء في بلدي يعاني عطش الاحبة
ضمان انت يا فرات عليلة انتي يا دجلة
فتوقيعي اليوم ابتسامة طفل
استغرب من زمجرة دبابة في زقاق شعبي بحت
كوني بقربي يا بغداد وارسلي الخيط الاول من البشائر
فما افلح الغزاة في بلادي يوما
فمهما تدور الدوائر فبغداد كلمة لم ينتزع منها معنى
لن اقول للعراق صبرا
انما الصبر يٌختزل في عين العراق

العراق

23-7-2008