الرئيسية » نشاطات الفيلية » نص المحاورة (جريدة نوى) التابعة لشبكة الاعلام العراقي

نص المحاورة (جريدة نوى) التابعة لشبكة الاعلام العراقي


سامى الفيلى رئيس المركز الفيلى للأكراد الفيليين -يعتبر المركز الثقافى الفيلي كبرلمان مصغر لحل المشاكل والتباحث حول قضايا الكرد الفيليين.


– تحقيق أحمد صفا

س/ حول اعمال والنشاطات التى يقوم بها المركز الثقافى للأكراد الفيليين والأهداف والطموحات التى تعمل من اجل تحقيقها حكومة اقليم كوردستان وقد حاورت جريدة (نوىَ) السيد سامى الفيلي رئيس المركز الثقافى الفيلي, وقد أجابنا مشكورا .
ج/ بعد انتفاضة شعب كوردستان رجع الكثير من ألكورد الفيليين من ايران وانا من ضمنهم وقمنا بتأسيس (جمعية الكورد الفيليين) وكنت أحد الأعضاء فى الجمعية , وقد كان النشاط الرئيسى للجمعية قد كان جمع المساعدات لأخواننا الفيليين وأكثر نشاطاتها كانت أجتماعية وبعد ذلك فكرت بتأسيس مركز ثقافى وفعلاَ أسست هذا المركز , بعد سقوط نظام صدام انتقل مقر الجمعية الى بغداد. وفى سنة 1998 قمنا بتأسيس مركزنا فى اربيل وقام السيد (جوهر نامق) بأفتتاح المركز وكان هدفنا الأعمال الثقافية وتوطيد العلاقات بين الكورد الفيليين وحاجة وجود مركز ثقافى فى عاصمة الأقليم .
س/ ماهى الاعمال التى يقوم بها المركز ؟
ج/ أى شيء يتعلق بالكورد الفيلية من اللغة والكتب والثقافة وحتى المشاكل الاجتماعية وأي شيء يتعلق بحياة الكورد الفيليين .
س/ ماهى خصائص الكورد الفيلية ؟
ج/الكورد الفيلية فى الحقيقة كانوا فى البداية مع تأسيس حزب الديمقراطي الكوردستاني وكانوا اصحاب بارزانى الخالد وكانوا مؤسسي الحزب حتى مؤتمر الثامن .
للكورد الفيلية دور كبير فى قيادة الحزب أمثال حبيب محمد كريم , زكى أسماعيل حقي , عادل مراد , جليل فيلي ….الخ وحتى سنة 1974 , استطعنا ان نلعب دورا مؤثرا وكبيرا فى الثورة . اما بالنسبة لأصل الكورد الفيلية فموقعهم الجغرافى الاصلي يقع من قصر شيرين وسلسلة جبال بشتكو حتى الخليج , ويتصف الكورد الفيلية بالشجاعة والشدة والقوة وكانوا دوما أهلاً للثقة والثورة والفداء وعلى سبيل المثال لا تشاهد فيليياً واحداً خائناً أو مستشاراً أو ماجوراً لحساب السلطات البائدة أو فيلياً قام بقتل اخيهِ .
وكانوا متمركزين في الشورجة المركز التجاري الكبير والوحيد فى العراق انذاك , وكانت منطقة قريبة من منطقة السلطة . وكانوا مناضلين ومع الثورة فى بدايتها بأموالهم وارواحهم وجعلوا من بارزان الخالد طريقا نيرا لمستقبل الامة الكوردية .

س/ ماهو نشاط مركزكم ؟
ج/ بعد أخذ الموافقة تم تاسيس مركزنا سنة 2003 ولكن بعد سقوط نظام صدام رجع الكثير من أخواننا ألى بغداد وتوقف نشاطنا هنا وبعد تدهور الوضع الامنى فى بغداد , رجع الكثير من أخواننا الى اربيل فكرت بتنشيط هذا المركز وهنا أود ان اشكر ألاستاذ الفاضل(كريم سنجاري)الذى ساندنا بفتح هذا المركز وبمساعدته تمكنا من فتحهِ قبل شهور
س/ ماهو برنامج المركز؟
ج/ فى الحقيقة المركز في خدمة اي من إخواننا الفيليين المتواجدين هنا في اربيل, خاصتاً خلال وجود أي مشكلة لديهم ونشارك حكومة ألأقليم بجميع المناسبات الوطنية , وإستطعنا عن طريق الهلال الاحمر العراقى / فرع اربيل أن نساعد إخواننا الفيليين حيث يوجد في أربيل حوالي (300) عائلة فقيرة , وطلبنا ألمساعدة من مؤسسة بارزاني ألخيرية ومع ألأسف لو نتلقى اي جواب منهم . ويوجد لجنة في قضاء سوران – ديانا لمساعدة العائلات ألعائدة من ايران لكن لم يساعدوا حتى عائلة كوردية واحدة .
وحتى اخبرنا المكتب السياسى للحزب بأن بعد (17) سنة من المعانات لم تقدم أللجنة ألمذكورة أي مساعدات لنا , وحين نراجع وزارة المناطق خارج الاقليم يقولون لنا إصبروا , (17) سنة من ألصبر ولا نعلم لماذا نحنُ مهمشون أو ليس محسوبون على حكومة الاقليم .
لدى 3 أطفال ولدوا في أربيل لكن هذهِ أللجنة لم تقم بعمل أي شيء تجاهنا.
س/ بالنسبة للشهداء؟
ج/ بعد سقوط النظام قام ألفرع ألخامس للحزب في بغداد وبمساعدة وزارة ألشهداء بجمع جميع أسماء ألشهداء وقاموا بمساعدة اٌسر الشهداء ولكن يوجد لحد ألان العوائل لم يستلموا أي مساعدات , وهنا اٌود ان أشكر ألسيد وزير الشهداء ورئيس ديوان ألوزارة .
س/ من ألناحية الثقافية هل إستطعتم أن تسجلوا معاناة إخوانكم الكورد الفيليون؟
ج/ نعم قمنا بجمع وثائق كثيرة ويوجد حركة في أوروبا وقد قمت بزيارة ألى بغداد واجتمعت مع جميع ألفرق وألاتجاهات ألسياسية ألمختلفة , وهنا أٌود أن اعرف مع من محسوبين ألكورد الفيليين ؟ مع شيعة العراق أو مع أكراد ألاقليم وفي ألاونة ألأخيرة تكونت عدة أحزاب كوردية فيلية من إسلاميين وغير إسلاميين وانقسموا بين ألشيوعيين وألمجلس ألاعلى والثارتى وألاتحاد ألوطني .
س/ ماهي برامجكم وطموحاتكم ألمستقبلية؟
ج/ لدينا طموحات كثيرة خاصة في ميدان فتح دورات ألتربية وألتعليم وهذا يحتاج ألى إمكانيات ومساعدات من حكومة ألأقليم ولكن لحد ألأن لم يأتينا اي شخص ليقول لنا ماذا تعملون أو ماذا تحتاجون.
س/ تريدون من يأتيكم , ماذا تنتظرون؟
ج/ لدينا مناسبات كثيرة , وقمنا بتوجيه الدعوة ألى ألسيد ألمحافظ ولكن لم يأتي ,حتى قائم مقام المدينة لم يأتينا …… لماذا ……
س/ وكيف تفسرون ذلك ؟
ج/ مجرد تهميشنا وتهميش أي دور للأكراد ألفيلية .
س/ هل نفهم من ذلك بوجود خطة لتهميش دوركم ؟
ج/ لا أقول يوجد خطة , لكن لم يأتى أحد لزيارة مركزنا .
س/ كيف ترون علاقاتكم مع ألاحزاب ؟
ج/ مركزنا مركز كوردى وفيه جميع ألاتجاهات ألكوردية , بالنسبة الي أنا أنتمي إلى الحزب الديمُقراطي الكوردستاني , لكن المركز ليس مركزاً سياسياً وإنما مركز ثقافي بحت.
س/ هل أنتم مستعدون لفتح ملفات ألكورد الفيلية أمام المحكمة العراقية العليا ؟
ج/ نعم وبكل تأكيد , وأعدننا ملفات كاملة خاصة خارج العراق ومستعدون للوقوف امام ألمحكمة .
س/ هل جمعتم شيء من مركزكم في تاريخ ألكورد الفيليين ؟
ج/ نعم نحنُ في عمل متواصل , ولدينا كُتب كثيرة تثبت ذلك , وللتاريخ نقول إن أذاعة ثورة أيلول كانت بيد الكورد الفيليين .
س/ هل أنتكم مشتركون في ألحكم أو ألحكومة وبأي شكل؟
ج/ كلا …. لم يشركونا في أى شيء , حى في ألبرلمان لا يوجد لدينا أي صوت ولا يوجد أحد يدافع عن ألكورد الفيلية أو قضاياهم بعد 17 عاماً من ألمعاناة.
س/ وماذا عن الحكومة؟
ج/ يوجد حيدر الفيلي وهو شيوعي ومدحي المندلاوي وهو وكيل وزير الثقافة لأقليم كوردستان, وكان من المقرر أن أكون وكيل وزير في الحكومة الفيدرالية عن قائمة الثارتى ووعدوني أيضاً بوكيل وزير وزارة الهجرة والمهجرين وفرحوا جميع ألكورد الفيلية بذلك وكن لم يتحقق أي شيء من ذلك , وكيل وزارة الهجرة والمهجرين كوردي فيلي لكن من حزب ألدعوة ولن يعمل شيء لمصلحة ألكورد ألفيلية وكل شيء (للنجف وكربلاء) , وكان من ألمفروض أن يبنوا دور سكنية للفيليين الذين اُبعدوا إلى ايران لكن ألسكوت حل محل ذلك.
س/ هل تحقق لكم شيء ؟
ج/ لا …. لازالت بيوتنا مستولية عليها كما في ألسابق , وطلبنا مراراً من وزير ألخارجية الاستاذ هوشيار زيباري أن أكون أو أحد أخواننا الفيليين السفير ألعراقى في طهران كوردياً فيلياً لأن نحن ألكورد الفيليين ادرى بمشاكلنا وقضايانا , لكن ومع ألاسف بقينا بدون جواب.
س/ لماذا لاتتابعون قضاياكم ؟
ج/ لقد أمضيت (46) سنة في خدمة ألحزب(ألثارتى) حتى لا أتابع قضايا الشخصية , ولايوجد في الحزب شخص أقدم مني فليقم الحزب وليقدم لنا أحتياجاتنا , وأنا شخصياً لن أتنازل إلالشخص أقدم مني حزبياً .
س/ هل طلبتم مشاركة في الحكم , وهل لديكم ألدور ؟
ج/ نعم لدينا دور, لكن ليس كزمن المرحوم مصطفى ألبارزاني ألخالد , في زمنه لدينا دور رئيسي , في أحدى المرات طلب صدام المقبور أن يكون ألمرحوم كاك أدريس نائباً للرئيس , لكن البارزاني الخالد رفض ذلك وشخص السيد حبيب ممحمد كريم , هكذا كان حب البارزاني الخالد لأخوانهم الفيليين , لكن بعد وفاته تغير كل شيء وصرنا مهمشين ولا يوجد ألاحترام والمنزلة السابقين .
س/ هل يوجد لديكم مطالب وإحتياجات لننشرها لكم ؟
ج/ مع تحياتي الكثيرة لرئيس أقليم كوردستان لمساعدته لفتح مركزنا هذا , أطلب من رئيس حكومة ألاقليم أن يهتموا بمركزنا وعلى ألاقل أن يزورنا مرة واحدة , ليلبي حاجاتنا , أو نزوره نحن, لان ألاكراد الفيلية حق على الثورة والحكومة , وان الكورد الفيليين البالغ عددهم 3 ملايين في العراق متشوقون لرؤية أبن بارزاني الخالد ,لأننا كنا بيشمركة واله الخالد , واكتب على لساني أحترامي وشكري للأستاذ كريم سنجاري الذي قام بدور كبير وساعدنا على إفتتاح هذا المركز .
س/ وزارة المالية هل ماتقبضونه مثل منحة أو ماشابه ؟
ج/ نعم منحة … نستلم 4 ملايين ولكن لا تسد اي حاجة من حاجات المركز فقط ألايجار أكثر من 1 مليون دينار ومن ناحية أخرى نشاطاتنا تشمل أكثر ألكورد الفيليين وليس لديهم مكان اخر وقد طلبنا أن تساعدن الوزارة لأصدار جريدة أو مجلة .
لكن على حسابكم , كيف يجوز هذا , لا يوجد جريدة او مجلة تعتني بالام ومشاكل الأكراد الفيلية .
س/ كان صدام يكره الكورد الفيلية بشكل فضيع , هل كان بسبب دورهم النضالي في الثورة الكوردية ام كثرة اكراد فيلية في العاصمة بغداد وسيطرتهم على التجارة؟
ج/ لثلاثة اسباب 1- لسبب كورديتنا 2- كنا مُشيعة. 3ـ سيطرة الكورد الفيلية على تجارة و اقتصاد العراق بشكل شبه كامل لذلك السبب بدا صدام نقمته على الكورد الفيلية حيث قام بطردهم الى ايران وستولى على اموالهم المنقولة وغير المنقولة .
س/ اخر كلام السيد سامي ؟
ج/ مع الاسف الشديد لا ياتينا اي مصادر اعلامية كوردية وبين الحين والاخر تزورنا قنوات عربية او من بعض اخوة توركمان ويقابلوننا ويبثون في قنواتهم مطاليب ومشاكل الفيليين. لكن في اربيل ومع الاسف مارأينا يوم من الايام اي من القنوات الكوردية خاصة كحلية في اربيل , حتى في بعض المناسبات نوجه اليهم الدعوة وعلى سبيل المثال في يوم تكريم الشهيدة ليلى قاسم التي اعدمت في سنة 1974 زرت السيدة رئيسة اتحاد كوردستان ووجهت اليها دعوة لكن لم تاتي لهذه المناسبة الكبيرة , ليلى قاسم التي اعدمها صدام كانت على حبل المشنقة تهتف بحياة البارزاني الخالد هذه الندوة كانت تديرها عائلة الشهيدة ليلى قاسم تمت دون حضور اي فضائية كوردية ولدي كلام اخر حيث اعتبرنا هذا المركز بمثابة برلمان صغير لكي نسمع هنا مشاكل واحتياجات الفيليين , لان في برلمان كوردستان لا نسمع شيء عن الكورد الفيلية , ولدي طلب الى وزارة التربية بتعيين الفيليين الذين درسوا في بغداد ونقلوا الى اربيل بسبب الظروف الحياتية , وطلب أخر الى الجهات المختصة بتسهيل الاقامة للكورد الفيلية في اقليم كوردستان ولكم جزيل الشكر.