الرئيسية » شخصيات كوردية » أربعینیة المطر للأستاذ ناجي عقراوي في ھولندا

أربعینیة المطر للأستاذ ناجي عقراوي في ھولندا

أقیم مساء یوم الأحد  20 -07   2008 حفل تابیني بمناسبة أربعینیة الراحل الاستاذ ناجي عقراوي –
في إحدىقاعات مدینة ألمیرا بھولندا وھي المدینة التي كان یقیم فیھا الفقید الراحل. وقد حضر التأبین جمع غفیر من ممثلي بعض الأحزاب والمنظمات ومن محبي أبو سامان وأصدقائھ.. فیما اعتذر السید سفیر جمھوریة العراق الفدرالي عن الحضورلارتباطھ بمواعید أخرى وبعث من ینوب عنھ. وأدار الحفل كل من الأستاذ الناشط السیاسي فاخر برواري متحدثا بالكوردیة والأستاذ نھاد القاضي متحدثا بالعربیة فتناوبت الكلمات باللغتین العربیة والكوردیة…
بدأ الاحتفال بالوقوف دقیقة حداد على روح الفقید وافتتح الحفل بكلمة مسؤول اللجنة المحلیة للحزب
الدیمقراطي الكوردستاني في ھولندا السید عمر زاویتي بكلمة تقدیر للحضور (باللغتین العربیة
والكوردیة) مؤكدا فیھا على سجایا الفقید وطیبتھ وعلى سماتھ من قوة وثبات ونضال وكفاح وفكر وثقافة.
ثم تلاھا عرض فلم لكلمات ألقیت في أربعینیة ناجي في عقرة من قبل:
-1 ممثل مسؤول اللق في عقرة وأكد فیھا على نضال الشھید منذ أن كان پیشمركھ في شورش أیلول الى نضالھ بالقلم والفكر. وتعھد الحزب بأسناد اللجنة وأكد على مواقف الراحل فیما كتبھ المرحوم في صحیفة خھ بات سابقا والصحف الاخرى لاحقا والى فكره الوطني.
-2 كلمة وكیل وزیر الثقافة لأقلیم كوردستان وتحدث عن الراحل ناجي وثقافتھ وفكره وقلمھ الذي كان كالشوكة وكلمتھ التي كانت كالسیف لكل من أراد أن یمس القضیة الكوردیة والعراقیة بسوء. ووعد وكیل الوزیر بإقامة حفل تذكاري أكبر بمناسبة سنویة المرحوم الاستاذ ناجي، حفل یلیق بمكانتھ الثقافیة وكذلك تأییده فكرة أو مقترح تسمیة أحدى شوارع أو مدرسة أو قاعة باسم ناجي عقراوي كدلیل من الوزارة لمكانة المثقفین وتقدیر أدوارھم الممیزة…

3 – كلمة ممثل نقیب الصحفیین فرھاد عوني أسھب في شرح أسلوب ناجي وفكره وقلمھ ووصفھ بالرجل القوي المناضل بالقلم والفكر ولكونھ كاتبا بالعربیة وھم قلیلون في المجتمع الكوردي وكان وسیطآ لتقارب الثقافة والفكر الكوردي مع الفكروالثقافة العربیة والمفكرین من الاخوة العرب، بل نقل ثقافة وفكر الكورد فكان جسرا رابطا بین القومیات والمجموعات المختلفة في العراق. وأكد السید ممثل نقیب الصحفیین على ضرورة أقامة حفل سنوي اكبر وبصورة أضخم أحیاء لذكراه.
وفي قاعة الاحتفاء تأبینا للراحل جاءت أولى الكلمات للبروفسور الدكتور تیسیر الآلوسي باسم البرلمان الثقافي العراقي في المھجر و رابطة الكتّاب والفنانین الدیموقراطیین العراقیین في ھولندا وكانت كلمتھ مشحونة بالوفاء الى ذلك الرجل المثقف الوطني المناضل وما تركھ لنا الراحل من رسالة. تنویریة ودعا البروفیسور السومري الى توحید الجھود والتعاون بین مختلف الأطیاف لرفع رایة ناجي عالیة باقیة درسا في الوحدة الوطنیة ومقیم الإخاء والتحرر وفي الدفاع عن قیم الانعتاق والسلم الانسانیة دفاعا عن حقوق البشرجمیعا وعن مصالح العراق وكوردستان. وقال الآلوسي: إنَّ ھذي الاحتفالیة إذ تجمع كل ھذا الحشد من النساء والرجال شیبا وشبیبة إنَّما تؤلِّف بین القلوب لتلامس روح الغائل الحاضر بیننا روحا وھو اجتماع توضع فیھ الأكف والأیادي بعضھا في بعض لتمثل قبضة التضامن والوحدة لترتفع عالیا رایة رفعتھا قبضة ناجي عقراوي وھا ھو یسلمھا لرفاقھ المجتمعین ھنا لیتمسكوا بھا رافعینھا عالیا كما ذرى جیال كوردستان وھاماتھا الشامخة… من ھنا تلتقي النجوى مع روح الراحل التي تودعنا ولا نودعھا إلا بعھد ثابت راسخ في مواصلة المشوار…
تلتھا كلمة البیت الأیزیدي التي ألقاھا الشیخ سلیمان شیخ حسن والتي أسھب في وصف مواقف السید ناجي مع البیت الأیزیدي وتصدیھ للأرھاب الذي طاول منطقة شنكال في حینھا.
وتحدث الاستاذ نھاد القاضي عن تشكیل وعمل لجنة الوفاء وماتسعى الیھ من جمع مقالات الكاتب الراحل ودراساتھ في كتاب لیبقى منبع فكر وثقافة للاجیال القادمة وكان ھذا التوضیح تمھیدا لألقاء كلمة لجنة الوفاء لجنة ناجي عقراوي التي كتبھا شیخ القلم البروفسور الدكتورعبد الالھ الصائغ وألقاھا الاستاذ نھاد القاضي عبرت الكلمة عن عمق الأسى لفراق الجبل الشامخ جسدا ولكن كتاباتھ وفكره سیبقیان خالدین الى الابد. وتأكیدھا على مقترح طلب جماھیر الثقافة في تسمیة شارع في عقرة والمدرسة الابتدائیة التي تخرج فیھا الاستاذ ناجي باسمھ.
في ھولندا الناشط السیاسي الكوردي علي محمود وذكر CHAK كلمة ألقاھا السید مسؤول منظمة جاك فیھا كیف كان الاستاذ ناجي موجودا في كل الاعمال والأنشطة وحضوره الدائم وعلاقتھ بالمنظمة ودفاعھ عن القضیة الكوردیة في كل مكان . وتطرق السید علي الى مواقف المرحوم ناجي ضد الفساد وحتى ما كان یصدر من حزبھ أحیانا ومتابعتھ لكشف الحقائق.. فقبل عدة أشھر توصل الى كشف حقیقة اسم أحد القادة العسكریین الذي أشرف على قتل الزعیم المرحوم عبد الكریم قاسم والموجود حالیا في أحدى الدول الاوربیة وغیرھا من الأنشطة في قضیة الانفال كما في محاكمة الطاغیة صدام وقد كشف عن حقیقة أحد
وما جرى من تواطؤالحكام في قضیة صدام حسین في . 06 -05 -2007 
واكد السید علي على امتنان منظمتھ  للاسھامات الجلیلة التي قدمھا ناجي لیس على صعید المنظمة CHAK بل لخدمتھ للقضیة الكوردیة العادلة، لذا قررت المنظمة منح عضویتھا الفخریة للأستاذ ناجي عقراوي.

ثم القیت قصیدة أربعینیة المطر للبروفسور الأدیب عبد الالھ الصائغ باللغة العربیة و ألقاھا الاستاذ نھاد القاضي ولضیق الوقت ولكثرة الكلمات تعذر إلقاء نص القصیدة المترجم الى الكوردیة ولكن أعلن عن ترجمتھا الى الكوردیة من قبل الكاتب والسیاسي الاستاذ قیس قرداغي وما احتوتھ القصیدة من عمق الوفاء والصداقة التي تجمع الاثنین وتغزلھ بجلالة قلمھ وأسفھ على ما ألم بھ من عذاب ومرض.
كلمة الاتحاد الدیمقراطي الكوردستاني ألقاھا السید فخر الدین وذكر فیھا مكانة الراحل في المحافل
الكوردیة والمظاھرات الاحتجاجیة حول القضیة الكوردي وخاصة المؤنفلین ودوره في الاجتماعات
وأھتمامھ بالجوانب التي تعرف بھویة الكورد ومھتما بالشھداء وعوائلھم.

وكلمة اتحاد نساء كوردستان وتحدثت عن حجم خسارة الشعب الكوردي بفقدانھا الجبل الاشم وأكدت على دور عائلة المرحوم بأسناده في مسیرتھ.

ثم تلتھا مجموعة من كلمات الكتّاب ابتدأت بكلمة الاستاذ دانا جلال رئیس الاتحاد الكوردستاني للأعلام الالكتروني ونائب رئیس اتحاد الكتاب العراقیین في السوید وألقاھا الكاتب ھیوا علي آغا وھي برقیة شوق لناجي ورحلتھ صوب الوطن وھي ذكریات مرت بھما وحوارات في الجبل في زمن الثورة.
وكلمة الدكتور منذر الفضل صدیق الكورد وصف عمق صداقتھ بالراحل ناجي لسنوات طوال دون لقاء لكنھ عرف الاستاذ ناجي من خلال كتاباتھ و فكره وعشقھ لكوردستان

وقرأت برقیة تعزیة الأستاذ عبد المنعم الاعسم الكاتب والمحلل سیاسي المعروف وعبر فیھا عن عمق أسفھ لھذه الخسارة.

ثم ألقیت كلمة الشاعرة ڤینوس فائق من قبل السید نھاد القاضي التي عبرت عن حزنھا لفقدان أب حنون ومعلم فاضل أغدق بعطاءات جمة على الفكر الكوردي والوطني وأبدت أستعدادھا بجمع مقالات الاستاذ ناجي وعمل كتاب خاص بھ وفاءآ لھ.
تكلمت الدكتورة بیان السیاسیة الناشطة في حقوق المراة ووصفتھ برجل الحق وصاحب كلمة ووقف ضد الفساد وعدم النزاھة وأنصف حق المرأة.
ثم ألقى الاستاذ الكاتب ھیوا علي آغا كاتب في ھولندا كلمتھ مبتدأ بأنحناءة لصورة الاستاذ ناجي عقراوي وقدم تعازیھ لعائلة الفقید وتطرق الى كلمات النفوس الضعیفة أمثال السیدعلي الثویني الذي فرح لما أصاب أستاذنا الكبیر واصفا أیاه الشخصیة الغیر وطنیة وأقترح الى تسمیة احدى الشوارع في منطقة گرمیان باسم ناجي مؤكدا في منطقة گرمیان لأھتمام السید ناجي الكبیر بتلك المنطقة ومأسیھا.
وألقى الدكتور كامل الشطري الكاتب و السیاسي الیساري المعروف كلمة انتقد فیھا جانبا من عدم حضور بعضھم حیث كان ینبغي أن تحضرھیأة السفارة العراقیة كاملة على المستوى الرسمي وممثلو تلك الاحزاب التي تدعي الثقافة ودعم المثقفین ولكن ما حدث في أربعینیة المثقف كان إشارة أخرى لحال تھمیش المثقف وعدم تقییمھ وإھمالا لھذا الجبل الذي یرحل عنا الیوم وأنتقد أیضا الحضور الضئیل لكتاب ومثقفین عرب وغیرھم إذ كان یتوقع حضورھم حتى من بلدان مجاورة وذلك تقییما للمثقف وتحدیدا لشخصیة ناجي عقراوي وقلمھ وجھوده.
وفي كلمة الصحفي الكوردي حسو ھورمي وصف الفقید ناجي عقراوي بصاحب قضیة وصاحب موقف وتأسف لعدم حضور ممثلین لأي من القنوات التلفزیونیة العراقیة البالغة 37 قناة لتغطیة ھذه المناسبة الكبیرة تقییما للمثقفین ولدور الراحل ومكانتھ. ثم ذكر علاقتھ بزمیلھ ناجي وأبدى استعداده بالمساھمة بطبع الكتاب دون تكالیف أو بتكالیف قلیلة من خلال علاقاتھ الخاصة ردا لجمیل زمیلھ الراحل.
وقُرِأت كلمة رئیس لجنة الأكادیمیین العراقیین في المھجر التي ألقاھا الكاتب ھیوا علي آغا وقد وصفت تلك الكلمة الاستاذ ناجي بالانسان البشوش ناثر ورود البسمة على من حولھ و العاشق للحریة والمدافع عن حقوق المظلومین أینما كانوا فھو لم یدافع عن القضیة الكوردیة حسب بل شمل قضایا الوطن والناس كافة.
وألقیت قصیدة ابنة الشھید الشاعرة پریزاد شعبان تشكو فیھا حزنھا على رحیل أحبتھا ومعلمھا الابدي.
وتتابعت كلمات الاصدقاء التي عبرت لیس [فقط] بالكلمات بل تغلبت مشاعرھم على الكلمات وھذا ماحدث مع صدیقھ السید كمال بیداوي الذي تكلم عن مواقف ووفاء الراحل وبدایة تعارفھ منذ العام 1974 من خلال ثورة أیلول وكیف أنھ كان كاتبا جریئا وكانت عنده كل معلومة الصغیرة منھا والكبیرة المخفیة والمستورة. فكان خزینا من المعلومات لقد عرفھ فشارك في ھذا الحفل التأبیني أیضا أصدقاء وصدیقات لعائلة المرحوم بكلمات مؤثرة تدل على حزن وأسى عمیقین في القلب وخاصة كلمة إحدى صدیقات ابنة الراحل واسمھا روناك وھي تتحدث عن شعورھا وشعور الطالبات حول نجلة الراحل والتي كانت قد تغیبت عن امتحاناتھا بسبب حالة والدھا الصحیة ووفاتھ بعدھا ولكنھا لم تتمكن من تكملة كلمتھا فمنعتھا دموعھا عن ذلك وتمَّ إكمال إلقاء الكلمة
التي كُتِبت نصا شعریا بالھولندیة.
وتطرق أحد محرري صحیفة خھ بات السید ساسان درویش عن دور لجنة الوفاء ونشاطاتھا مستفسرا عن عنوانھا الالكتروني لغرض تزوید اللجنة بما لدى الصحیفة من مقالات وصور ومستندات تعود الى الاستاذ ناجي قد تفید اللجنة في تھیئة الكتاب وأجابھ السید نھاد القاضي بأسھاب عن الموضوع موضحا كل صغیرة وكبیرة وشاكرا لھ المساعدة سلفا.
وكان ھناك العدید من البرقیات التي ارسل أصحابھا مثل كلمة الاستاذ الكاتب شكري برواري مسؤول
القسم العربي في الصفحة الالكترونیة لحكومة اقلیم كوردستان والتي ذكرفیھا شعوره أتجاه الفقید الراحل ناجي عقراوي ویربط ذكراه برموز كوردستانیة وخاصة في عقرة ویواسي عائلة المرحوم وأصدقائھ المثقفین وأخیرا ولیس آخرا اختتم الحفل بكلمة عائلة المرحوم التي ألقتھا ابنتھ البكر جوان شاكرة كل من كتب وحضر وساھم في العزاء بعقرة أو ھنا في ھذا الاحتفال الأربعیني وخصت بالذكر القیادة المركزیة للحزب الدیمقراطي الكوردستاني بشخص السید فاضل میراني واللجان الحزبیة والفضائیات الكوردستانیة والى كل من حضر التشییع .وشكرت أیضا أصدقاء والدھا وأحبائھ مبتدأة بلجنة الوفاء.
وفي خلفیة الحوارات التي جرت فیما بین القسمین الأول والثاني من الاحتفالیة أبدت بعض الشخصیات الحاضرة ملاحظة غیاب عدد من المثقفین الكورد والعرب عن الحضور على الرغم من تأكید مسؤول اللجنة المحلیة للحزب الدیموقراطي في ھولندا على إرسال الدعوات إلیھم . وكان الحضور قد تقدموا
بالمواساة لعائلة الفقید وبعھد الإخاء والمؤازرة والمساندة متمنین أن یكون ھذا خاتمة كل مكروه وتجدید أمل العلائق الأخویة المستمرة المتصلة مع العائلة وتطمینھم في قابل أیامھم…
وفي ختام الاحتفالیة التأبینیة وجھت إدارة الجلسة عھد الوفاء للراحل باسم المنظمات والقوى والشخصیات الوطنیة العراقیة والكوردستانیة الحاضرة وفي مقدمھم الحزب الدیموقراطي الكوردستاني والبرلمان الثقافي العراقي في المھجر ورابطة بابل للكتّاب والفنانین الدیموقراطیین العراقیین في ھولندا ومنظمة جاك كما تقدموا بتحیة التقدیر لمن حضر أو أرسل لھذي الاحتفالیة وتوجھت الھیأة المنظمة بشكر خاص للسید أنور عبدالرحمن وموقع صوت العراق الألكتروني لحضوره الحفل التابیني وتغطیتھ إعلامیا .
ثم أُعلِن على تمام العاشرة مساء عن انتھاء فعالیات أربعینیة الفقید الراحل الأستاذ ناجي عقراوي بوعد في لقاء سنوي یخلده في مؤتمرات بحثیة دراسیة منتظرة من رفاقھ وزملائھ في الھم الوطني والقومي والإنساني…
كتبت بقلم نھاد القاضي 




في احتفالية أربعينية المطر للفقيد الراحل ناجي عقراوي

في احتفالية أربعينية المطر للفقيد الراحل ناجي عقراوي

في احتفالية أربعينية المطر للفقيد الراحل ناجي عقراوي

في احتفالية أربعينية المطر للفقيد الراحل ناجي عقراوي

في احتفالية أربعينية المطر للفقيد الراحل ناجي عقراوي

في احتفالية أربعينية المطر للفقيد الراحل ناجي عقراوي

في احتفالية أربعينية المطر للفقيد الراحل ناجي عقراوي





البروفسور عبد الاله الصائغ

 






لجنة الأكاديميين العراقيين في المهجر


دانا جلال


نهاد القاضي


پريزاد شعبان