الرئيسية » مقالات » زواج المتعة يعود للرواج في العراق

زواج المتعة يعود للرواج في العراق

تحقيق:

إن الله عز وجل إنما شرع النكاح لمقاصد سامية، وأغراض نبيلة، تحقيقا لتكوين أسرة يسودها الوئام وتتحقق فيها الألفة والمحبة، يتعاون الزوجان في كنفها على إعداد بيت الزوجية على أسس من التفاهم والتعاطف والمودة. كما أن من مقاصد الزواج الاساسية ايجاد الذرية الصالحة، وتنشئتهم على الأخلاق الكريمة، والسلوك المستقيم، والشمائل الاسلامية الطيبة. ان الله عز وجل لما شرع النكاح وجعل له أركانا وشروطا لصحته فلا يصح النكاح الا اذا كان مشتملا على هذه الاركان متحققة فيه هذه الشروط. زواج المتعة او ما يسمى بالزواج المنقطع أو المؤقت وهو الزواج المحدد بأجل مقابل مهر متفق عليه بالتراضى، وينتهى زواج المتعة بإنتهاء الأجل المحدد، وكان هذا الزواج مباحا منذ ايام الرسول الاعظم (ص). وقد يكون هذا الزواج من اجل الحفاظ على النفس من الانحراف والخطأ او يكون من اجل الانجاب او اجل المنفعة المادية او من اجل المتعة الجسدية او من اجل حرية الاختلاط والتغيير.

صبا حازم/ ارملة: انا اؤمن بهذه الشريعة وهذه السنة النبوية لاسيما وهناك فتاوى من المراجع الدينية تحلل هذا النوع من الزواج وفق شروط معينة واشجع الارامل والمطلقات على هذا الزواج وبما اني صاحبة تجربة ومتزوجة بالزواج المؤقت او ما يسمى بالمتعة ولمدة سبع سنوات بالسر بدون علم اهلي واطفالي ولم اقصر في عملي وفي واجباتي تجاه بيتي واطفالي ووفقت بينهم وبين زوجي وكنت اتقاضى راتبا شهريا من زوجي وكان يساعدني في حياتي اليومية ويخفف عني عبئ الزمن والظروف الصعبة التي مررت بها، ولم اواجه اية مشاكل خلال سنوات الزواج بهذا الصدد، وبعد سبع سنوات تم الانفصال لظروف معنية وتزوجت مرة اخرى ولمدة ستة اشهر بحكم العمل بعدها انفصلنا لاسباب خاصة. وارغب في زواج دائمي لانه الحل الامثل لحل مشكلتي ومشكلة كل امراة ارملة او مطلقة.

سلوى الربيعي/ انسة: انا ضد هذا النوع من الزواج واعتبره زواج الصفقه لانه يلغي شخصية المراة ووجودها وكرامتها ولا اعتقد هناك من يعترف بهذا الزواج وهل يقبل اهل الارمله او المطلقه بهكذا نوع من الزواج وبما انه بالسر فانه اشبه بالسرقة وهذا الزواج ليس من مصلحه المراه وخاصه في العراق والمشكلة هي الاهل والناس والعشيرة والكثير من المشاكل، فلو فرضنا تزوجت امراة زواج المتعة وعلم احد اقاربها او شاهدها في مكان ما، ماذا ستقول حينها لاسيما ونحن من منطقة عشائرية متعصبة.

نسرين جواد/ مطلقة: كل شيء حولنا مرهون بظروفنا، اعتباراً من الموضة إلى الأثاث والسيارات والى زواج المتعة. لفتت نظري ظاهرتان اخذتا في الشيوع أخيرا في العراق، تعلقت الأولى بتشجيع السياحة والسفر والثانية بظهور أنواع جديدة وعجيبة من الزواج. نحن نعرف عن زواج المتعة وزواج المسيار. واضيف اليهما الآن الزواج العرفي والزواج بالتجربة والزواج بنية الطلاق والزواج المؤقت والزواج السري. وهذه نتفة مما سمعت به، والمخفي ربما اكثر من المعلن. ربما يوجد زواج بالساعة وزواج بالليلة والزواج بدون فراش والزواج عالبايسكل. والله اعلم بخلقه. وقد استعاد زواج المتعة الذي حظرته حكومة النظام السابق، شعبيته مرة أخرى منذ غزو العراق بقيادة القوات الأميركية في عام 2003 طبقا لما ذكره رجال الدين والناشطات في مجال حقوق النساء والذين تزوجوا زواج متعة.

هدى سلمان/ منظمات المجتمع المدني/ زواج المتعة مرفوض من قبل بعض النساء، لان اغلب النساء لا يرغبن في مثل هذا الزواج، ويعتقدن ان ذلك مشروع خاطئ يحظى بغطاء ديني، هذه الخطوات تعيد البلاد كلها للخلف، وهي عقبة نحو تقدم البلاد، غير أن رجال الدين وغيرهم، الذين يمارسون زواج المتعة، قالوا ان مثل هذه الزوجات تحافظ على الشابات وغيرهن من ممارسة الزواج خارج نطاق الزوجية، والمطلقات الارامل من اللجوء الى ممارسة الدعارة للحصول على المال. وقالوا ان زواج المتعة لا يختلف كثيرا عن الزواج التقليدي، حيث يدفع الزوج لزوجته مهرا ويرعاها ماليا، وانه مخصص كمساعدة انسانية للنساء، وبالرغم من ان زواج المتعة اصبح اكثر انتشارا، فإنه لا يزال يثير الجدل، ويعقد الناس زواج المتعة سرا. وان فرصة الزواج الدائم اصبحت نادرة بالنسبة للمطلقات والارامل خصوصا وهناك عددا من النساء طلبن منا المساعدة في الحصول على بطاقة هوية وطنية للأطفال، الذين انجبوا من علاقة زواج متعة. إلا ان الوالدين يجب ان يبرزا قسيمة الزواج كشرط للحصول على بطاقات الهوية المطلوبة عند الالتحاق بالمدرسة او بوظيفة. وان بعض النساء منحن اطفالهم لأزواج آخرين بغرض التبنى وإدراجهم في السجلات الرسمية.

فاطمة علي/ مطلقة: انا في الرابعة والعشرين من عمري بدون مؤهل مدرسي ولا وظيفة ومطلقة بسبب الظروف العائلية بعدها تزوجت متعة من رجل دين في الرابعة والثلاثين من عمره وكانت زوجته حامل وقال انه لا يستطيع مجامعتها وكنت بحاجة الى شخص يرعاني وكان هو بحاجة الى امراة. وافقته على الزواج المتعة وهو الزواج المؤقت وكان يزورني مرتين في الاسبوع في بيت مستاجر ويدفع لي في كل زيارة خمسة الاف دينار بالاضافة الى النفقة الشهرية باتفاق غير مكتوب. وانا اؤمن بهذا الزواج وهو حل مؤقت للمطلقات والارامل.

سعدون شرار الجليحاوي/ تربوي: زواج المتعة من الناحية الشرعية صحيحا ولا يختلف عن الزواج الدائم الا في بعض التفاصيل وهو سنة النبي واهل البيت عليهم السلام وليس صحيحا انه كان على زمن الرسول (ص) وحرم فيما بعد بل هو باق بدلالة ان النبي لم يحرمه طيلة حياته وبالتالي (فحلال محمد حلال الى يوم القيامة وحرام محمد حرام الى يوم القيامة) وقد ورد فيه الكثير من الاحاديث التي ترغب فيه وتجعله حلا لكثير من المشكلات الاجتماعية وفي الاحاديث قول بعض الصحابة.