الرئيسية » مقالات » ( بغداديات ) ( محاصصة مخاصصة _ الحلقة الثانية )

( بغداديات ) ( محاصصة مخاصصة _ الحلقة الثانية )

الحاقاً بالحلقة السابقة من المحاصصة المخاصصة و بمناسبة زيارة النمر الورقي الى العراق, أوخرّوعة الخضرة كما يسميها العراقيون, أو خيال المآته كما يسمية المصريون, وهي عبارة عن مجسّم أو دمية ( لعّابة خرق ) على هيئة فلاَّح ينتصب في وسط الحقل لآخافة وافزاع الطيور والعصافير كي تبتعد عن محاصيل الحقل الزراعية.

و يضرب مثل النمر الورقي , او خروعة الخضرة , أو خيال المآتة ( سمّه ما شئت عزيزي القارئ الكريم ) يضرب هذا المثل أو تطلق هذه التسمية لكل طبل اجوف أو لكل من لا قدرة له على فعل شيئ و لكن هناك من ( ينفخه ) ينفخ بناره أو يصوّره للرائي بأنه المارد و العملاق الذي بمقدوره صنع المعجزات و الاتيان بالخوارق .

و المعني بموضوعنا اليوم هو المرشح الامريكي الاسود ( باراك آباما ) الذي يسوّقه الاعلام الامريكي و الغربي من وراءه بأنّه الحاكم الامريكي الجديد الذي بيده العصا السحرية التي يصنع بها المعجزات و العجائب ويفكََ بها رموز السحر و يحل بها طلاسم الامور المستعصية و المعقدة .

و بعيداَ عن نظرية المؤآمرة أو اتهام الصهيونية العالمية برسم سياسات الولايات المتحدة الامريكية و الاخذ بالقول الذي يشير بأنّ من يصعّد الرئيس في اميركا و يأتي به الى السلطة أو يبعده عن الرئآسة هو المخطط الصهيوني الراسم للسياسات الامريكية , أقول بعيداَ عن هذا كلّه هناك قاعدة ثابتة لا تتغيّر يأتي وفق شروطها الرئيس الامريكي الجديد مهما تعددت مذاهب و مشارب المرشحين للرئآسة .

تنص هذه القاعدة على ان من يفوز من كل المرشحين للرئآسة الامريكية من حصة و نصيب من تتواجد فيه شروط الزنبور الاحمر ( الوسب )

Wesp

وتتكون كلمة الوسب من اربعة حروف لها هي :

W , e , s ,p .

فاول حرف هو ( الدبليو ) و يرمز الى شرط اللون الابيض ( وايت ) .

W = white

و الحرف الثاني ( الاي ) و يرمز الى شرط ان يكون انكليزياًًَ .

E = Englo

و الحرف الثالث ( الأس ) ويرمز الى شرط ان يكون من العرق السكسوني .

S = sexon

اما الحرف الرابع ( البي ) و يرمز الى شرط أن يكون من المذهب البروتستانتي تحديدياَ و ليس الى مذهب مسيحي او دين آخر غير الدين المسيحي البروتستانتي المذهب .

P = protestant

الخلاصة : قاعدة الزنبور الاحمر ( الوسب ) التي يأتي وفق شروطها الرئيس الامريكي و يفوز من دون كل المرشحين للرئآسة تكون محاصصة مخاصصة لمن تتواجد فيه الشروط الاربعة و هي :

ان يكون من العرق الابيض

ان يكون من الاصل الانكليزي

أن يكون من العرق السكسوني

أن يكون من المذهب االبروتستاني.

و بذلك يتضح للجميع ان المرشح ( باراك اوباما ) لآ يستطيع فنياً حسب مواصفات ( الوسب ) ان يكون رئيساً للولايات المتحدة الامريكية .

فلون بشرته الافريقية السوداء تحول دون ذلك .

و كاثوليكيته المصطنعة تحول دون ذلك ايضا .

علما هناك سابقة حصلت في منتصف الثمانينات من القرن الماضي و كان بطلها مرشح امريكي اسود هو القس جيسي جاكسن مناصر القضايا العربية و كان صديقاً للرئيس السوري الراحل حافظ الاسد ( رح ) و لكن مهما روجت له ماكنة الاعلام الامريكية المخادعة آنذاك الا انه لم يصل الى البيت الابيض .

اما ما حصل من دعاية الى المرأة الوحيدة التي رشحت للرئاسة مقابل ( باراك آباما ) وهي المدام هيلاري كلنتون فقد اختصرت هيلاري الطريق و انسحبت لصالح دوام لعبة ( أباما ) المخادعة للشعوب كافة , اضافة الى ان تأريخ اميركا باكمله منذ ان اكتشف كريستوفر كولومبوس القارة الامريكية لحد يومنا هذا لم تحكم اميركا امرأة مطلقاً .

نعم : المرشح الوحيد الذي شذ عن قاعدة ( الوسب ) و اخترق العادة هو ( جون كندي ) الذي فاز للرئآسة في منتصف الستينات ( شذ عن القاعدة و خرقها لانتسابه الى المذهب الكاثوليكي و لم يكن بروتستانتي المذهب ) و ( كندي ) هذا قتل في حادثة مروعة , اضيف لتراجيدية مقتله تراجيديا قتل قاتله ثم قتل قاتل قاتله من بعد لتضيع الحقائق و لتطمس معالم الجريمة .

و ألآن عزيزي القارئ الكريم :

بعد كل هذا الشرح اعتقد ان حصلت القناعة بما لا يمكن مجالا للانكار بان المرشح ( باراك آباما ) لا يملك بأن يعد شعبه او يعد الشعب العراقي بالانسحاب الامريكي من العراق , لأنه لايملك أن يصل الى عتبة البيت الابيض فضلاً عن الوصول الى كرسي الرئآسة الامريكية .

ارجو ان نستفيق من فيلم الكارتون هذا و ان لا ينطبق علينا المثل المصري القائل :

عشمتني بالحلق ….خرمت انا اوذاني .

و دمتم لأخيكم : بهلول الكظماوي .

امستردام في 21-7-2008