الرئيسية » مقالات » الخوف من (( الحرية ))

الخوف من (( الحرية ))

الحكاية الثالثة لهلكان العريان

كنت أتأمل بصمت , في أبيات الشاعر الاسباني لوركا , وهو يخاطب حبيبته , ومن خلالها بلده :
ما الإنسان دون حرية يا ماريانا ..
قولي لي .. كيف أستطيع أن أحبك أذا لم أكن حرا ؟
كيف أهبك قلبي أذا لم يكن ملكي ؟
اعتصر الألم قلبي ونحن نعيش عصر العولمة , وفي عين الوقت , انتابتني فرحة غامرة لان لوركا والكثير من أمثاله ممن حملوا الإنسان وحريته في وجدانهم , قد رحلوا ولم يشاهدوا ( التقرد والثعلبة ) التي يحملها الكثيرون في سيرك العولمة المتنوع .
أن ما أثار هذه التأملات في نفس هذا العداء للحرية من بعض من يدعون أنهم ينتمون إلى مثلها , ويزعمون حمل همها الإنساني , حيث ضاقت صدورهم بالمختلف ضمن ” فضائهم الفكري ” , بينما أتسعة صدورهم لكل الألوان السوداء والخضراء وغيرها من ألوان الطيف الفكري ” المضاد ” , وكأنما كل مصائب الوطن والشعب قد تراجعت أمام هذه الأوراق .
أفاقني من حديثي الصامت , رائحة الأبخرة الدافئة المتصاعدة من قدح الشاي , في هذا البرد القارص , و ابتسامة العم هلكان العريان , وهو يقدم لي القدح .. بعد أن تأكد العريان من عودتي أليه . قال : لست على سجيتك , ففي كل مرة تبادرني بالحديث , واليوم أنا الذي أبادرك , فما الذي يشغلك ؟ بعد أن أوجزته . قال : أعلم يا أبن أخي أنك قد أصحرت و أظهرت ما كمن في نفسي من جرح غابر لا يندمل , جرح نزف وما زال ينزف , في ضمير ألإنسانية منذ أن فقد (( أرضون )) – أبن الأرض – حريته التي أخذت تتراجع بعد أن أكتشف بعض أفراد جنسه الذهب و أمتلكه , وأنشئ سلطة تحميه , وهو يصارع بلا هوادة من أجل نيل حريته مرة أخرى , ومن أجل فضح ومقاومة كل أضاليل وأباطيل السيد الذهب –الذي أستعبد الجميع – ومراكز السلطة والنفوذ التي أنشئها لخدمته .
أن أعداء أرضون الذين يخشون انتصاره وعودته إلى براءته والتحامه مرة أخرى بأفراد جنسه , وأمه الأرض , هم وحدهم الذين يخشون الحرية ويرهبونها , لان فيها جرثومة فنائهم , وهي الشمس الساطعة التي تكشف خبايا كهوفهم المظلمة .. صدقني أن رهاب الحرية لا يوجد ألا عند من تكون بيوتهم من زجاج , ليس بمعنى الشفافية التي يصدعون رؤوسنا بها هذه الأيام , بل بمعنى الهشاشة , لذا فأنهم يحيطون بيوتهم الرقيقة هذه بغلاف سميك من التعاويذ والبخور والفرمانات والنبذ والموت , وكل ما تتفتق عنه قرائحهم لأجل البقاء . وإذا ما كانت بعض الشعوب قد أنجزت بعض التقدم على طريق الحرية , بعد كفاح عنيد وتضحيات جمة , فأننا مع الأسف الشديد , من شعوب الضفة الأخرى التي مازالت تتلمس بداية الخيط على أول الطريق , فلا تعجب أذا ما تحصن كل منا في بيته الزجاجي .. أعاد العم هلكان ملئ الأقداح الفارغة , بالشاي , مرة أخرى ثم أستأنف حديثه : سأروي لك حكاية ذات مغزى فقد حدثتني أحدى عجائزنا , من ذوات الحكمة , أن هناك عائلة قد استشرت فيها عادة مهلكة متوارثة فكلما كبر فيها رجل تركه أبنه على قارعة الطريق لمصيره , وفي ذات يوم سار أحدهم بأبيه تاركا إياه على باب مسجد المدينة , لكن الأب أستوقف ابنه قائلا : أعلم يا ولدي بأنني قد طعنت بالسن , و أن لم أمت اليوم فقد أموت غدا ولكن يا ولدي أقطع هذه السلسلة اللعينة , حرصا على مستقبلك ومستقبل أبنائك من بعدك .
لاشك أننا سنبقى على حالنا البائسة الراكدة هذه , إذا ما لم نقطع هذه السلسلة و نكسر ونزيل هذه الجدران الزجاجية لمنازلنا , كي تدخل جرثومة الحرية لكنس مزابلنا و لتعقيم عقولنا وأفكارنا …..
وإلى هنا سكت هلكان عن الكلام المباح إلى أن يدرك الشعب العراقي وفقرائه نور الصباح .

112008