الرئيسية » مقالات » نداء… نداء… نداء… إلى كل مهجر ونازح ومبعد من العراق

نداء… نداء… نداء… إلى كل مهجر ونازح ومبعد من العراق

عندما يصل التحذير والتنبيه إلى درجة فوق القصوى وتحمر كل الخطوط المحظورة لأجل بلد عبث به من كان معارض له لا لنظامه فتحالف مع الشيطان لإذلاله لم يكن الموضوع يتعلق بنظام حكم صدام أصلا لا بل بخيانة شعب ودولة لا حكومة الآن وبعد سلسلة من القتل الأهوج والدم الذي لون ضفتي دجلة والفرات والتفجيرات التي تدوي في كل أرجاء العراق ومخابرات الدنيا التي تعبث بأمن العراق يحرم ابن جنوب العراق وابن الوسط وابن الغرب و الشمال من المهجرين ,حرمان لمغزى سياسي فالطامة اليوم إذا لم تكن مسجل في وزارة الهجرة والمهجرين وأنت نازح أو مهجر بسبب الفتنة الطائفية فيسقط حقك الانتخابي يا عار الحكومة ويال هول ما يحدث يعني الذي يهجر سقط حقه من عراقه والذي أوذي في سبيل بلده تداعت عليه الحكومة فرفضت حتى انتمائه للعراق يارب انصر العراقيين المستضعفين…

يا أخي المهجر أختي المهجرة أطفالنا المشردين أيها الشتات في كل أقطار العالم طالبوا الحكومة التي تعزف أحيانا عزفا إيرانيا ومرة أخرى عزف إقليميا وأخر أجنبي لتطرب له مسامع العراقيين لن تطرب لكم آذان الشرفاء أين حقوق من هجر ومن نزح ومن عاش في بيوت من طين وأكوام من رماد يتهافت عليه ليل نهار ….

نحن مجموعة ممن ارتضينا أن نختار العراق فقط ولا نحدد اسم مرشح أو سلطان أو سياسي صنعته المرحلة البائسة إلى كل مغتربي العراق إلى المهجرين في كل أصقاع العالم إلى العراقيين الذي يقطر قلبنا عليهم ألما وحسرة سجلوا في وزارة الهجرة والمهجرين كي لا يضيع العراق ويأتي من هو من وراء الحدود فينتخب الحقد والضغينة ويثقل المأساة على العراقيين في الداخل …

استيقظوا رعاكم الله برعايته قولوا أين الحقوق قولوا أين هي حصصنا من الثروات التي بلغت أكثر من 80 مليار دولارا فائض الميزانية العراقية الآن والديون تتساقط لا لأجل احد من السياسيين بل لان العراق ابكي الآن حتى من كان يقف ضده بسبب ما يحدث…

نداء … نداء … نداء… إلى كل ابن حرة طاهرة عراقية نجيبة مخلصة عانت ما عانت في بلدنا احصلوا على بطاقة من وزارة الهجرة والمهجرين في هذه الحكومة المتآكلة توكد التهجير ألقصري لكم لضمان حقوقكم ولكي تثبتوا بأدلة هذه الحكومة وبأوراقها المعتمدة وتقولون نحن هجرنا في زمنكم وهذا الدليل من دوائركم المعتمدة ووزاراتكم التي تقولون عنها أنها وزارات غير طائفية وإنها لكل العراقيين لا تضيعوا العراق بضياعكم ا أرجوكم أرجوكم أرجوكم


Ali Mohammad/ Sweden

al.mohiq@gmail.com

صحفي عراقي مهجر

التاع بنار البعد عن بغداد

17/7/2008