الرئيسية » مقالات » بيان توضيحي ردا على بيان:اعتداء آثم على ربحان رمضان

بيان توضيحي ردا على بيان:اعتداء آثم على ربحان رمضان

نحن الموقعون أدناه، نشهد أن المعلومات الواردة في بيان اعتداء آثم ضد الرفيق ربحان رمضان[أبو جنكوٍ] العضو القيادي في حزبنا والمنشور بتاريخ11.07.08 في موقعي كورميديا وكميا كوردا مجرد افتراءات وليس لها أساس من الصحة على السيدين بهزاد حسن مسؤول حزب يكيتي الكردي في سوريا-منظمة النمسا وجمال العمري مسؤول حزب آزادي الكردي في سوريا-منظمة النمسا.
لقد حضرنا نحن الأثنين بصفة شاهدين فقط وليس من المعقول أن ننزل إلى هذا المستوى الدنيء حسب ما نشره السيد ربحان رمضان ولكن باسم منظمة الخارج لحزب الاتحاد الشعبي الكردي في سورية المنحل أصلا منذ عام 2005 نتيجة عملية الوحدة مع حزب اليساري الكردي وتأسيس حزب آزادي الكردي في سورية.اننا نحترم حرمة وحصانة المحكمة النمساوية بصفتها محكمة أوربية ومن هنا نود إيضاح بعض النقاط الواردة في البيان المذكور:
1- فحسب القوانين النمساوية لايجوز أبدا المشاجرة وتبادل التهديدات والألفاظ البذيئة في قاعة المحكمة
2-نوضح أنه لم يتم أي اعتداء من قبلنا على الشخص المذكور ليس في اثناء الجلسة ولا بعدها،فهذا يعد خرق واضح للقانون النمساوي ويحق بموجبه التوقيف والمسائلة الجنائية ونؤكد انه لم يحدث أي شيء من هذا القبيل.
3-لدينا شهود عيان،بما فيها صاحب الدعوة ومحاميه والمترجم الكردي والحراسة الأمنية المشددة داخل وخارج قاعة المحكمة والذين يقيمون في أوربا يعرفون جيدا هذه الأمور البديهية.
4- وقد ذكر هو انه حضر البوليس النمساوي وسيارة الأسعاف ونقل إلى المشفى للمعالجة،واننا بحسب ادعاءه اننا قد هربنا من البوليس من داخل قاعة المحكمة المحصنة بالأجهزة الالكترونية والحرس.
5- ونؤكد انه حتى هذا اليوم لم يتم استدعائنا من قبل البوليس كما ذكر هو والعكس هو صحيح تماما لآنه هو الذي هددنا وشتم أحزابنا الكردية والشعب الكردي[ وهو الذي يدعي انه كردي!] وهددنا قائلا: أنتم لاتعرفون بعد من يقف ورائي وسوف نتواجه قريبا
6- وهذه الأسباب هي التي جعلتنا أن نتخذ الاجراءات القانونية وتقديم شكوى ضده في مركز البوليس في مدينة لينز
واننا اذ ندين سلوك ربحان رمضان وبيانه التشهيري الملفق ضدنا وكذلك بيان د. محمد رشيد حول نفس الموضوع ودون أن يتأكد من صحة المعلومات الواردة في بيان ربحان الذي اصدره باسم منظمة الخارج للإتحاد الشعبي الكردي في سورية وجاليتنا الكردية في النمسا تعلم جيدا من يفتعل المشاكل والاستفزازات ضد الشخصيات الكردية النشيطة ويحاول النيل منها وتشويه سمعتها ونطالب منه ومن د.محمد رشيد بتقديم اعتذار رسمي،لاسيما وصفنا بالزعران والشبيحة وكلنا يعلم من أين أتى هذا التشبيه.

المجد والخلود لشهدائنا الكرد الأبرار
الحرية للمعتقلين السياسيين الكرد والعرب في سورية
عاشت أمتنا الكردية

بهزاد حسن مسؤول حزب يكيتي الكردي في سوريا-منظمة النمسا
جمال العمري مسؤول حزب آزادي الكردي في سوريا-منظمة النمسا
13.07.2008