الرئيسية » مقالات » حقيقة مقولة صدام .. ( لو رفت عينى على السلطه لقلعتها ) !!

حقيقة مقولة صدام .. ( لو رفت عينى على السلطه لقلعتها ) !!

تابعت مؤخرا برنامج (شاهد على العصر) الذى بثته قناة الجزيره الفضائيه وتحديدا الحلقات الخاصه بالشاهد السيد حامد الجبورى على قيادة الدكتاتور صدام حسين لعصر البعث .. وعلى هذه الشهاده يصح القول وشهد شاهد من اهلها .
لقد طرح السيد الجبورى الذى تولى مناصب عديده فى هذا العصر المظلم واهمها قيادة وزارة الخارجيه وقائع تصفيات صدام للكثير من افراد اسرته واقربائه ورفاق دربه ومعارضيه والتى من خلالها يمكن للمشاهد ان يفهم جيدا شخصيته الرهيبه وسعيه للاستحواذ على السلطه والانفراد بها على حساب رفاق دربه البعثيين واستعداده اللامتناهى للغدر والفتك بهم .
أما عن السبب وراء اختيارى عنوان المقال (( لو رفت عينى على السلطه لقلعتها )) !! .. هو ان حقيقه ماورد فى هذه اللقاءات من رعب واجرام وغدر باشراف مباشر او غير مباشر من قبل صدام تؤكد حقيقة الاتهام الموجه له من قبل العراقيين سرا طيلة فترة حكمه بتفوهه بهذه المقوله بينما يعتبرها البعثيون بانها لم تكن سوى اشاعه مغرضه .
والغرض من المقال هوليس اعادة ذكرالتفاصيل التى وردت فى اللقاءات عن لسان الشاهد السيد الجبورى لان من فاته الاستماع اليها يمكنه البحث عنها على شبكة الانترنيت والاصغاء الى التسجيل الكامل لها .. بل الغرض منه هو مطالبة وزارةالاعلام العراقيه باعادة بث كافة حلقات البرنامج ضمن القنوات الفضائيه العراقيه ليطلع عليها جيل الشباب العراقى المعاصر.
وسبب تركيزى على هذا الجيل .. هو ان العراقيين جميعا ممن عاصروا حكم البعث تقريبا لهم درايه بالكثير من هذه الاحداث ومن خلال تسريب البعثيين القياديين والكثيرمن شهود العيان لها .. أما شباب هذا الجيل فلم يعاصروا عهد صدام ولم يفهموا جيداً حقيقة هذه الشخصيه التى يحاول اتباعه المشرذمين هنا وهناك بتصويره لهم بالرجل الصالح المجاهد الذى مات شهيدا حبا بالعراق من خلال خداعهم بالبعض من الروايات البطوليه الكاذبه عنه او الهراءات الوطنيه العاطفيه التافهه التى كان يستعملها فى كسب حب الجهله والاميين من البعثيين اومن شعب العراق .
ان فهم الشباب العراقى لسلوك القاده الديكتاتوريين واولهم صدام يجعلهم قادرين على التفريق بينهم وبين الرؤساء الذين يتم انتخابهم ديمقراطيا وكما يجرى الان فى التجربه العراقيه الديمقراطيه.
وعلى البعثيين ان يتعظوا من اقدام صدام على تصفية قادة حزبهم انذاك وتحديدا ذوى المؤهلات القياديه والمثقفين منهم وتجريمه مع القياده السابقه التى تضامنت معه والاعتراف بكل سلبياتهم خلال فترة حكمه والبحث عن قياده جديده بديله عنها والعوده الى العمليه السياسيه العراقيه الجديده بعقليه ديمقراطيه واعيه متفتحه على العراقيين جميعا بكل قومياتهم واديانهم ومذاهبهم !
كما تقع على عاتق الاحزاب العامله فى الساحه العراقيه مسئولية تثقيف كوادرها الشابه بهذه الشخصيه الاجراميه وحث الجميع من جيل الشباب المعاصر على متابعة هذه الحلقات والاستفاده من وقائع فضح اجرامه طيلة اكثر من ثلاثة عقود لكى يمكنهم التصدى لمحاولات ازلامه باقناعهم بوصفه شهيدا ومجاهدا والى اخره من التسميات الباطله التى لايستحقها .
وعلى العراقيين ان يفهموا ان الاحداث الاجراميه التى يدفع ثمنها شعب العراق الآن هى نتيجة لتراكم حالة العنف والقتل فى نفوس من عاصروا عهد صدام وكانوا الاداة المنفذه لاجرامه من اجل الحصول على المكاسب الذاتيه القذره ولكن بعد ان سُحِقَ صدام وسُلِبَتْ مكاسبهم اصبحوا بلا موطأ قدم فى العراق الجديد لذا لم يبقى امامهم الا خيار الموت متذرعين دجلا بحب صدام والموت لاجله .
وعلى العالم اجمع ان يفهم بان احد بشائرنصر العراق الجديد يتمثل فى ازالة الدكتاتوريه وحكمها المرعب المخيف ليحل محلها نظام الحكم الديمقراطى الانتخابى الدستورى.
واخيرا اقولها للامانه .. لم يطرح الجبورى فى لقاءاته عبر حلقات هذا البرنامج الاالقليل من اجرام هذه الشخصيه العجيبه الغريبه ولكن من المؤكد ان الايام القادمه ستظهر صحوة ضميرلشخصيات اخرى تتحدث عن حقائق اروع مما ذكره وخصوصا اذا كان هؤلاء من العاملين فى اجهزته الامنيه والمخابراتيه!!

7/7/2008