الرئيسية » شخصيات كوردية » تجمع المرايا الثقافي يمنح درع الثقافة للروائي محمد سليم سواري مع كوكبة اخرى من المبدعين العراقيين

تجمع المرايا الثقافي يمنح درع الثقافة للروائي محمد سليم سواري مع كوكبة اخرى من المبدعين العراقيين

* تحت شعار (بالقلم نكتب مجد الوطن وبالفرشاة نرسم خارطته) وبرعاية ملتقى الأهالي الثقافي العراقي أقام تجمع المرايا الثقافي مهرجانها السنوي الثالث لسنة 2008 وعلى قاعة مسرح الرواد في الوزيرية.
وقد بدأ المهرجان بكلمة ترحيبية من الأديب علاء حميد الجنابي الأمين العام للملتقى حيث رحب بالسادة الحضور والضيوف، وشدد على المضي دوماً من أجل ترسيخ المفاهيم الثقافية الحقيقة في الحلقات المهمة التي عليها تحمل عبء المسؤولية التأريخية في هذه المرحلة المهمة من تأريخ العراق حيث تتكالب كل القوى الدخيلة والعقول المتخلفة من أجل مسح الثقافة والابداع من خارطة العراق، وأكد الجنابي على المغزى الحقيقي لمهرجان المرايا السنوي في إختيار أسماء لامعة في مجال الادب والفن والثقافة لتقليدهم دروع الثقافة حيث وقع الاختيار في هذه السنة على أربعة أسماء لهم بصماتهم في مجال الفن والادب والثقافة وهم الفنانة الدكتورة عواطف نعيم، والروائي محمد سليم سواري والاستاذ عبد الله جواد والأديب والصحفي ناظم السعود.. بعد ذلك قدم كوكبة من الشعراء قصائدهم الشعرية التي غنت للوطن ووصفت معاناته وجروحه وهم: فيصل المحنا ، عادل حمزة ، داود سلمان الكعبي ، أحمد جليل الويس ، حسين الهاشمي ، بعد ذلك قدم الفنان عقيل الربيعي فاصلاً غنائياً.. وكان للحضور وقفة مع مقام جالغي والمربع البغدادي للفنان علي شاكر وفرقته.
وفي ختام المهرجان تم توزيع دروع الابداع الثقافي السنوي لسنة 2008 على السادة المكرمين ، وعلى هامش المهرجان تم الاعلان عن نتائج مسابقة المرايا للقصة القصيرة ووزع الجوائز التقديرية على السادة: سعد الكعبي ، أطياف إبراهيم سنيدح ، علي خضير الساعدي ،عادل الصفار ، إسماعيل إبراهيم علي ، حبيب النورس ، أحمد البياتي ، صالح جبار ، عبدالستار إبراهيم ، مجدي علي ، فاكر الداغري وفي نهاية المهرجان كان لكل من السادة المكرمين بدروع الثقافة كلمة.. حيث قال الكاتب ناظم السعود: ” بأن هذا المهرجان مناسبة طيبة لنؤكد على ان الثقافة يجب ان تترسخ وتأخذ الافق الذي يتناغم مع الاسس الحقيقية للحياة.. وان الثقافة يجب ان تكون لها قيمة حقيقية لا ان تكون سلعة رخيصة ينظر اليها بعين الريبة والشك ” .. اما الروائي الكوردي محمد سليم سواري فقال في كلمته : ” بأن دور المثقف والثقافة مهمل وهامشي حيث انه ومنذ تأسيس الدولة العراقية في 1921 السياسي هو من يقود المثقف والاقتصادي وكل الكفاءات وكانت النتيجة أن عدنا الى المربع الاول وامنيتي ان يقود المثقف.. السياسي وعند ذلك سيكون الحال بالتأكيد هو الافضل وبهذه المناسبة اقدم شكري الى ملتقى الأهالي وتجمع المرايا على هذا التكريم حيث له طعم خاص عندي لانه لم يأت من جهة رسمية او سياسية او طائفية لكي نلوى لهم اعناقنا واقلامنا ” . وجاء في كلمة الاستاذ عبد الله جواد : أنا فخور بهذه المناسبة وأشعر بأن جهودي في مجال التدريس خلال34 سنة قد أثمرت عندما أرى طلابي وهم جالسون في هذه القاعة ليباركوا لاستاذهم.. وان هذه المباركة هو الوفاء”. هذا وقد حضر المهرجان عدد من الشخصيات الثقافية والادبية والفنية .. ومما هو جدير بالذكر ان مهرجان المرايا للابداع الثقافي السنوي الاول لسنة 2006 حاز السادة الفنان عبد الخالق المختار والناقد الموسيقي عادل الهاشمي والاديب مهند الاسد والباحث زهير أحمد القيسي على دروع الابداع وفي مهرجان المرايا الثقافي الثاني لسنة 2007 حاز السادة الدكتور عقيل مهدي والدكتور هيثم عبد الرزاق والاديب أحمد خلف والاديب حميد المختار على دروع الابداع الثقافي.

Taakhi