الرئيسية » مقالات » عن مجزرة سجن صيدنايا

عن مجزرة سجن صيدنايا

من جديد تبطش قوى الاستهتار بحياة الناس بمن تعتبرهم ضحايا مشروعين لها , تتحدث الأرقام الأولى عن 25 ضحية , سقط هؤلاء في صيدنايا , السجن الرئيسي للمعتقلين السياسيين في سوريا..يفترض النظام ربما أن هوية القتلى الإسلامية ستسهل عملية تغييب دمائهم أو اعتبارها حلالا للقاتل..يفاجئنا النظام باستمرار كل مرة بفظاعة ما يستطيع أن يفعل , إنه يثبت مرة تلو الأخرى أن ما بمقدوره و أن ما يفعله هو أسوأ من أسوأ كوابيسنا و كوابيس ضحاياه..إن عدد الضحايا هنا يحمل دلالة هامة , فهو دلالة على انفلات كامل خارج السيطرة و خارج المنطق في أداء أجهزة النظام..يصنف النظام السوريين جميعا , عدا الفئة المحدودة من أزلامه و حلفائه و جلاديه , على أنهم فاقدي الأهلية لكن المسجونين السياسيين هم في وضعية أشد سوءا , إنهم في اعتباره فئة فاقدة لأبسط حقوقها الإنسانية , فئة يملك هو و أجهزته كامل الحق في معاقبتها بكل قسوة متى شاء أو رأى..لم يكتف النظام باعتقال هؤلاء السوريين أو هؤلاء البشر بل اعتبر أن أي بادرة احتجاج منهم مرفوضة و تستحق الموت العشوائي..لا يحتاج أي كان لتعريف أبعد من هذا , مجرد كونه إنسان , ليتمتع في رأينا بكامل الحصانة في مواجهة أجهزة النظام و أية قوة أخرى على وجه الأرض..إن حياة السوريين ليست ملكا لأي جهاز و لا لأي نظام أو أي حاكم , لا في دمشق و لا في تل أبيب و لا في واشنطن , و في تماه غريب يقف سيطان الولي و غيره في سجون الاحتلال الإسرائيلي على الطرف الآخر من الحدود يمثلون من جانبهم هشاشة الجسد الإنساني , و الوجود الإنساني نفسه أمام قوى القهر , أمام عصا الجلاد , ليكونوا الجزء المتمم من معاناة القهر و الظلم الذي يدفعها الإنسان على هذه الأرض..إننا كسوريين , كبشر , لا نرى في هذا العالم سوى حقيقة واحدة هي الإنسان , نضم جثث الموتى اليوم إلى قلوبنا , إلى صدورنا , و نحلم بالحرية , بفجر لا يموت فيه الإنسان لا بالنار و لا بسوط الجلاد و لا قهرا في عالم لا يعرف حتى اليوم سوى الظلم و القهر عنوانا لحياة الملايين…..