الرئيسية » مقالات » ذكرى ليست خاصة

ذكرى ليست خاصة

في الأول من تموز عيد ميلاد جميع العراقيين وأنا واحدة منهم ، لكن بالنسبة لي فهو شيء مختلف . اليوم تصادف الذكرى الخامسة والثلاثون لليوم الذي وضعنا فيه بدايات لصرح حياتنا العائلية السعيدة . لقد كانت سعادتنا يحسدنا عليها الآخرون الذين قضوا شهورهم بلا عسل، وأرى ان ابو ظفر ليس ملكا لي وحدي بل لجميع من أحبوه وأحبهم . “

وفي إحدى رسائله كتب الغالي ابو ظفر من كردستان يقول :

“من أرض وطننا الحبيب ، أهديك أجمل تحية مطرزة بالأمنيات الوردية لكِ ولأحبائي ظفر ويسار بمناسبة ذكرى زواجنا في 1ــ7 ، ثقتي بأن عمر هذه الذكرى سيمتد لمئة عام إن لم يكن أكثر .

عين الما تشوف أحبابها الحلوين …

ما هي عين …..

ولا هي تشوف ….

ولا هي بعمى….

ولا هي تنام .

الذكرى شلال الضوء الهابط من سماء الماضي ، وقوة الأشياء ، نهر الحياة الخالد ،في التفاصيل الصغيرة عن حياتي معكم ، تقتحم القلب بلا بطاقة إستأذان ، لتجعل الشوق ، نسغ القلب الصاعد ، اليكِ ، اليكم أحبائي ، غذاء الروح .

أشتاق اليكِ عندما أشم ُ رائحة البيوت

وعندما يلامس قلبي صوت طفل … أشتاق اليكِ

حينما تطويني الوحدة في غربتي عنكم

وعندما تعتصرني المصائب…. أشتاق اليكِ

حينما أشعر بحاجة للدفء….. أشتاق اليكِ بعنف

وأحبكِ … عندما يغمرني شعورا بأن لحياتي معنى .

رسالتكِ الأخيرة ، الكارت الطفولي ، خمسً من الصور ، كتابُ شعر ، تطايرت صفحاته غناءأ وموسيقى … وشهقة الفرح تخترق الجسد من قدمي الى الرأس وعيني تلتهم السطور والكلمات والوجوه الحبيبة .

لا أدري هل الطريق هو الذي إمتطاني أم أنا الذي إمتطيت الطريق ..سرت بلا هدف .. سوى إرتعاشة في القلب ودموعا حرى تبلل أجفاني .إنه الزمن اللعين ، القدر الذي لا يرحم ، أبعدني عنكم .

أنت منحنية في ثوب عرس ، أخال نفسي متأبطا ذراعكِ ، وظفر من تحت قبعتها ، تشع إبتسامتها الرزينة ، طفولة بريئة ، أخذت تكبر بروعة .ويسار ” الشقي” وهو يتوسط الأطفال ، أحلى الجميع .

أحبكم ، أخذتم تكبرون وتصبحون أجمل ، أشتاق اليكم بقوة وأتمنى أن تعود أيامنا الخضراء ، العش الجنائني ، السعادة التي لا أشهى . إنكم في سويداء القلب وفي حدقات العيون .

وأنتِ يا حبيبة ، أيتها البعيدة القريبة ، الوفية ، رفيقة عمري ، ظلّي ، أحلام يقظتي ونومي، في خلوتي وعندما أضع رأسي على الوسادة … و … إلا وانتِ أقرب اليّ من جلدي .”

ستبقى الكلمة المكتوبة وسيلتي الوحيدة للتحدث اليك وعنكيا ابا ظفر. انت رجل إستثنائي ، بحاجة الى كتب يُكتب عنه .

أحبك لا ادري حدود محبتي ، يقولون ” وبعض الهوى كالغيث إن فاض خربا ” وأقول ، إن حبي كالنور إن فاض يأتلق . 

1ـ7ـ2008