الرئيسية » مقالات » أميركا ومعدومي الجنسية

أميركا ومعدومي الجنسية

 

SherkoAbbas12.jpg


 


بعد دراسة طويلة، وعقد عدة لقاءات ومؤتمرات قررت الحكومة الأميركية مساندة الأفراد معدومي الجنسية في العالم والذين يقدر عددهم حاليا حوالي أحد عشر مليونا من البشر. طبعا ضمن هذا العدد الشعب الكردي، والذي يعتبر أكبر مجموعة قومية حرمت من الجنسية حتى الآن؛ وذلك حسب تقدير أمم المتحدة الذي أعلنه أثناء المؤتمر الدولي الذي عقد في واشنطن بهذا الخصوص قبل عامين.


ستكون مساعدة الولايات المتحدة لهؤلاء الناس عن طريق الهيئة الدولية التابعة للأم المتحدة. ويأمل المتابعون أن يتم حل هذه المشكلة عن طريق الأمم المتحدة.




جرى بهذه المناسبة لقاء خاص عقد في واشنطن بين اللجان المشتركة الخاصة بهذا المجال. وبحضور شخصيات أميركية مسؤولة ومسؤولين من الأمم المتحدة. حيث تم فيه عرض الاقتراحات والرؤى عن كيفية وطبيعة العمل وسبل حل هذه المشكلة على مستوى العالم. وكانت اللجنة الكردية الخاصة بشؤون المسحوبين منهم الجنسية من كردستان سوريا، التابعة للمجلس الوطني الكردستاني – سوريا بين المدعوين. ولأهمية المناسبة ترأس اللجنة رئيس المجلس الوطني الكردستاني – سوريا الدكتور شيركوه عباس.




ألقى الدكتور عباس كلمة في مستهل افتتاح اللقاء جاء فيها: “لا يجني الإنسان من عداوة أخيه الإنسان سوى المزيد من المآسي والشقاء. فنحن بني البشر علينا أن نتآخى ونتكاتف من أجل تسخير الكون لمنفعة الإنسان تاركين البغضاء والعداوة حتى يتسنى لنا اكتشاف مجاهيل هذا الكون الشاسع لصالح الإنسان“.




تم في هذا اللقاء بحث عما يجب عمله من أجل التغلب على معاناة معدومي الجنسية.من جهته ركز الوفد على ضرورة الضغط على النظام السوري من أجل إعادة الجنسيات للمواطنين الكرد السوريين الذين سحبت منهم ظلما وجورا الجنسية بموجب مرسوم استثنائي عام ١٩٦٢م. وقوبل اقتراح المجلس من قبل الحاضرين باهتمام بالغ على اعتبارها أكبر مجموعة قومية حرمت من الجنسية.





هيئة كردناس الإعلامية لدى المجلس الوطني الكردستاني سوريا


واشنطن