الرئيسية » مقالات » انيميا الثقافة ! انيميا الوعي !

انيميا الثقافة ! انيميا الوعي !

” العرب لايقرأون وان قرءوا لايفهمون وان فهموا لايفعلون ” ينسب هذا القول الى الصهيوني موشي دايان مفجر حرب حزيران 1967. وبغض النظر عن صحته ودواعي قوله, هل هو نتيجة حقد عنصري ضد العرب او قراءة موضوعية معمقة لواقع الحياة العربية , فانه اصاب الهدف. لان كل الاستفتاءات المتعلقة باهتمامات المواطن العربي الثقافية وقراءاته تؤكد بأنه لايقرأ كمعدل الا صفحات من كتاب, سنويا وهذا ينطبق ايضا على المسلمين في بلدان العالم الاخرى لتنمية معارفهم .
العلّة تكمن بالفكر الغيبي الديني الذي اصبح جزءا من التركيبة الفكرية والسايكولوجية للفرد المسلم خصوصا. فمناهج تقديم هذا الفكر لم تتجدد. فهي لاتعتمد التدوين والتراكم والبحث بل استمرت لعصور على منهج النقل الشفاهي والحفظ ثم انتظار تلقين رجل الدين والترديد وراءه بدون تمعن او تفكير او مناقشة لما يقول. وفي ظل التطامن مع هذا الوضع فضل الكثير نعمة عدم التفكير على لعنة التفكير, تحت وطأة الارهاب الفكري المستشري. فهذا الوضع في النهاية مبعث للراحة والامان لكنه اقصر الطرق الى البلادة.
ان طغيان الفكر الغيبي وتراجع الفكر العلمي في بلداننا يعني من ضمن مايعني انتصار الايمان بالمسلمات الغيبية على حساب نهج نهج البحث العلمي, نهج الشك الفكري والتساؤل والبحث الدائم عن اجابات. انتصار شلل العقل على حيويته. واصبح تحفيز العقل البشري لايجاد حلول دنيوية لمشاكل دنيوية من الكبائر التي يقف لها رجال الدين بالمرصاد. لهذا اصبحنا متلقين لامبدعين للافكار وللانجازات التي تقدمها شعوب اتخذت العلم منهجا وخدمة الانسان هدفا. ومع ان حلول المشاكل ليست حلولنا والانجازات ليست انجازاتنا ولكننا لازلنا سادرين في شعور مرضي متعالي ازاء الآخرين والتجني عليهم بشتى التهم والنعوت ابسطها الكفر والكفار.
ان ذلك متصل بتوقف التطور الفكري الديني الاسلامي بعد ظهور مذاهب ائمة السنة الاربعة والشيعة والمتصوفة…. الذي كان ظهورها تعبيرا عن حاجة لاعطاء الاجوبة المناسبة على تساؤلات عصرهم من خلال اعادة تفسير القرآن كل بما يتناسب مع انتماءه الاجتماعي وتكوينه الثقافي لأغناء الفكر الديني وتطويره. الا ان تعطيل عملية التطور جاء بسبب اضفاء القداسة عليهم وعلى آرائهم.
وكان القرآن قد تحدث على لسان النبي محمد : ” ما انا الا بشر مثلكم “. الا ان استلاب العقل الذي كرسه وعاظ السلاطين وصل حد تقديس كل من اعتمر عمامة وأطلق لحية. وهذا جزء من افرازات التربية البيتية التقليدية ومناهج التدريس التلقينية التي تشربناها منذ الطفولة.
ورغم تطور مناهج البحث وتوفر المصادر وانتشار المكتبات الدينية وتكاثر اعداد خريجي الجامعات الاسلامية الذين يبزون في معارفهم ائمة الطوائف الا انه ليس هناك من يتجرأ ان يطرح نفسه وتفسيراته الجديدة على تفسيراتهم القديمة التي لاتناسب عصرنا.
يقوم المثقفون بدور فاعل في تقديم الحقائق واعادة كتابة التاريخ بشكل موضوعي لاطائفي. لكن انشغالهم هذا بحد ذاته بقضايا الماضي واحداثه , وليس بحل مشاكل الحاضر وابداع الجديد, ظاهرة سلبية فرضتها اجواء طغيان الفكر الغيبي.
وكان الامام علي بن ابي طالب قد دعا الى تجديد المناهج بما يتناسب مع زمانها: ” لاتربوا ابناءكم على عادات زمانكم لأنهم جاءوا لزمان غير زمانكم “.
لكن فقهاء زماننا هذا ركبوا رؤوسهم ولايروق لهم هذا الكلام. فالفقيه كما يراه المفكر ابن خلدون بطبيعته ” متبع لامبتدع “.
وكفى الله الفقهاء شر الاجتهاد.