الرئيسية » مقالات » بلاد الباسك: جائزة للصحفيين الكرديين الذين يواجهان الاعدام في ايران

بلاد الباسك: جائزة للصحفيين الكرديين الذين يواجهان الاعدام في ايران

ترحب منظمة الدفاع الدولية بمبادرة منظمة “باسك بين” وتشكر الحكومة الباسكية ووزارة العدل الباسكية وشعب اقليم الباسك على دعمهم للصحفيين الشجعان بصورة عامة وللنشطاء الكرد المهتمين بحقوق الانسان في ايران على وجه الخصوص.


النرويج ، فى 27 حزيران / يونية 2008

عبر مدافعوا حقوق الانسان عن سعادتهم لتكريم الصحفيين الكرديين بجائزة “يدازلوما” وذلك لجهودهما من اجل حرية التعبير في ايران وللدفاع عن “اللغة والثقافة الكردية المضطهدة”. وهذه الآراء مستقاة من اكثر من 3000 رسالة بريدية الكترونية تلقتها منظمة الدفاع الدولية. ووفقا لرئيسة منظمة الدفاع الدولية وداد عقراوي فشعور السعادة هذا مرتبط بالشعور باحراز تقدم نحو اهداف قيّمة.

في تموز/يوليو 2007 تم اصدار الحكم بالاعدام على كل من ناشط البيئة السيد هيوا بوتيمار، البالغ من العمر 29 عاما، وعلى الصحافي السيد عدنان حسن بور، البالغ من العمر 26 عاما. وقد ادانت اوربا وجهات عالمية اخرى احكام الاعدام هذه التي اثارت قلق الصحافة ومنظمات حقوق الانسان فى جميع انحاء العالم.

في تشرين الاول/اكتوبر 2007 الغت المحكمة قرار المحكمه الثورية بشأن السيد بوتيمار لوجود مخالفات في الاجراءات.
الا انه في 16 نيسان/ابريل 2008 تلقت منظمة الدفاع الدولية معلومات عن تأييد احكام الاعدام بحقهما وللمرة الثانية. وجاء في الحكم على بوتيمار بانه مذنب تحت مسمى “عدو لله”.

وكانت حكومة الباسك ووزارة العدل قد قبلت طلبا من منظمة “باسك بين” لترتيب لقاء في لجنة حقوق الانسان في البرلمان الباسكي بحضور السيدة ليلي حسن بور، شقيقة السيد عدنان حسن بور، والسيد هادي بوتيمار، شقيق السيد هيوا بوتيمار، لاطلاع اللجنة عن أحكام الاعدام ووضع السجناء في مراكز الاعتقال الايرانية. بالاضافة الى ذلك قرر مجلس منظمة “باسك بين” منح الصحفيين جائزة رمزية وهي “قلم الباسك” لما بذلوه من جهود لحرية التعبير وللدفاع عن هويتهم ولغتهم وثقافتهم.

وتعاونت منظمة الدفاع الدولية مع منظمة “باسك بين” حول تفاصيل الترتيب للاجتماعات وضمان الاتصال مع اسر الصحفيين ووضع اللمسات النهائية على خطط سفرهما لبلاد الباسك لاستلام الجائزة والمشاركة في الاجتماعات. واعربت منظمة الدفاع الدولية في رسالة رسمية عن تقدير المنظمة لدعوة هذين الصحفيين والتي “تعزز حرية التعبير في جميع انحاء العالم”. ان مبادرة منظمة “باسك بين” سنحت الفرصة لمنح هذه الاسر “امكانيه التعبير عن ارائهم بشأن الواقع المؤسف الذي يواجهونه”.

دشنت منظمة الدفاع الدولية العديد من الحملات للافراج عن سجناء ينتظرون دورهم لتنفيذ عقوبة الاعدام ضدهم في ايران، ومنهم ستة من العرب الاحوازيين ومجموعة اخرى الاهواز. بالنسبة للسيد عدنان حسن بور والسيد هيوا بوتيمار فقد اطلقت المنظمة ثلاث حملات حتى الان داعية السلطات الايرانية للافراج عنهم فورا ودون قيد او شرط لانهم احتجزا بحكم اجراء تعسفي جاء فقط لمعاقبة انشطتهما في مجال حقوق الانسان. وتشير منظمة الدفاع الدولية الى ان العديد من هيئات الامم المتحدة تدعو وباستمرار لالغاء عقوبة الاعدام. وستواصل المنظمة متابعة قضايا الاعدام في ايران عن كثب وتأمل بأن مساندة المجتمع الدولي ستساعد في انقاذ حياة من ينتظرون الاعدام.

# # #
للمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، أو للحصول على مقابلة صحفية يرجى الاتصال باللجنة الاعلامية في منظمة الدفاع الدولية:

media@defendinternational.org