الرئيسية » مقالات » يرفض المهاجرون زرقهم بالأبر المهدئة .. وعيونهم على مطار ألنجف !!

يرفض المهاجرون زرقهم بالأبر المهدئة .. وعيونهم على مطار ألنجف !!

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أُوْلَـئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّهِ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ . صدق الله العلي العظيم . سورة البقرة . اية 217 .

لاحظنا في بعض الدول العربية والاوروبية لايكاد يجتمع اثنين من العراقيين الا وكان حديثهم يتعلق بالهجرة والمهجرين ومعاناة كل منهما على حدة . الان هناك مهجرين قسرا من بيوتهم داخل العراق وهناك من اختار طريق الهجرة الى بلد عربي واوروبي . وبين هذا وذاك الهجرة واحدة وتصب في خليج واحد . ولكن معاناة المهجر قسرا في داخل العراق تختلف كثيرا عن معاناة الذي اختار طريقا اخر حسب امكانياته المادية . الفقير الذي لايملك شروى نقير لايجد غير مخيمات بعض المحافظات ألآمنة للأستقرار فيها مؤقتا لفترة محدودة حتى تجد له الدولة حلا .
ولكن هناك مهجرون عراقيون لم يسلط عليهم الضوء حتى يومنا هذا الا القليل في صحافتنا المحلية العراقية والعنكبوتية على حد سواء .
هناك مهجرون يعانون ألأمرين في معسكر رفحة السعودي ومعسكرات مثل ازنا وغيرها في ايران وهي اتعس حالا من غيرها وان كان الكثير منهم استجاب لدعوات الحكومة بالرجوع ولكنني لاأجد ان الحكومة قامت بواجبها الكامل اتجاه هؤلاء المظلومين والمسحوقين .
كان يقيم في معسكر رفحة السعودي أكثر من 40 الف عراقي في وسط الصحراء والتراب يحيط بهم من كل جانب وهو اشبه بالمعتقل وكان مسيجا وتحت ظروف يعجز اللسان عن وصفها وكان سكنهم يتكون من خيم اعدت لهذا الغرض . وكانت اوضاعهم مزرية جدا ومعاناتهم صعبة للغاية الا حين زارتهم بعض المنظمات ألأنسانية من ألأمم المتحدة لتنظم لهم هجرة على شكل ( وجبات ) . ولايزال هناك بحدود 25 الف لاجيء عاد منهم للعراق بحدود 5 الاف مواطن لرغبتهم بالعودة الى بلدهم ولايزال البعض منهم ينتظر معجزة من الحكومة لكي تنقذهم مما هم فيه .
ولكن هناك لاجئين عراقيين يعيشون ظروفا اقسى من الذين يلفحهم حر الصيف وبرد الشتاء في معسكرات ايرانية منها معسكر زيوا في محافظة اروميا وفي معسكر جهرم وفي معسكر ازنا .
يعيشون اوضاعا مريرة وظروف صعبة لايحتملها ولايطيقها الا من عنده صبر النبي ايوب !!
وشريحة ألأكراد الفيلية من الشرائح المظلومة في العراق والتي لم تنال اهتمام القيادة العراقية حتى يومنا هذا الا ماطرق سمعنا عن وفد مكون من بعض الأعلاميين سلطوا الضوء عليهم .
والكثير من العراقيين الذين لم ( يكتو ) بنار الهجرة لايعرفون ماهي الهجرة سوى مايسمعون عنها في الأعلام ويرونها في الفضائيات . وهذه الهجرة تختلف في داخل العراق وخارجه . ولكل ظروفه واسبابه ومشاكله . ولكن لو اجملنا بشكل مختصر عن كل من يبتعد عن بيته لمدة يوم واحد تجده ينام قلقا ويفكر في اليوم التالي بالرجوع الى بيته الذي عاش وترعرع فيه .
الغربة يعني وطن ومن يفقد وطن يشعر بالتعب ويبدأ مسيرة ألألف ميل ولكن ليس بخطوة واحدة هذه المرة . فالمعاناة قاتلة . وألأسباب كثيرة . والشعور بالغربة ليس كما يتصور البعض .
انه فراق ألأحبة والخلان والأصدقاء وألأهل وألأقارب وكل من كنت تعرفه في حياتك . هذا الفراق يولد شعورا يوما بعد اخر بالحنين . وحنين العراق وحب العراق لايمكن ان يوصف ولايمكن تبديله اوتغيره . فالعراق في القلب سكن . ولايمكن قلع هذا الحب من الجذور الا بالعودة الى العراق . ولاتهدأ النفس الا بتقبيل تراب العراق . العراق الذي عاش فيه ألأنبياء والرسل وألأئمة الطاهرين وألأولياء الصالحين والصحابة المنتجبين . لايمكن ان يبدل هذا الحب مكان اخر مهما كان ومهما علا شأن ذلك المكان والمقام . في الغربة تجد العراقي كل عراقي يتابع بأهتمام بالغ اخبار الشارع العراقي وانجازات الحكومة العراقية على الصعيد السياسي وألأمني وألأقتصادي والرياضي وكل شيء . يريد ان تدخل الفرحة الى قلبه . يتمنى ان ينجز مطار النجف بأقصى سرعة لأنه مل من مطارات الدول وعانى ألأرهاب والموت من الطرق الخارجية اذا سافر عليها . العراقي شعلة من ضوء تضيء بالأمل والحب والحياة . يشتعل لكي ينير الطريق الى ألآخرين دائما . هو اول المضحين واخر المستفيدين . تجده في الغربة صديقا وأخا يساعد من يحتاج الى مساعدة ويقدم خدمة لمن هم بأمس الحاجة الى هذه الخدمة والمعونة ولايبخل على أحد أبدا . يعطيك النصيحة ويرشدك الى الطريق الصحيح اذا سلكت طريقا اعوج .
ولايعتدي على الاخرين . دمث الأخلاق . عفيف اللسان . حلو المعشر وبشوش الوجه ويكسب ثقة الاخرين اذا تعامل معهم . مهذبا كيسا فطن ذو ابتسامة مشرقة حليما سمحا بسيطا لايجرح احدا اذا تحدثت معه ولايفتري على أحد ولايعرف الا الحق لأنه تعرض الى الظلم طيلة سنوات طويلة . ولذا فهو من الذكاء ذكي متفوق ومن الشرف مستقيم باسل ونبيل واهم خصلة في كل عراقي وعراقية هو التواضع الى حد كبير . بالنسبة لي لاأجد ملاذا ولامكانا يأويني غير وطني العراق فقد سكن قلبي وفي جوارحي ولكن لكل منا ظروف خاصة وسبب خاص به يجبره على ألأمر منه وأن نظرة الى زقاق عراقي واحد تكفي لأن يسرق ذلك الزقاق الدموع من عيوني لأن العراق في داخلي وفي ضلوعي وفي افراحي وفي احزاني وفي شجوني . الغربة ليست سيارة تشتريها وليست فيلا تملكها وليست مال وان قال سيدي ألأمام علي عليه السلام : الفقر يخرس الفطن عن حجته والمقل غريب في بلدته . وقال كذلك : الغنى في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة . وقال كذلك : الفقر الموت ألأكبر .
وقال عليه السلام : ان الله فرض في اموال ألأغنياء اقوات الفقراء فما جاع فقير الا بما متع به غني والله تعالى سائلهم ذلك .
وهذا قول مأثور للأمام علي عليه السلام وهذا يعني ان على حكومتنا الرشيدة ان تكون مسؤولة مسؤولية مباشرة عن كل فقير وعن المهجرين وكل العراقيين فهي الحضن الدافيء لهم جميعا .
وفعلا انها مسؤولية كبيرة جدا تقع على عاتق وزارة الهجرة والمهجرين ولكنها في نفس الوقت تحتاج الى دعم أكبر من الحكومة ومن الدول المانحة كذلك حتى تستطيع ان تفي بكل متطلبات من هم بحاجة الى هذه المساعدات . العراق هو المرسى الي ترسو فيه قلوب عشاق العراق ومن الصعوبة جدا ان يبتعد الشخص عن مكانه غير الظروف القاهرة التي تبعده عن اهله وعشيرته . ولايمكن ان تعوض المبالغ مافقده اقل واحد في كل ألأحوال . ولايمكن ان تعيد له حريته وكرامته ومكانته ألأجتماعية الا بأهتمام الدولة به اهتماما يكون منقطع النظير تعوضه مافات من ايام العوز والقهر وألأستبداد والظلم الذي تعرض له طيلة ثلاثة عقود من الحرمان وألأضطهاد .
وعلى ارض المهجر ما زال يعيش 4 ملايين عراقي بينما لا توجد ارقام دقيقة عن اعداد العائدين الى الوطن لان البعض منهم لم يراجع دوائر الاقامة ونقاط الحدود الا ان هناك اشارة لدى المفوضية العليا للاجئين تفيد بعودة 100 الف عراقي تقريبا اما البقية الباقية فتتوزع على الدول التالية ووفقا للاعداد المبينة في هذا الجدول :
47،166 لاجئا ومهاجرا عراقيا في هولندا.بينهم 12 الف عراقي حاصل على الجنسية.1016 اليمن ،1289 رومانيا،2351 الجيك،1446 البحرين (817 للعمل و629 بقصد الزيارة)،4160 السويد،3455 بريطانيا،3318 الولايات المتحدة،1951 المانيا،9830 بلجيكا،4000 استراليا.
ولاأخفي على الحكومة العراقية اذا قلت يوجد الان مئات الآلاف من المهاجرين على استعداد للرجوع ولكن ظروفهم المادية وعدم الحصول على سكن واحدة من اكبر ألأسباب التي يعاني منها الذين هاجروا من الوطن وباعوا في وقتها بيوتهم واثاثهم وكل ماملكت يمينهم في سبيل جمع مبلغ يكفي لتهريبهم الى أحد دول اوروبا عن طريق أحد المهربين ليستقر به المقام اذا حالفه الحظ في بعض دول اوروبا وغيرها . واليوم توجد رغبة عارمة بعد ان شهدت العاصمة بغداد استقرارا امنيا ملفت للنظر وحتى اغلب محافظات القطر نتيجة النجاح الباهر الذي حققته خطة فرض القانون . وهذا ان دل على شيء يدل على ان ألأمن افضل بكثير من وقت سابق .
وهذا تقرير منظمة العفو الدولية حول اوضاع اللآجئين بأنه مثير لليأس :
http://www.amnesty.org/ar/news-and-updates/report/iraqi-refugees-facing-desperate-situation-20080615
اذن ملف المهاجرون طوعا والمهجرين قسرا لايزال متأرجحا بين حجم المبالغ التي منحت بأنها لاتسد الحاجة وبين واقع يفرضه حجم اعداد هؤلاء بشكل اخر يختلف تماما عن تفكير بعض المسؤولين . فأغلب المهاجرين لايؤمنون بأعطائهم زرق من ألأبر المهدئة فقد ملو العراقيين الوعدود وهذا العلاج غير مجد في نظر الكثير منهم وخاصة ان عيونهم الان تنظر بشوق ولهفة الى مطار النجف الدولي وهم يتابعون بشغف يوم افتتاحه نهاية الشهر الحالي وهبوط اول طائرة فيه . ولذا فأن مطار الأمام علي عليه السلام يعتبر امل اغلب المهاجرين الذين يعيشون في المنافي لأنه ألأقرب اليهم وسوف يكحلون عيونهم برؤيته ويحطون الرحال فيه في اقرب وقت ممكن . وقد أكد نائب محافظ النجف عبد الحسين عبطان بتأريخ 2008021 عن وصول 50 الف فيزة الى مديرية جوازات النجف وان الخطوط الجوية العراقية ستبدأ بحجز التذاكر الى مطار النجف في الأسبوع القادم اقرأ بنفسك هذا الخبر الذي يدخل البهجة والسرور في النفس :
http://www.eyeiraq.com/show/10138.html
ويتفق جميع المهاجرين والمهجرين في داخل وخارج العراق على رؤية واحدة وهي ان تخطط الدولة على ارجاعهم الى مناطق سكناهم وفق برنامج حتى لو استمر 5 سنوات اوأكثر على سبيل المثال ليعيشوا بعدها بكرامة في بلدانهم . وفي رأي المتواضع لايمكن حل هذه المعضلة الا في بناء مجمعات سكنية لأستقبال العائدين من المهجرين والمهاجرين لكي نغلق هذا الملف نهائيا ولانسمح لبعض المتصيدين في الماء العكر بأن يعرقلوا حركة الحكومة بأتخاذهم اللآجئين ورقة ضغط لتنفيذ مأربهم !!

كتبت هذه القصيدة واسمها : ( شد رحالك وارجع ) .

 حملك صار زايد وانت متسفــــــر
وضغط عليك صار من الدول أكبر
لأن انت العراقي وشمعة الأجيـال
خلاك الوكت تالي بالدول تفتـــــر

من جان الصنم شفنه المـــــــوت
وخلانه من نمشي نتعثـــــــــــــر
سجن واعدام واستهتــــــــــــــار
لأن جان الصنم مستهتــــــــــــر

وخلاه للشريف بسجن جوه الكاع
والبعثي النذل فوكانه يتأمــــــــر
الشريف يصلي جوه الكــــــــاع
والبعثي يضحك ويسكـــــــــــــر

ماظل شريف الا وحاسبه صـدام
يذل أبن ألأجواد يحاسبه ويقهـــر
والشرد من صدام انولد من جديـد
وخلص من الشــــــــــــــــــــــــر

كل يوم العراقي العاشه وي صدام
اذا يذكره العراقي بذكره يتزوهر
لأن صدام جند العراقييــــــــــــن
خدم عنده وطوعهم وخــــــــــدر

ومارتاح العراقي وي بن تكريت
لأن سم العراقي ودفنه وعفـــــر
جماعيه الكبور وسجون واعدامات
والبعث ينكر دومه ويبــــــــــرر

انت هم شفت من البعث اشراف
لادين وصلاة وصاحبه المنكــر
وطلع المجبور والشريف اطباع
راح تشوف المنجبر بس مظهـر

سحك كل العراق البعث وألأرهاب
مرسوم جان مخطط مدبـــــــــــر
خسر كل العراق وامة العربــــان
من اعتقد هو سيف المزنجـــــــر

وبأنتفاضة واحد وتسعيـــــــــــن
ذبح صدام شعبه ودمر وطشـــر
وعذب شعبه حتى المـــــــــوت
وبالعبوات عدم احياء النذل فجر

وشعل كل العراق بنــــــــــــــار
ومناطق كامله هجــــــــــــــــــر
اذا هذا البعث وذاك هم فرعـون
من كال اني ربكم ألأكبـــــــــــر

وطر الفجر وصار العراق جديد
وتغير حكم وجانه اهل البــــــــر
نتمنه العراق احسن عراق يصير
ومانريد العراقي يكوم يتذمــــــر

نبني الوطن ونزرع البستــــــان
ومن عدنه العراق يريد نتحضــر
اذا ماتبني انت وياي منهو نجيب
قلبه على الوطن يسعــــــــــــــر

شد رحالك وارجع للعراقييــــن
ارجع ياشريف ياطاهر معتبــر
منك العراق يريد فزعة وعـون
اتسيد بأرضك والجسر اعبــــر

وهذا اليوم يومك والعراق وياك
تنهض للعراق وتنتخي وتبحــر
وتطير بجناحين كلهن شـــــوك
وتنزل بمطار النجف تتمختــــر

سيد احمد العباسي