الرئيسية » بيستون » متى يتم تحرير بيوت النازحين و المهجرين من محتليها الغاصبين ؟…

متى يتم تحرير بيوت النازحين و المهجرين من محتليها الغاصبين ؟…

 هناك ثمة ألاف من بيوت العراقيين سواء في بغداد أو في محافظات أخرى ، قد اُحتلت بعدما أُرغمت مالكيها تحت التهديد بالقتل ، على النزوح و الهجرة ، على أثر تصاعد العنف الطائفي المتبادل ، بعد تأجيج الفتنة الطائفية من قبل جزاري القاعدة و البعثيين العفالقة ، عبر عمليات إرهابية منظمة ، ودخول مليشيات مسلحة أخرى طرفا في تلك الحرب القذرة ..
وقد انتظر أصحاب هذه البيوت أن تبادر حكومة المالكي إلى تفريغ تلك البيوت المحتلة من محتليها الغاشمين و عديمي الضمير ، ليرجعوا إلى بيوتهم ، بعد توفير الأمن و ضمان سلامة حياتهم و حياة أفراد عائلتهم ، غير أن انتظارهم قد طال و طال أكثر من اللازم ، وحيث أخذ صبرهم ينفد وأملهم ينضب ومعاناتهم تتعاظم :
إذ إما إن قسما منهم عاش و يعيش في خيم متهرئة تعبث بأطرافها الممزقة رياح دائمة الهبوب ، في وسط قاحل من ظروف ضاغطة في منتهى القساوة و الصعوبة وشظف العيش السقيم …

وإما القسم الأخر من هؤلاء المهجرين والنازحين بقوة السلاح و التهديد ، فأنهم يدفعون أكثر من نصف راتبهم كإيجار شهري ، ليعيشوا بتقشف وقحط وعوز و حرمان شنيع ، على ما تبقى من بقايا راتبهم ، لكونهم مضطرين على السكن في بيوت للإيجار حتى يستروا على أنفسهم و على أفراد عائلتهم ، بينما بيوتهم يسكنها أناس بالمجان و ذلك بحجة :
أما أنها فارغة أو غنيمة الحرب الطائفية !!!..
ولا نعلم كيف يسكن عراقي ، يعتبر نفسه شريفا و شهما ؟! ، في بيت عراقي أخر ، قد طُرد من بيته تحت التهديد بالقتل و شتى أنواع العنف و الابتزاز ، بينما إنه يعلم جيدا بأن هذا العراقي المطرود من بيته الحلال الذي بناه أو اشتراه من قطرات عرق جبينه ، وهو أما مشرد الآن في خيم رثة و بائسة للاجئين والنازحين أو يسكن في بيت للإيجار و يدفع مبلغا كبيرا مقابل ذلك ؟؟! ..
والجواب : أن هذا العراقي لا شريف و لا شهم ، إنما نذل ووضيع ، و يفتقر إلى أبسط حس وطني أو عراقي أصيل ، وبالتالي فيجب على القوات الحكومية إخراج هؤلاء المحتلين ، من البيوت التي يحتلونها بالقوة ، وتهيئة الظروف النفسية و الأمنية والاجتماعية المناسبة ، لعودة أصحابها الشرعيين إلى هذه البيوت المحتلة حاليا ..
فعلا لقد آن الأوان أن تقدم الحكومة على اتخاذ إجراءات قانونية و أمنية جذرية و حاسمة ، على هذا الصعيد ، لأن ذلك يُعتبر من صميم مسئوليتها و واجبها ومهمتها الرسمية والقانونية و الأخلاقية ..
فهل من مجيب يا مسئولي العراق الجديد العجيب ؟؟! ..

Shafaq