الرئيسية » مقالات » لكم دينكم و لنا دنيانا

لكم دينكم و لنا دنيانا

ما دفعني الى كتابة هذا المقال هو قرأتي لمقال احد الاخوة الذي نشر مؤخرا في بعض المواقع الالكترونية عن رئيس حزب العمل الكردستاني (سابقا) عبد الله اوجلان. نحن تعلمنا ايها الاخوة عند قرأة اي مقالة او خاطرة او قصيدة شعر بأن نصل الى مضموناً ما او الى الهدف من كتابتها لكن عند الاخ الذي نشر المقال لم يكون سوى مدحا بمدح عن السيد اوجلان و اساطير كتبت عنه.
قرأت مقالته اكثر من مرة وفي كل مرة كنت ابتسم بها على طريقة الكتابة و مدى تفكير صاحب المقال و مدى استغلال الكتابة لأدارة مصالحه الشخصية.
نحن الكرد لم نعتد على الابتسامة المزيفة امام الملاء و الشتم من خلفهم ولا على تأليف اساطير ولا على تشويه التاريخ المدرك لدى الجميع وخاصة في وقتنا هذا الذي يتوفر فيه كل شي و ينعدم فيه الثقة. جميعنا يعلم ما قدمه السيد اوجلان للشعب الكردي عامة و كردستان تركيا خاصة ولا يخفى على احداً اعماله و تاريخه و لا اريد ان أعود الى ذلك التاريخ المؤلم. لذا اتوجه ببعض من كلماتي هذه الى حضرة الكاتب و هو بالتأكيد سيقرأها و اقول :
سيدي العزيز اعتدنا على ان رجال الدين لهم دنياهم و خصوصياتهم و تفكيرهم الخاص و لا انكر بأن للرجال الدين الكرد تاريخ عريق في مسيرة القضية الكردية و تاريخها كأمثال شيخ سعيد و شيخ رضا و اخرهم شيخ الشهداء شيخ معشوق الخزنوي,لكن عندما ندمج الدين و السياسية بشكل عشوائي مع بعضها البعض و استغلال افكار الملاء لمصالح شخصية فهنا يتوقف حدودكم و اعلموا بأن الشعب الكردي لم يعد ذلك الشعب الذي يتهرولوا خلف اقاويل الشيوخ و اعتقاداتهم.
و لي رجاء خاص ابقوا بعيدا عن السياسية الكردية فلها رجالها وحتى ولم يتفوقوا في سياستهم واهدافهم كما الحال عند احزابنا الكردية في سوريا مع ذلك لهم مسيرتهم السياسية لخدمة الشعب الكردية و ليس لخدمة النفس المستقلة.