الرئيسية » مقالات » شلون تموت وانته من اهل العمارة

شلون تموت وانته من اهل العمارة

العمارة مدينة جميلة .. تمتد وتنحني مع نهر دجلة لتذوب معه في النهاية صانعة منه اهواراً وقصباً وطيناً ممزوجين بطيبة اهلها ورائحة العنبر.

العمارة مدينة المثقفين ، ومن معطفها المائي وطينها الحر خرج ادباء وشعراء وفنانين كبار دخلوا العاصمة وهم يحملون عبق صباحها الندي وغيم ومطر جنوبي ولهجة الجا ، جا وين اهلنه… فتحولت الى اغاني وقصائد والحان بنكهة الجنوب ، هزت روح ابن العاصمة واشواقه البغدادية ونافست ( مقاماته ) التي تصعب منافستها.
عندما نقل والدي القاضي من الحلة الى العمارة عام 1973 ، قالوا قد جئت موسكو الصغرى بدون جواز سفر ، كانت لغتها شعراً وحركاتها فناً ومضائفها كتب وجرائد ودواوين وسمك وخبز طابك ، وبلهجة الجا كان الحب الميساني يغلف ايامها ويعطر اجوائها….بينما كان الجدل الديالكتيكي الممزوج بالغناء والمواويل بطور المحمداوي وطور الصبّيّ هو ما يميز امسياتها على نهر دجلة.
والعمارة مدينة العشق والجمال ( يلي تريد الحِسن اخذه منهل العمارة ) و ( اسمر وين مربه … شارب مي عمارة ) ، وبين ازقتها ودروبها، الجِديدة والسراي وعكد التوراة وسوق التربية، طاردنا العشق الاول ولمع بريقه في عيوننا .
وكأي مدينة عراقية نالت من ظلم الطاغية الشيء الكثير ، وكان شبابها يختفون تدريجياً في حروب و اعتقالات واغتيالات، حتى بات من المحرج ان تسأل عن صديق لئلا يأتيك الجواب بما لا تتمنى فتؤثر الصمت على السؤال.
وفي العمارة محلة اسمها عواشة ، كانت محلة البرجوازية كما يحلو لشباب العمارة ان يصفوها ، لانها محلة كبار الموظفين والتجار والإقطاعيين السابقين.
في ليل ميسان الندي وفي البساتين المقابلة لعواشة كنت تسمع كل ليلة صوتاً حزيناً شجياً يعبر النهر ، يغني الآه والانين والعشق العمارتلي الخالد ، كنا في موعد دائم معه ، الا ان هذا الصوت اختفى بعد حرب الثمان سنوات ، كما اختفت اصوات كثير من الشعراء والادباء .
كان صديقي الشاعر والفنان والاديب عبد الله حازم يمزح مع صاحب مقهى بيروت العجوز قائلاً:
ـ زاير … شلون تفوت الطيارة المخطوفة فوك الكهوة مالتك وما تبلغ عنه.
كان الرجل العجوز يرد بجدية دون ان يدرك المزاح:
ـ جا عمي تريد تبلانه بلوه … جا شني .. عمي اني ما اشوف…
كان محقاً ، ففي ذلك الزمن الاغبر كانت مجرد مزحة بريئة قد تقود الى حبل المشنقة.
كان عامل الميكانيك صالح الملقب بـ (صالح الطويل) ، يتمنى ان يجالس المثقفين ، فكان يتأبط (طريق الشعب) ويأتي ليشاركهم جلساتهم، والرجل انسان بسيط لا علاقة له لا بالثقافة ولا بالمثقفين ، الا انه وفي كل حملة تنال من (المثقفين) ، كان صالح الطويل اول المعتقلين ، وبعد ان فتح أزلام الأمن دروباً وأزقة في وجهه ، قرر ان يتنازل عن تأبط ( طريق الشعب) وتأبط (الثورة) وفي يوم ميساني قائظ وهو ينتظر الباص ، وضع ( الثورة ) على الرصيف وجلس عليها ، فاعتقل بتهمة الجلوس على صورة ( الريس ) فحكم عليه بالسجن خمسة عشر عاماً ، الا اننا لم نراه بعد ذلك. لقد اختفى المثقف المحبوب صالح الطويل من حياتنا .
واحفاد جلجامش العمارتلي ،كما يؤكد بعضهم، الذي اقتحم اهوارها باحثاً عن الخلود… لهم اليوم نهضة اسموها بشائر السلام ، نأملها كذلك ونأمل ان لا تراق فيها قطرة دم عمارتلية واحدة كي لا يدوم الحزن ولا يبقى مجال للقول ( يعمارة ابنج بايع روحه )، الاهزوجة التي تردد كلما كان يراد تحريض ابن العمارة على القتال في حروب لا ناقة له فيها ولا جمل. فروح ابن العمارة اليوم عزيزة بعد ان زال رمز البغي والعدوان والكذب المنقطع النظير.
يا ابن الكرم والعشق السرمدي والطيبة الجنوبية.. أيها المناضل منذ زمن كلكامش… يا صانع الحرف والفخار.. يا سومري .. يا صانع الحضارات العظيمة بلا منازع .. ( شلون تموت وانته منهل العمارة ) .
وليش تموت وتفرح أعداءك.. نعم لا تليق بك الا الحياة فأبعثها في دروب العمارة واهوارها واطوارها المحمداوية ، وساهم في ترتيب حروف وأبجديات العراق الجديد ، العراق الذي طالما تمنيته وحلمت به، واكمل نهضتك بسلام وادعونا لزيارتك فقد هزنا الشوق للأيام الخوالي.
………………………………………………………………….
فارس حامد عبد الكريم العجرش Faris Hamid Abdul Kareem AL Ajrish
ماجستير في القانون Master In Law
باحث في فلسفة القانون
والثقافة القانونية العامة

بغـداد في 16/6/2008