الرئيسية » مقالات » ليكن اللاعب السوري قدوة للاعبي منتخب العراق..!!

ليكن اللاعب السوري قدوة للاعبي منتخب العراق..!!

ترتفع حمى الاهتمام بالتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى جنوب أفريقيا 2010 بوتائر متصاعدة، ورغم إن غالبية الفرق المتأهلة توضحت صورها وعناوينها، إلاّ إن ما يعنينا هنا هو (منتخب العراق الوطني) ومباراته الفاصلة مع منتخب قطر التي ستقام في دبي في 22 من حزيران الجاري..
ويبدو أنه هناك ثأراً رياضياً وكروياً متعادلاً بين العراق وقطر، فالعراقيون لا ينسون هدف (كريم علاوي) الـ (دبل كيك) في موقعة كلكتا والذي أطاح بآمال القطريين آنذاك ليخرجوا خاسرين (2 ـ 1) ويودعوا تصفيات المكسيك 1986 التي أكمل العراق مسيرتها للمونديال..
وفي الجانب الآخر، لا يمكن للقطريين أن ينسوا هدف (محمود الصوفي) في ملعب الشعب ببغداد في مرمى (أحمد جاسم) حارس مرمى منتخب العراق آنذاك، وعلى ما أذكر فإن هدف محمود الصوفي كان هدف التعادل الثاني والذي كان كافيا للاطاحة بآمال العراق من مونديال 1990 في ايطاليا..
واليوم ها هو التاريخ يعيد نفسه، وخلال اثنين وعشرين عاماً يلتقي العراق مع قطر للمرة الثالثة في مباراة فاصلة ومصيرية في مسيرة المونديال..!!
ويبدو إن وجود عدداً لا يستهان به من نجوم العراق الحاليين ممن يلعبون كمحترفين في الدوري القطري قد أصبح (مشكلة) و (كابوساً) للجماهير العراقية الرياضية..
ومع إعترافنا بأنه من حق اللاعبين العراقيين أن يضمنوا ويؤمنوا لأنفسهم ولعوائلهم مصدراً مادياً محترماً يقيهم شرّ العوز والفاقة في هذا الزمن الأعرج، حيث لا يوجد إنصاف للمبدعين العراقيين على كافة الأصعدة والمستويات، وغالباً ما يأكل النسيان اؤلئك المبدعون وتبقى أعمالهم ومنجزاتهم محل الفخر والمباهاة بها، أما أصحابها، فإلى دائرة النسيان والإهمال كالعادة..
ولكن على لاعبينا الأشاوس أن لا ينسوا بأن للعراق وللجمهور الرياضي العراقي أيضاً حقاً عليهم..
أعود وأقول بتواضع للاعبي منتخب العر اق: ليكن اللاعب السوري (فراس الخطيب) قدوة لكم في لقاؤكم مع قطر..
أما لماذا فراس الخطيب بالذات؟؟
لأن (الخطيب) هو اللاعب السوري الذي سجل هدفين في مرمى منتخب الكويت في المباراة التي جرت على استاد الكويت في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الخامسة ضمن تصفيات آسيا
والتي انتهت بفوز الكويت (4 ـ 2) يوم الأحد في 8 من حزيران الجاري.. ولعل الصورة ستكتمل لو عرفنا بأن (فراس الخطيب) يلعب كمحترف في نادي (العربي) الكويتي..!!
إنها دعوة للاعبي منتخبنا أن يضعوا نصب أعينهم إنهم محط أنظار ملايين العراقيين، وإن فوزهم يجلب الفرح للملايين أكثر مما يفعله السياسيون المشغولون بالمصالحة والمحاصصة والمناطحة..