الرئيسية » مقالات » الروح الرياضية للعراقيين!

الروح الرياضية للعراقيين!

لأن أكثر ما يمتاز بة العراقي الوطني ألأصيل هو روحة الرياضية وإصرارة وتحديه في تحقيق النصرو في أقسى الظروف!،وحتى في ظل مخططات أعدائة في الداخل والخارج فإنة يحقق ألإنتصارات والنجاحات في كافة المجالات،ولكن بالرغم من كل ذلك فالعراقي يتضامن مع خصومة في مناسباتهم الكئيبة لإنة يمتلك روحآ رياضية نادرآ ما تجدها لدى خصومة أو قل لدى أعداءه الأخرين.!

إذن ليس غريبآ أن نواسي فيها جاسم محمد جعفر وزير الرياضة لحكومة المالكي بمناسبة الفوز الثاني لفريق المنتخب الوطني العراقي لكرة القدم في المباراة ألتي قابل فيها نظيرة المنتخب الصيني يوم السبت المصادف الرابع عشر من حزيران –يونيو 2008 ضمن تصفيات اسيا لكأس العالم 2010 ، ونقول الدنيا يومان يوم لك ويوم عليك، فإن كانت لك فلا تغتر وإن كانت عليك فأصبر!.

ونقول في ألآخرأيضآ لن يشهد العراق إستقرارآ في كافة جوانب الحياة ولن يستقيم أي أمر فيه إذا لم يطبق مبد أ.. الرجل الوطني المناسب في المكان المناسب وتاريخ العراق شاهد على ذلك!.

ولأن البلدان لا تبنى بالمزورين والطارئين والمشبوهين!!!..فلابد من التغيير وعلى الشعب أن يعمل ويناضل من أجل التغيير المنشود لكي تستمر ألإنتصارات والنجاحات ليس في الميدان الرياضي فقط بل في الميادين كافة!.. والله والشعب والوطن من وراء القصد.