الرئيسية » مقالات » القاء القبض على عشر نساء انتحاريات والتحقيق جار على قدم وساق !!

القاء القبض على عشر نساء انتحاريات والتحقيق جار على قدم وساق !!

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ . صدق الله العلي العظيم . سورة النساء . اية 13 .

لايخفى على أحد فشل ( القاعدة ) فشلا ذريعا يوما بعد اخر . والدليل على هذا الفشل تجنيدهم ألأطفال والنساء ( المنغوليات ) المعوقات . وهذا ان دل على شيء يدل على نفسياتهم محبطة ومعنوياتهم منهارة ومن يشاهدهم يركظون لاهثين ( كاكلاب ) اجلكم الله والقوات العراقية تطاردهم من مخبأ الى اخر ومن محافظة الى اخرى .
بعد ان كانت المنطقة الغربية تعتبر أكبر ملاذ للأرهابيين من عصابات القاعدة التكفيرية واذيال هبل المقبور . ولكن بجهود الشيخ رحمه الله ( ابو ريشة ) ومن معه تمكنوا من طرد هؤلاء وقاتلوهم وطاردوهم حتى طهروا مدينة الرمادي منهم بعد ان كان لايستطيع اي شخص الخروج الى الشارع اوالتبضع من الاسواق او مراجعة طبيب على سبيل المثال الا بشق ألأنفس !!
اندحار ألأرهابيين سبب بعض المشاكل فيما بينهم وانقسم فريقان منهم على طريقة وكيفية القيام بأعمال ارهابية وخاصة بالنسبة الى اعدام الضحايا . قسم يؤيد ذلك وقسم يرفض ذلك على حياء حتى لاتسقط شعبيتهم كما يدعون امام انظار الشعب العراقي . والذي اثارني اكثر كيف يتصور هؤلاء القتلة ان لهم مكان في الشارع العراقي او العربي ؟
بعد التدقيق والتمحيص وصلت الى نتيجة حول هذه النقطة وهي عزلتهم عن المجتمع وتخفيهم بالظلام جعلهم لايعرفون من الذين معهم ومن الذين ضدهم ولذا بات هدفهم واحد ان تكون عملياتهم ذات نوعية وان لاتلفت رجال ألأمن . ولكنهم اخطأوا مرة اخرى فكان هذه المرة الشعب العراقي واع لهم وكان لهم بالمرصاد بحيث ان العديد من ( ألأهالي ) في كثير من المناطق كان يعمل ( دليلا ) ومرشدا للقوات العراقية على ( جحورهم ) التي كانوا يختبأون فيها !!
تساقط ( قلاع ) القاعدة واحد تلو الاخر يعطي زخما معنويا كبيرا الى قوات ألأمن العراقية ويرسم البسمة على شفاه العراقيون جميعا . وما بما يسمى دولة العراق اللآاسلامية غير كذبة كبيرة انطوت على مكر ( خبيث ) منهم لتضليل الحكومة العراقية والقوات ألأمريكية بأن لهم تنظيما كبيرا ( واخطبوطيا ) داخل العراق . بينما في الحقيقة لم يكن هذا التنظيم بهذه الضخامة التي رسمها لنفسه . مجرد نفر ضال يعمل على اثارة ( القلاقل ) والأضطرابات داخل العراق واحداث الفتنة بين مكونات الشعب العراقي . وقد تمكنوا من ضرب اهداف للشيعة وللسنة على حد سواء وحتى الكنائس بالنسبة للمسيح ولكنها باءت جميعا بالفشل الذريع وانكشفت الاعيبهم التي لاتنطوي على الأطفال فكيف بالنسبة لجنرالات الجيش العراقي الذي يشكل عموده الفقري ؟
وهذه كلها علامات تدل على انتصار العراق على ألأرهاب . وتدل على قوة قوات ألأمن العراقية بعد ان ( تسلحت ) بأسلحة حديثة ودخلت دورات مكثفة لمحاربة ألأرهاب .
ومايدل على ( عجز ) القاعدة انها توجهت الى النساء في مناطق ديالى والخالص وبعقوبة التي لايزال ( يعشعش ) فيها ( بعض ) ألأرهابيين . وهنا اريد اوجه سؤالا الى كل من لجأ الى اللف والدوران ان كان مع الحكومة على سبيل المثال او بالنسبة للذين يفجرون انابيب النفط ومحطات الكهرباء والماء . هذا العنف وهذا ألأصرار على الجريمة هل قادكم الى نتيجة ؟ أم هناك قنوات للحوار والتفاهم للوصول الى حلول مرضية ؟ واريد ان اقول هناك اساليب أكثر ملائمة للوصول الى حل واتفاق . ومن كان يقف خلف القاعدة ورجالاتها اين هم الان ؟ وماهو موقفهم بعد سلسلة الهزائم ألأخيرة وخاصة في مناطق ( الهيتاويين ) بقيادة ابو ثامر التميمي الذي لاحقهم مع اخوانه من الصحوة ومن ابناء تلك العشائر في تلك المناطق والحقوا بالقاعدة شر هزيمة ؟
كما عرضت قناة العربية البارحة وبتأريخ 20080613 فلما عنهم في برنامج صناعة الموت .
صورت فيه انتصار رجال الصحوة وتكبد القاعدة هناك العشرات من القتلى واندحارهم تماما !!
وكيف تمكن هؤلاء الرجال من السيطرة على جسر كان يربط ثلاث محافظات رئيسية مهمة .
ومع كل ذلك نجد هذا اليوم ( فلولهم ) المنهزمة والمنكسرة على نفسها محطمة نفسيا حيث بدأت تلجأ الى تجنيد النساء ألأنتحاريات لكي تعدهن اعدادا كاملا للقيام بعمليات نوعية على سيطرات الجيش وحيث التجمعات من المتطوعين الجدد من الذين في نيتهم التطوع في اجهزة الشرطة والجيش وحسب ماسمعت ان اللواتي يفجرن اجسادهن النتنة يخضعن لعدة شروط لااحب الخوض فيها ومنها ان الواحدة منهن تقسم بكتاب الله عز وجل بأن تتبرى من امها وابيها !! وقد القت الأجهزة الأمنية في محافظة ديالى بتأريخ 20080613 القبض على خمسين مطلوباً بينهم عشر نساء من اللاتي يتم تجنيدهم لتنفيذ عمليات انتحارية . كما تم القاء القبض على مطلوب بتهمة تفجير المواكب الحسينية في ناحية بلدروز التابعة لقضاء خانقين وخمسة عشر من المشتبه بهم،في منطقة الدهلكية التابعة للناحية التي تنتشر فيها عناصر من تنظيم القاعدة الارهابي .
تستطيع ان تقرأ الخبر بنفسك على هذا الرابط :
http://www.burathanews.com/news_article_43560.html
وهذا يعني ( افلاس ) القاعدة من كل مقوماتها ومن كان يساندها من عرب الجنسية الذين كانوا يأتون بالمئات لقتال ألأمريكان ولكنهم عكس ذلك يفعلون حيث يقومون بقتال قوات ألأمن العراقية . ولكننا نسأل هنا من كان يؤيد القاعدة يوما ومن كان يتصيد في الماء العكر ومن كان يروم الحصول على مكتسبات غير شرعية من الحكومة العراقية وهو يتخفى خلف القاعدة لتنفيذ اجندة معينة ماهو رأيك بأن القاعدة التي كنت تدافع عنها هي التي قتلت امك واخيك وبعلك وبنيك ومن ابناء عشيرتك ؟ وهل لازلت على نفس الموقف ام تغيرت المفاهيم الان خاصة بعد خذلانها واندحارها واستسلامها في كثير من المواقع ؟ هل لاتزالون مع القاعدة التي بدأت تجند نسائكم ؟
نتمنى من كل صاحب ضمير ان يرجع الى عقله ودينه . وان يحتكم الى القران والى احاديث الرسول والعترة ألأطهار عليهم افضل الصلاة والسلام واصحابهم المنتجبين رضي الله عنهم .
ويقول الله تعالى ( ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق ) الانعام 151 ، الاسراء 33 ، ويقول ( والذين لا يدعون مع الله الها اخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله الا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق اثاما ) الفرقان 68 . فلا يجود قتل النفس الا بالقصاص فقط وهذا هو الحق القرآني ..
ان من اعظم الحرمات حرمة النفس البشرية وحقها في الحياة .. ومن اعظم الجرائم ان تقتل تلك النفس الزكية بغير حكم انزله الله تعالى الذي خلق النفس والذي انزل الشرع . واعظم الجرائم على الاطلاق ان تفتري تشريعا بقتل النفس البريئة ثم (تشرعن) هذا العمل وتنسبه الى الله تعالى ورسوله!!

كتبت هذه القصيدة واسمها : ( بالأسم همه اسلام ) .

عشر نسوان ماعدهن خلق ذره
عشر نسوان من ديالى منتحره
لاعقيده عدهن لاضمير وديــن
لأن راح التقتله عراقي تفجـره

من شوكت نسوان انتحاريـات
عدنه يفجرن اطفالنه الحــــره
هزلت وحق رب الكــــــــون
لأن مو كل مره تسلم الجـــره

من غباء القاعده ألأفــــــلاس
والمفلس ياوطن جدامك اتعره
يذبح عالهويه ويفجر الطيبين
كشف حقده وحيلته ومكــــره

ماصدك شريف البلقاعده انسان
ومعروف المجرم بنظـــــــره
والقاعده ماعدهم اصل لاذات
لفوه على البشر قـــــــــــــذره

اشرار القاعده وماتنتمي للدين
ولاعدهم مباديء زلم وقــــره
مبدأهم فجر دمر العراقييــــن
واعمالهم سوده كلهه ومكسره

لأن اصل القاعده اشـــــرار
والشرير ساقط بيه بس شره
وماشفنه وهابي عنده اخلاق
شفنه قوم لوط تحلل الخمره

اذا الوهابي عنده هيج اوصاف
وللمسلم يكفـــــــــــــــــــــره
ويجند ألأطفل والنســـــــوان
مو من ام أبد حـــــــــــــــره

شرب دمنه وبعد منه يريــد
والعراقي يذبح بيه ويصوره
وللجزيره يبيع هالأفــــــلام
وعن القاعده يكلون منتصره

انجس خلق الله القاعده ألأنذال
واعمالهم مابيهه شرف ذره
علمهم الشيخ الذبح والموت
والحق باطل كون اله يقــره

وعلمهم التكفير والتدميـــــر
والبشر كون يكطعه يـوذره
بالاسم همه اسلام مو اسلام
وجرب روح واختبــــــــره

للجنه جاي اتغده اني ويــاك
كاتب الجلمات وحاطهه بصدره
والحوريه تتلكاه بالجنـــــات
غنج حلوه تمشي مخــــــدره

هويه يحصل ومفتاح للجنات
من اعماله الخطـــــــــــــــره
شيخه درسه ومعلمه فن الموت
وللجنه شهادة ماخذ مـــزوره

اعمه يمشي وراح للتفجيــــر
ومايشغل أبد فكـــــــــــــــره
لأن من الغباء حمــــــــــــار
ومعروف بحقده وغـــــــدره

وصار يأجر انتحاريات اميات
يخدعهه بحجة يوصلهه للجنه
تنتحر وماتدري وين تـــروح
ومن امهه وابوهه النوب تتبره


سيد احمد العباسي