الرئيسية » بيستون » حكومة أقليم كوردستان تستقبل الوجبة الثانية من أصحاب الدعاوي من الكورد الفيلية

حكومة أقليم كوردستان تستقبل الوجبة الثانية من أصحاب الدعاوي من الكورد الفيلية

من أجل اتمام ملف الكورد الفيلية في محكمة الجنايات العليا وضمن الوعد الذي قطعه نجيرفان بارزاني رئيس حكومة أقليم كوردستان لوفد المثقفين العراقيين المساندين للكورد الفيلية لدعم قضاياهم أستقبلت مهاباد قره داغي ممثلة الحكومة لمتابعة ملف الفيليين الوجبة الثانية من أصحاب الدعاوي من الكورد الفيليين في مطار أربيل الدولي وبعد الترحيب بالمجموعة توجهوا الى مقر إقامتهم المخصص لهم في أربيل .
تتكون هذه المجموعة من تسعة من أصحاب الشكاوي قدموا من بلدان مختلفة في العالم على نفقة حكومة الاقليم وقد سبقتهم مجموعة أخرى أستقبلوا في أربيل وقدمت لهم التسهيلات اللازمة من قبيل أعداد محامين متخصصين رشحوا خصيصا لهذه القضية من قبل وزارة شؤون المؤنفلين والشهداء أما وزير حقوق الانسان فقد قدم مجموعة من الادلة الدامغة وهي رزمة من المستمسكات والاوراق والكتب الصادرة من الاجهزة القمعية الخاصة بالنظام السابق تعود تاريخها الى بداية الثمانيات حيث تم نسفير الكورد الفيلية أثنائها من العراق وأخرى تعود الى نهاية الثمانيات حيث تم خلالها القضاء على آلاف المحجوزين من شباب الكورد الفيلية بصورة وحشية غير مسبوقة في أي بلد آخر .
وأضافت قره داغي أنها أستمعت الى شهادات الوجبة الاولى وهن صاحبات مجموعة كبيرة من الشهداء ووصفت قصصهن بتراجيديا حقيقية وتصلح قصة كل كوردية فيلية أن تكنب كرواية أو أن تقدم كمادة سينمائية وقالت أن هذه الوجبة أيضا لها شكاوي تخص التسفيرات القسرية بحقهم وسحب الاوراق الثبوتية العراقية منهم ومصادرة ممتلكاتهم وثم القضاء على ما تبقى من شبابهم الذين كان قسم منهم جنود في الخدمة العسكرية ورغم ذلك تم أعدامهم دون أي جرم أرتكبوه .
وأردفت قره داغي قائلة أن حكومة أقليم كوردستان سوف تقدم كل الدعم اللازم للكورد الفيلية وصولا الى حقوقهم المشروعة التي سلبت منهم أثناء النظام السابق وقد رشحت الحكومة الدكتور صاحب قارمان وهو كوردي فيلي وسيطا بينها وبين اللجنة العليا التي أوعز رئيس العراق جلال الطالباني تشكيلها أثناء أستقباله لوفد المثقفين والتي تضم عدد كبير من الوزراء المختصين ونواب في المجلس النيابي بالاضافة الى شخصيات لها أختصاص في مجال حقوق الانسان ومن بينهم النائب سامية عزيز خسرو التي رافقت الوفد ولها باع طويل في متابعة ملفات الفيليين سواء في مجلس النواب أو في دوائر الدولة .
هذا وأضافت ممثلة الحكومة في هذا الملف أن مسؤولي الحكومة ورئاسة الاقليم يقدمون كافة التسهيلات لهذه القضية وبالاخص الدكتور فؤاد حسين رئيس ديوان الرئاسة والدكتور نوري عبد الرحمن رئيس ديوان حكومة الاقليم وكذلك وزراء الداخلية والشهداء وحقوق الانسان وشؤون الكورد خارج الاقليم والاقليم لشؤون الكورد الفيلية .