الرئيسية » بيستون » ايها الفيلي الحق يؤخذ..

ايها الفيلي الحق يؤخذ..

كانت للحكومات الشوفينية والعروبية المقيتة التي تكالبت على حكم العراق والى حين سقوط الصنم الدور الكبير في ايذاء وفرز واضح لمكون مهم من الشعب العراقي الا وهم المكون الكوردي الفيلي.
الكل يعرف بان هذا المكون هو من الفسيفساء الجميل للشعب العراقي ويعتبر رافد مهم وكبير من روافد الفكر الانساني للحركات التحررية من الانظمة الشمولية والتسلطية والدكتاتورية التي حكمت هذا البلد.
فكان من بين هذا المكون الاساسي رجالات اسسوا لاحزاب ديموقراطية وتحررية وقومية افكارها وتطلعاتها على مر السنين، فكان للشيوعيين فيهم نصيبا وللاحزاب القومية الكوردية نصيب اخر وكانوا خير رافد وممول للاحزاب الاسلامية من خلال الدعم المالي للحوزة الدينية، حيث كان خمس الفيلية يعدل كل خمس الشيعة العرب في العراق مما دعا بالحكومات والاحزاب الشوفينية التي حكمت العراق وعلى رأسهم حزب البعث المقبور على ايذاء هذا المكون والعمل على تشتيتهم وتهجيرهم عسى ان يفرغوا الاحزاب التحررية من اكبر قوة فيها الا وهي القاعدة الجماهيرية والتمويل الذي كان الفيليون المصدر الرئيسي لهما.
وبزغ فجر يوم جديد في التاسع من نيسان عام 2003 وفرح الفيلي اكثر من غيره وتصور بانه قد جاء لليوم الذي يجني فيه ثمار تضحياته وايثاره وتساميه المطلق لاجل العراق وشعبه وتصور بانه قد ان الاوان للايفاء بديونه التي هي على الاحزاب جميعها، هذه الاحزاب التي رفدت من قبل الفيليين بالافكار والرجال والمال وهذا مايعترف به القاصي والداني منهم في كل خطاباتهم وجلساتهم الرسمية وغير الرسمية.
ولكن يالخيبة الامل……
نعم يالخيبة املهم وعدم وفاء العراقيين لهم……يالخيبتهم من الجميع من كوردهم وشيعتهم وغيرهم
فالدماء قد هدرت جزافا والاموال قد صرفت ايضا جزافا على من لا يستحقون الفداء والتضحية.
لقد قسمت الكعكة بين الكوردي والاسلامي على حساب الفيلي وعلى حساب الامه وجروحه، لقد نسوا الاخوة بان جميع مايملكون ويتقاسمون به هي نتيجة لالامنا وتضحياتنا ودموع امهاتنا واخواتنا وبناتنا اللاتي سكبنها بحرقة على دماء شهداؤنا.
فياسادتي جميعكم لا استثني منكم احدا…لولا تضحيات شهداءنا من الشباب الغر الميامين(اصحاب الحسين واولاد كاوه)ولولا اهات امهاتنا وفراق احبابنا وتغربنا وتشتتنا ماكنتم مااصبحتم عليه اليوم، يامن انتم من قومي ومن مذهبي.
فهذا هو الكوردي القومي رئيسي وكنت معه يوم تأسيس حزبه وهذا من هو على مذهبي رئيس وزرائي وقد افرغت جيوبي ليستمر مذهبي.
فوالله سوف يأتي عليكم يوم نجتازكم كما اهملتمونا وسوف نضحي مرة اخرى في سبيل مطالبنا فنحن على طريق التضحية والشهادة متعلمون وسائرون وهذا الطريق ليس بجديد علينا لانا مازلنا نعيش الشتات والغربة واولادنا لانعرف قبورهم واهلنا ساكنين الخيام في بلاد الغربة وفي بلادي ومساكنهم المغتصبة شاخصة امامكم تنتظر وطأة اقدامهم وانتم تتراقصون وتغنون على كراسي لو دامت لغيركم ماكانت لكم، هذه الكراسي الساحرة والعز الزائف الذي انساكم اهلكم وانساكم من ناضل واستشهد في سبيل هذا البلد الجميل وهذا الوطن الكريم وهذه المبادئ التي كنتم تنادون بها بالامس ونسيتموه اليوم،
لكننا على درب المبادئ والتضحيات وحب الوطن بكم او بدونكم نحن سائرون…