الرئيسية » مقالات » الشيخ علي أبو ريا مصمم ومعد خارطة فلسطين قبل النكبة في حوار

الشيخ علي أبو ريا مصمم ومعد خارطة فلسطين قبل النكبة في حوار

مراسلنا التقى الشيخ علي أبو ريا مصمم ومعد خارطة فلسطين قبل النكبة عام 48 ، ليحاوره عن الخارطة الفريدة التي قام بإعدادها، والتي تعد الأولى من نوعها والتي تتناول في مضمونها عن فلسطين من كل الجوانب .

هل عرفتنا بنفسك ؟

الشيخ علي أبو ريا إمام مسجد النور بمدينة سخنين، ومدرس للتربية البدنية والتربية الدينية في مدرسة الصفا الابتدائية ومدرسة البيان الثانوية في سخنين.
حاصل على لقب Bed في التربية البدنية من معهد “فينجد” وحاصل على درجة مدرس كبير للدين الإسلامي من كلية باقة الغربية.
كما وحصلت على لقب ثاني (ماجستير) في الصحة العامة من الجامعة العبرية في القدس.

ما هو الدافع الذي جعلك تنطلق بفكرة تصميم خارطة ؟
الفكرة أتت من خلال الجولات المختلفة التي أقوم بها، واستطعت أن ألاحظ واكتشف أن الأسماء لمعالم فلسطينية موجودة فقط بالعبرية في اغلب المصادر مثل الكتب الخرائط والأطالس.
وكذلك المصادر العربية الشحيحة بالمعلومات عن معالم فلسطين وأسمائها.
فكان الدافع والتصميم لرسم خارطة وأطلس يشملان الأسماء العربية الفلسطينية الأصلية.

كم من الوقت كرست لإصدار الخارطة ؟
أربع سنوات وأنا بالعمل الداؤوب والبحث في الخرائط والكتب والأطالس المختلفة، والزيارات الميدانية، من اجل انجاز هذه الخارطة وأطلس فلسطين.

هل تلقيت مساعدة من أشخاص في إعداد الخارطة والأطلس ؟
ليس هناك مساعدة مباشرة والمشروع هو مشروع فردي وبمجهودي الخاص، فقد كنت ابحث وأتعلم وأقوم بزيارات ميدانية من اجل إصدار هذا المشروع.

ما يميز هذه الخارطة عن غيرها ؟
هذه الخارطة متميزة بكثير من الأشياء مثل: غزارة المعلومات في مقياس رسم كهذا وهو 1:250 ألف.
كذلك تظهر فيها شبكة الشوارع الحديثة وأرقامها وتصنيفاتها والمسافات بين مفارق الطرق.
كذلك الألوان المميزة للقرى والمدن العربية واليهودية وتشمل الكثير من المعالم التي لا توجد في خرائط بهذا المقياس، مثل الوديان والأنهار والتلال والجبال والمقامات.
وتعتبر هذه الخارطة هي الأولى من نوعها من حيث غزارة معلوماتها وتصميمها.


كيف استطعت أن تطبق كل القياسات وهذه الأشياء التي تتميز بها الخارطة، مع العلم أن هذا الشيء ليس من تخصصك ؟
الإنسان يبدأ غير متعلم ويكتسب العلم عبر التدرج والتبحر فيه، ومن يقول انه لا يعلم لا يستطيع التقدم.
وكل مشروع عبارة عن أقسام ومراحل وعند تجميعها تصبح مشروعاً، وهي أقسام بسيطة لكن ككل هي مشروع كبير.
والله سبحانه وتعالى يوفق من يبدأ بالخطوات ويعمل على تحقيق الهدف.

كيف يمكن الحصول على الخارطة ؟
الحركة الإسلامية من خلال مؤسسة صندوق اعمار الدارين، تبنت فكرة طباعة والترويج لتسويق الخارطة، فهي متواجدة بكل فروع الحركة الإسلامية في البلاد.

هل من تفكير لترويج الخارطة عالمياً ؟
هناك العديد من الاتصالات لتروجها وطباعتها عالمياً، لكي تصل إلى جميع الدول العربية واللاجئين والشتات في مختلف أنحاء العالم، لكي يتعرفوا على بلادها فلسطين عن قرب.

هل من مشروع قريب تنوي العمل على إصداره ؟
إنشاء الله تعالى سيتم إصدار أطلس فلسطين عما قريب ، فقد انتهيت أيضاً من تصميمه مع الخارطة وسيخرج للأسواق بالفترة القريبة.