الرئيسية » مقالات » النشرة الاخبارية اليومية 6/6/2008

النشرة الاخبارية اليومية 6/6/2008

الاخبار السياسية
قبل أسبوع على بدأ المرحلة الثانية من الانتخابات المحلية، طالب الرئيس الروماني ترايان باسيسكو يوم أمس الخميس المصادف 5/6/2008 بتحليل النظام السياسي والإداري – التقسيم الإداري للبلاد وإيجاد حلول للازمات والمشاكل التي تعطل عمل مؤسسات الدولة
وأضاف باسيسكو الذي كان يتحدث في اجتماع الجنة الخاصة لتحليل النظام السياسي والدستوري الروماني “ان تحديث الدولة يجب ان يبدأ عن طريق تحديث الدستور، لان التقسيم الإداري الحالي للبلاد قديم ولا يفي بالغرض وان الدولة لا تعمل بسبب وجود بعض هذه المشاكل في مؤسساتها، ويجب تطوير ورفع مستوى هذه المؤسسات”.
وأضاف باسيسكو “ان هذه اللجنة ستقوم في فترة زمنية معقولة بتحليل نقاط الضعف في الدستور وتقديم مقترحاتها التي سترفع الى البرلمان كما ستخضع للنقاش من قبل الرأي العام”.
ومن الجدير بالذكر ان الرئيس باسيسكو ومنذ توليه منصبه في عام 2004 طالب بتعديل القانون الأساسي للدولة (الدستور)، واتهم بهذا الشأن كل من الحزب الاجتماعي الديمقراطي PSD والحزب القومي الليبرالي PNL بعدم الرغبة في تطوير رومانيا.
ويشار الى ان لجنة تحليل النظام السياسي والإداري تتألف من خبراء مستقلين كانت قد عقدت يوم أمس أول اجتماعاتها بحضور الرئيس ترايان باسيسكو الذي أكد ان “مهمة هذه اللجنة ليست كتابة دستور جديد للبلاد لان هذه هي مهمة البرلمان الروماني ولكني ارغب في معرفة رأيكم حول الأمور التي يجب تغييرها حتى تعمل الدولة بصورة صحيحة”.
وشدد الرئيس الروماني على أهمية هذه اللجنة خاصة وان السنوات الثلاث الماضية أظهرت أوجه قصور واضحة في الدستور. من جهته اعلن رئيس لجنة تحليل النظام السياسي والإداري الروماني البروفسور المتخصص في القانون الدستوري اوان ستانومير Ioan Stanomirان الرئيس باسيسكو محق عندما يتكلم عن الحاجة الى تحديث الدولة، وان هذا الأمر لا يتم الا عن طريق تحديث القانون الأساسي وهو الدستور، وأكد ستانومير ان “جميع أعضاء اللجنة تتميز بان جميع أعضائها هم من الخبراء الغير سياسيين”.
ومن الجدير بالذكر ان أول تدخل للرئيس باسيسكو بتعديل الدستور كان في عام 2005 حيث طالب بتغير شكل البرلمان ليصبح مجلس واحد بدلا من مجلس شيوخ ومجلس نواب، وبعدها بعام طالب الرئيس باسيسكو بتحديد الصلاحيات الدستورية والتي لم تكن على درجة من الوضوح في نصوص الدستور الحالي، بمعنى انه يجب على رومانيا ان تقرر اذا كانت تريد النظام الرئاسي الذي يمنح رئيس الدولة سلطات واسعة او انها تريد النظام البرلماني الذي يمنح رئيس الوزراء والبرلمان السلطات لقيادة البلاد والذي يتم فيه انتخاب رئيس الدولة عن طريق البرلمان وليس عن طريق التصويت المباشر، حيث يكون دوره فخرياً.
ويشار الى ان الحزب القومي الليبرالي يساند بقوة فكرة الجمهورية البرلمانية، في حين يؤيد الحزب الديمقراطي الليبرالي PD-l منح صلاحيات أوسع لرئيس الدولة
وشدد على ان التعديل الدستوري ينبغي ان يٌحدد مفهوم المنطقة، وهيكل البرلمان وصلاحيات واضحة لرئيس الوزراء ورئيس الدولة.
ويشار ان فكرة التقسيم الإداري والمناطقي نُقشت من قبل الحزب الاجتماعي الديمقراطي والحزب القومي الليبرالي.
ومن الجدير بالذكر ان الدستور الروماني الذي اعتمد في العام 1991 قد تم تعديله مرة واحدة في عام 2003، وشملت هذه التعديلات بعض الأمور الرئيسة والهامة في حينها مثل مسالة انضمام رومانيا الى حلف الناتو والاتحاد الأوربي وصلاحيات المحكمة الدستورية.
( الخبر نشر في صحيفة Romania Libera الناطقة باللغة الرومانية في عددها الصادر يوم الجمعة المصادف 6/6/2008).
العلاقات الرومانية ـ الايطالية
التقى رئيس الوزراء كالين بوبسكو تاريجيانو بوزير الاقتصاد الايطالي Claudio Scajola الذي حضر مراسيم الانتهاء من مشروع Muntenia Sud في رومانيا والذي اقامته الشركة الايطالية Enel .
واشار الوزير الايطالي الى ان الأعمال التي ارتكبها بعض الأشخاص الرومانيين في ايطاليا لن تؤثر على مستوى العلاقات الثنائية بين ايطاليا ورومانيا، مضيفاً ( اننا نحمل رسالة من رئيس الوزراء الإيطالي Silvio Berlusconi والذي يؤكد فيها على المستوى الجيد الذي يربط بلدينا) وقد اكد Claudio Scajola ان رومانيا هي شريك مهم لايطاليا اذ يبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 12 مليار يورو.
( الخبر نشر في صحيفة Nine Oclock الناطقة باللغة الانكليزية في عددها الصادر يوم الجمعة المصادف 6/6/2008).
رومانيا ومكافحة الفساد
اكد وزير العدل Catalin Predoiu خلال مقابلة مع احد الاذاعات المحلية الى ان هناك ادراك لدى الخبراء والسياسيين في الاتحاد الأوربي الى ان رومانيا قامت بإجراءات بسيطة فيما يتعلق بمكافحة الفساد في المستويات العليا وان هذا الادراك يقوم على حقائق اذ ان رومانيا لم تستطيع تحقيق الكثير فيما يتعلق بالملفات المهمة. ( الخبر نشر في صحيفة Nine Oclock الناطقة باللغة الانكليزية في عددها الصادر يوم الجمعة المصادف 6/6/2008).


أخبار العراق
رئيس الجمهورية يؤكد رغبة العراق في تعزيز العلاقات و تطوير أواصر التعاون مع دولة الإمارات العربية المتحدة
استقبل فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني، ظهر يوم الخميس 5-6-2008 في مكتبه الخاص ببغداد، وزير الخارجية الإماراتي سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، الذي نقل دعوة رسمية موجهة لفخامته، من رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لزيارة دولة الإمارات.
و قد أشاد فخامة الرئيس بهذه الزيارة، معتبرا أنها ستساهم في تعميق علاقات العراق مع أشقائه العرب، و تقوية أواصر التواصل العربي مع العراق.
كما شكر الرئيس طالباني الدعوة التي وجهت إليه لزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة، و قال بأنه يتطلع لتلبيها في أقرب وقت ممكن.
من جهته عبر سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان عن تفاؤله بالانجازات التي تحققت في العراق، و أكد أن دولة الإمارات العربية اتخذت قرارا بضرورة التواصل و العمل المشترك مع العراق، و قال في هذا السياق: “نحن في الإمارات نتطلع إلى أن نرى عراقاً مستقرا مزدهرا و نعتبر أنفسنا جزءا من هذا الاستقرار، و نرى الآن أن العراق بدأ يتعافى بجهود قادته و شعبه الصبور”.
و أعرب معالي وزير الخارجية الإماراتي عن أمله في أن يتم قريبا فتح سفارة لدولة الإمارات العربية المتحدة في بغداد، معتبرا أنها ستكون خطوة ضرورية لتوسيع و تعزيز العلاقات مع العراق.

رئيس الوزراء السيد نوري المالكي يستقبل وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان
استقبل رئيس الوزراء السيد نوري كامل المالكي بمكتبه الرسمي يوم امس الخميس المصادف 5/6 /2008 وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبد الله بن زايد ال نهيان، وقال سيادته نحن اليوم نكافح الإرهاب ونعمل على الحاق الهزيمة به، كما نكافح جميع المظاهر المسلحة، ونقف بقوة ضد الطائفية والخارجين عن القانون من اجل تحقيق الأمن والاستقرار.
وأشار سيادته ان الحكومة حريصة على إقامة أفضل العلاقات مع دولة الأمارات الشقيقة وعلى جميع الأصعدة، وأضاف لم نكن نتردد في في تقوية علاقاتنا مع أشقائنا و نحن نعلم ان لدينا تركة ثقيلة من النظام السابق نسعى الى ازالتها، واننا نتطلع نحو المستقبل في بناء علاقات جيدة ومتطورة مع الجميع.
وقال السيد رئيس الوزراء نتمنى ان تكون زيارتكم فاتحة خير لتعزيز التعاون بين البلدين وخاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارات، ودعا الشركات الاماراتية للعمل والاستثمار في العراق.
من جهته أعرب وزير الخارجية الاماراتي عن سعادته بهذه الزيارة، قائلا “انا أول وزير خارجية اماراتي يزور العراق”، ونقل لسيادته تحيات رئيس دولة الامارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان وتمنياته للسيد رئيس الوزراء وللحكومة بالتقدم والنجاح. مشيرا الى ان بلاده ستسمي سفيرها في بغداد في الأيام المقبلة، وسيتم الاتفاق على مقر جديد للسفارة الإماراتية.
وقدم الشيخ عبد الله بن زايد النهيان دعوة رسمية من رئيس دولة الامارات الى السيد رئيس الوزراء لزيارة دولة الامارات وسيتم الاتفاق على تحديد موعد الزيارة في اقرب وقت.