الرئيسية » مقالات » دغدغها فتندي .. طاب الكرى بكندي

دغدغها فتندي .. طاب الكرى بكندي

اثارني يوماً دعاءٌ غريب وجميل في وقعه الموسيقي، وانا اسمعه من شريط مسجّل لرجل دين يُحاضر عن فضائل الادعية عند الله عز وجل .. فقد روى المُحاضر حادثة وقعت في الحرم المكّي، بطلها رجل افريقي يتحدّث احدى اللغات القروية الافريقية، حيث وقف مع زوجته حاملاً طفلته الوحيدة وبمظهر شبه عاري الاّ من قطع ثياب رثة غطّت بعض اجزاء اجسادهم، امام الكعبة المشرفة اثناء احدى مواسم الحج وهو يُخاطب ربه قائلاً:

دغدغها فتندي …………………… طاب الكرى بكندي
طاب الكمو كموها ……………….. بيَندي يُندي يَندي

نعم كان شيئا اشبه بالسجع الموسيقي والذي كشف عن معناه في اللغة العربية، الامام علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام، حيث كان موجوداً بقرب الرجل الافريقي في حضرة البيت الكريم، وما ان سمع بعض صحابة الامام بهذه اللغة الغريبة، حتى سألوا الامام ما قوله: يا ابن رسول الله، ما معنى الكلام الذي قاله الرجل وانتم قد عرفتم لغات العالم وعلّمكم الباري منطق الطيور والحيوانات؟

فأجاب الامام عليه السلام، لقد دعى الرجل بدعاء هذا فحواه:

الهي …
مُستترٌ بخرقةٍ عن العرى ………………. مُستغنيٌ عن نهبِ اموال الثرى
هآنذا وزوجتي وطفلتي ………………… يا مَن يَرى ولا يُرى كما ترى

ارأيتم حجم الاخلاص لله تعالى في دعاء هذا الرجل الافريقي، انه دعاء ترجم الواقع الفعلي الذي يعانيه حقاً.
كان هذا الدعاء بمثابة عريضة طلب قدّمها الرجل الى باريه، كشفاً للحال وتبياناً للواقع الذي اصابه، بلغة مؤدبة وخلوقة تضفي شعوراً لدى السامع، بان الرجل يحمل اخلاقاً عالية في المخاطبة والتودّد لله عز وجل، فهلا تحلّينا نحن كذلك، بهذا الادب في الدعاء مع القريب الذي يُجيب دعوة الداعي اذا دعاه.