الرئيسية » مقالات » تداعيات العمر (1)

تداعيات العمر (1)

كتبت أكثرية هذه المجموعة الأدبية بغالبيتها في التسعينات في أوقات متفرقة، ونشر بعضها في الصحف، وبعض هذا التداعيات كتبت في السنوات الأخيرة.
إنها مزيج من تداعيات حزينة، ما بين رثاء، وبين مشاعر شخصية بالمرارة القاسية من الأوضاع العراقية قبل حرب التحرير، وإن قطعا نشرت قي بعض المجلات هي من أدب الفكاهة، أو السخرية، وفقا لهذه المناسبة أو تلك. لقد عشقت الادب صغيرا ولا ازال، ولا أدعي أنني أديب وأن هذه القطع متميزة ولكنها جزء من شخصي ومن ذكرياتي.

لقد كان ممكنا الفصل بين هذين الصنفين من الكتابة الأدبية في مجموعتين، ولكنني ارتأيت صدورهما معا لكونها تعكس تداعيات شخصية، وحالات نفسية مختلفة، وعواطف ومزاج الكاتب الواحد، ناهيكم أن العمر لا يسمح بتكريس مجموعتين.

أودع هذه المجموعة لدى اهلي وأصدقائي لحفظها حتى تسنح إمكانية لنشرها. إنني ككاتب سياسي كثيرا ما أشعر بنوع من الضيق لأن القراء ينتظرون مني مقالات سياسية في وضع عراقي معقد، وحافل بكل الاحتمالات والمخاطر.

أجل، أتألم لأنني اليوم لا أستطيع نشر قطعة أدبية لشعوري المسبق بأن القاريء العراقي المتابع سينتقد ما يعتبره إهمالا للهموم العراقية. ربما كان حرجي، وشعوري هذا في غير محلهما، ولكنني على كل حال أفضل حفظ المجموعة لدى الأصدقاء لحين توفر فرصة ما، وإمكانية ما، للنشر.

ليس المهم عندي المستوى الأدبي لهذه التداعيات، بل غرضي أن أدرج في سيرتي السياسية مشاعري كإنسان، يعشق ويتعاطف من أحداث يومية غير سياسية، ويزور قطه ريمي في مقبرة الحيوانات.
إن الكاتب السياسي هو قبل كل شيء إنسان له عواطفه، وحياته اليومية، وتفاعلات مشاعره لهذا السبب أو ذاك، وقد يكون سماع أغنية عاطفية سمعتها في الشباب فتنساب معها الذكريات، أو فيلما كلاسيكيا شاهدته في الصبا وبداية الشباب، فأثر علي، وأسال دمعي. ربما أدمع اليوم لسماع أغنية ما، أو فيلم ما مؤثر، فهل يهم القارئ هذا وهو ينتظر مقالا في السياسة المباشرة؟!

لا أجد أخيرا غير أن أشير إلى قطعة شعرية في المجموعة هي بمثابة الوصية، [اذكروني]، وغير أن أختم المقدمة بهذه الكلمات:
عندما تستمعون لأغنية لزهو حسين، أو لمحمد عبد الوهاب أو ليلى مراد، وتطربون للأغنية، ومعها تغنون، فسوف أكون بينكم أغني ولكن لا ترونني؛
عندما ترتادون حديقة جميلة في عاصمة من عواصم الغربة، وتشاهدون الأطفال يلعبون، والبط يسبح في البحيرة بأمان، والزهور تدعوكم لاستنشاقها، فأسكون بينكم، متجاوبا مع كل ما هو جميل في الحديقة.. ولكن لا تعرفون؛
عندما تتبادلون في المنفى ذكريات أمس، ما بين الحزينة منها والمفرحة، فلا تنسوا أنني في هذه الذكريات؛
إذا عدتم لبغداد نهائيا وقد نجت من الأخطار، وتطهرت من الشرور، فتسمعون أغاني امس تصدح في الإذاعة والتلفزيون، وستذهبون لشارع أبو نؤاس، فإذا الفتيات الجميلات السافرات يتهادين بمرح ورصانة دون خوف من ملاحقة مسلح محتقن، او فتى شيخ مأزوم جنسيا، وحين ترون مقهي ومطاعم ما قبل صدام عامرة بالعائلات، والكؤوس تشع، فسأكون هناك، سعيدا، ناسيا الموت، وواقفا أمام تمثال الشاعر النواسي، بعد عودته كما كان، متأملا ومنشدا من أشعاره ومن غزل عمر ابن أبي ربيعة، ونزار قباني، ودجلة الخبر لأبي فرات، سأكون هناك، فلا تنسوا هذه الكلمات!

باريس في أيار 2008