الرئيسية » مقالات » إلى أمي …وقد طال الغياب

إلى أمي …وقد طال الغياب





























وددت لو ان الكون يُطوى ويَنثنـي

فأجْعله تاجـاً مـن الـوردِ يُلبَـسُ

لأصنعَ من عطر البنفسـج  غيمـةً

تُقيمُ علـى ذاك الجبيـنِ وتَحـرسُ

واوقفُ قلبي في ذرى الغيم نجمـةً

على خطوِ هبات النسيـم  تَجسـس

والقي على خـدِ النجـوم  غلالـةً

لعل بحورَ الشوق في الصدر تُحبس

وأرقب وقت المدِّ جـذلانَ  علَّنـي

أفوز بلثم الخد إن فـاحِ َ  نرجـس

وأرنو إذا قَبلـت طـرفَ  جبينهـا

إلى موضع الأقدام أدنـو  فأجلـس

لعل فؤادي يرتـوي مـن  حنانهـا

فقد كنت مـن ذاك الشـذا أتنفـس

وأغفو على شال الحرير  مسامحـا

بحق خزين الشوق إن  غارسنـدس

جعلت مصاريع الهوى فوق مهجتي

نوافـذ وعـدٍ ..خلفهـا  أتَمتـرسُ

لعل خيوط الشمس تسري بمهجتـي

وبَردُ فؤادي في لظى الوجد  يُغمسُ

فما عدت أرجوأن ابـوح  بصبـوة

وما عـاد قلبـي باللواعـج ينبـس

فكل هوى في الكون لا بد  راحـل

ووهج هواها من ذرى الخُلد يقبـس

منتديات واتا