الرئيسية » مقالات » اللاعب الدولي السابق كاظم عبود يوجه رسالة الى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء

اللاعب الدولي السابق كاظم عبود يوجه رسالة الى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء

في وقت تتهافت كل القوى والجهات الى مؤتمرات المصالحة، المصالحة مع القتلة والمجرمين الذين اذاقوا شعبنا وما زالوا اقسى انواع الجرائم -في وقت ، المناضلون المخلصون لانتماءهم العراقي يلوذون بالقانون ويطالبون باقل من حقوقهم التي تضيع في ادراج من ما زالوا بيدهم اللعب بمصائر الناس ، ومنتشرين في اوصال الدولة – ويصرخون انهم مهمشون – لنعرف من هم المهمشون اليوم في عراقنا الجديد – الضحايا ام الجلادون، سؤال نتركه للقراء للاجابة عليه.

وننشر لكم هذه الرسالة من مناضل جسور وبطل مغوار رفع اسم العراق في اكثر من محفل وعليه يجب ان يفتخر به العراق لانتسابه اليه –  علم من اعلامنا  سيسجل اسمه في صفحات تاريخنا بالنور ، بينما الجهة المضادة وكل من يقف في طريق ان ينال الشرفاء حقوقهم سيذهبون الى مزبلة التاريخ جميعاً عاجلاً ام آجلاً.

كلكامش
=============================

نص رسالة اللاعب الدولي السابق كاظم عبود  الى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء


فخامة السيد رئيس الجمهورية المحترم
دولة السيد رئيس الوزراء المحترم

اني المواطن العراقي كاظم عبود لاعب منتخب العراق السابق بكرة القدم, وكابتن نادي البريد لسنين طويله. واحد من السياسيين المناضلين من اجل حرية وسعادة واستقلال بلدهم, استميحكم وابناء شعبي العذر لمخاطبتكم بعد ان ركنت استحيائي جانبا.

ناضلت وتعرضت للاضطهاد والملاحقه من قبل النظام البائد شان الاشراف من كل مكونات شعبنا الحبيب. بعد اعدام اصدقائي واهلى ورفاقي, صعدت الى جبال كردستان الشماء عام 1979وكنت من اوائل الانصارالذين حملوا السلاح الى جانب البيشمركه الابطال, ولسنوات طويله اعدم خلالها ولدي وهو في الرابعه عشره من عمره مع اخوتي الثلاث, ثم ذهبت الى اوربا للعلاج وبقيت هناك اعمل ايضا لصالح بلدي وشرح مظلومية شعبي ولم اتنكر لبلدي. عدت قبل تسعة اشهر ولقيت ترحيبا مفرحا من الاصدقاء والاهل ومن الصحافه والاعلام والفضائيات, اسجل لهم مرة اخرى كل الشكر والتقدير لاهتمامهم بوضعي وشرح معاناتي الصحيه والنفسيه. ان المؤسف والمحير هو ما جرى عند تقديم طلب اعادتي الى الخدمه,حيث غاب طلبي لثمانية اشهر في زنازين لجنة اعادة المفصولين السياسيين في وزارة البريد والاتصالات وكلما حاول احد من فاعلي الخيرالمساعدة, فانه يموه بطريقه تذكرنا باساليب الماضي التليد! وكان اخرهم سيادة السيد وزير الشباب ووزير اللاتصالات وكالة وبعد التفاته مشكور , اجابوه بان طلبي موافق عليه قانونيا وهو مكتمل وسيصدر الامر غدا اوبعد غد, خصوصا وهو مستوفى الشروط وموقع من جميع اعضاء اللجنه.

السادة المحترمون: لم اطلب الا جزء من حق تكفله لي قوانبن بلادي, ورغم وضعي الصحي المعروف والذي كتب عنه الكثيرون من الشرفاء, وقوبل بالصدود ونامت الدعوات النبيلة فى مدرجات النسيان,شانها شان زنازين لجنة اعادة المفصولين السياسيين,ومع ذلك اؤكد ما قلته بان شفاء وطني هو الاهم,وانبه بان هناك من يعمل بجد ضد مصلحة الخيرين من ابناء الوطن ويحاول ان يزرع الكره بين المواطن وحكومته الوطنيه,ناهيك عن الاوضاع في الجانب الرياضي وتناسى ابناء الرياضه المخلصين,ممن لاتهمهم الكراسي بل معالجة ما افسده نظام الدمار الشامل.

السادة المحترمون:اضع ما عرضته امامكم راجيا ان احظى بما يسعد قلبي وقلوب المواطنين بموقف جريء.

مع تقديري واحترامي..

المواطن العراقي
كاظم عبود
لاعب المنتخب السابق بكرةالقدم