الرئيسية » مقالات » مقاطع لسيدة الماء والنار

مقاطع لسيدة الماء والنار


1
لهب عرش مابين الخلايا
في دمائي شاخت الأوجاع
أعياني الدوار
زهرتي أحرقها القيظ
تلاشى الوهج السحري
عن نبض الزمن
وجفوني سقطت كالقش
في جرحي المسهد
وانعدام اللون يمتص الأماني الخضر
من عشق الصغار
المرابون استباحوا القمر الأخضر
أردوه قتيلا
رقصوا فوق دماء الشهداء
ملأوا الساحات زيفا ورياء
2
أيها الوجه الذي علمنا معنى الشموخ
قد عرفناك نقيا كقلوب الأنبياء
وعرفناك فسيحا كالفضاء
وعرفناك نديا كغصون البرتقال
وعرفناك بهيا كالقمر
وعرفناك عتيا حينما تشتد في الساحات
أعراس المخاض
سيدي جئنا أليك
وحراب الغدر تغتال الزنابق
وسياط السبي في قيظ الهجير
جرحت وجه النهار
سرقت من وجنة الصبح ربيع الأمنيات
3
تكبر الصرخة في القلب
تدوي في حنايا الأرض نار الكبرياء
أن هذا أول الغيث
استفاقت مدن الصمت
وعرت أوجه الغرقى بقيعان السقوط
4
لن يموت الألق الرابض في عينيك
ياسيدة الأقمار والجرح المكابر
وهج وجهك أدمته ثعابين الظلام
فتعالي عنفوانا … ونشيدا
واخضرار
وتعالي نصهر الأحزان
في كل الديار
5
هاأن رفيف الحلم يحكي ليمام الأرض
تأريخ الضحايا
أزهر النارنج ياسيدتي
وصهيل الفجر يجتاح الدهاليز اللعينه
زمر القتل وغيلان الدمار
لم تمت بعد جذور العشب ياسيدتي
أن هذا الطوطم الليلي تذريه الرياح
من خلال الجرح ينمو الغضب القدسي
يجتاح الهياكل
كهدير الموج يأتي
في سكون اللحظات المطفْأه
ينبض بالحب وبشرى الأنتصار
6
أنت ياأنشودة الدهر
ويانبع العطاء
لن تكوني لبغاة العصر جسرا
وسيبقى نبضك المأسور فينا
مشعلا للأنتماء
7
آه ياكل تواريخ المطر
أفتحي نافذة الأسفار كي تأتي البروق
مزقي في لحظة الصحو مزامير الرياء
واسمعيني من مخاض الفجر برقا
تشتفي منه جراح الشهداء
فعيوني تلمح الأصرار في الحرف
وحبات الدماء
في وحول الظلمة الخرساء قد تكبو الخيول
ولكن قالها التأريخ دوما
أن دجا الأفق بليل مكفهر القسمات
أبدا ينبض شريان النهار
أبدا ينبض شريان النهار