الرئيسية » مقالات » النشرة الاخبارية اليومية 3/6/2008

النشرة الاخبارية اليومية 3/6/2008

الاخبار السياسية
العلاقات العربية ـ الرومانية
التقى الوزير التونسي السيد عبد الوهاب عبد الله الذي يقوم حالياً بزيارة رسمية الى العاصمة الرومانية بوزير الخارجية الروماني لازر كومانيسكو Lazar Comanescu وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين .
وقد اكد الوزير الروماني ان تونس ورومانيا لديهما رغبة قوية في تطوير علاقتهما الثنائية خاصة في المجال الاقتصادي وقد اشار ان الجانبين توصلا الى اتفاق يتمحور على جعل رومانيا المحور الذي سيساعد تونس لتعزيز علاقتها في وسط وشرق اوربا مثلما ستكون تونس مركزاً لتعزيز علاقة رومانيا في القارة الافريقية.
وقد وقع الوزيران على اربع اتفاقيات للتعاون المشترك : اتفاقية التعاون العلمي والتقني والاقتصادي ، اتفاقية التعاون الزراعي ، اتفاقية التعاون بين الوكالة الوطنية الرومانية للصحافة Rompres والوكالة الوطنية التونسية TAP واتفاقية التعاون بين هيئة الاذاعة الرومانية ونظيرتها التونسية.
( الخبر نشر في صحيفة Nine Oclock الناطقة باللغة الانكليزية في عددها الصادر يوم الثلاثاء المصادف 3/6/2008).

العلاقات الرومانية ـ التركمانستانية
اكد وزير الخارجية الرومانية لازر كومانيسكو ان رئيس دولة تركمانستان Gurbanguly Berdymuhamedov سيقوم بزيارة رسمية الى العاصمة الرومانية بخارست خلال شهر تموز القادم بناء على الدعوة التي وجهها الرئيس الروماني ترايان باسيسكو ، مشيراً الى ان هذه الزيارة دليل على بدء مرحلة جديدة في العلاقات الثنائية بين البلدين لاسيما وان تركمانستان تلعب دور رئيسي في تعزيز البعد الشرقي للسياسة الخارجية الرومانية.
كما اشار ان الرئيس Berdymuhamedov اكد ان بلاده مستعدة لتقديم دعمها في مشروع Nabucco الا انه اشار الى ان البلدين يسعيات الى تعزيز تعاونهما ليس في مجال الطاقة فقط وانما في مجال الزراعة والبناء والمياه والبيئة.
( الخبر نشر في صحيفة Nine Oclock الناطقة باللغة الانكليزية في عددها الصادر يوم الاثنين المصادف 2/6/2008).

العلاقات الرومانية ـ الايطالية
اكد رئيس الوزراء الروماني كالين بوبسكو تاريجيانو يوم امس الاثنين المصادف 2/6/2008 خلال حضوره حفل الاستقبال الذي اقامته السفارة الايطالية بمناسبة العيد الوطني لايطاليا ان رومانيا وايطاليا يشتركان بقيم ومبادىء نفسها وان وجهة النظر الايطالية تجاه الرومانيين المتواجدين في ايطاليا يجب ان لا تتاثر ببعض الحوادث التي يقوم بها بعض الاشخاص، مضيفاً( ان مصالحنا المشتركة يجب ان لا تتأثر ببعض القضايا المتفرقة).
وقد اشار رئيس الوزراء ان حرية التنقل لمواطني الاتحاد الاوربي هي من المبادئ والقيم الاوربية التي يجب ان لا تتأثر بتلك الحوادث المتفرقة، مشيراً الى انه ونظيره الايطالي Silvio Berlusconi اتفقا على اجرء مباحثات بهذا الشان للتوصل الى حل مرضي، مضيفاً( ان علاقتنا الثنائية لم تتاثر بالحوادث الاخيرة التي حدثت في ايطاليا).
( الخبر نشر في صحيفة Nine Oclock الناطقة باللغة الانكليزية في عددها الصادر يوم الثلاثاء المصادف 3/6/2008).

رومانيا فقدت مليون نسمة خلال 10 سنوات
سجل عدد سكان رومانيا انخفاضا يقدر بنسبة 4،5 في المائة في الفترة 1997 – 2007، وفقا للإحصاءات التى نشرها مكتب Eurostat، وهو المكتب الاحصائي للمجتمعات الأوروبية في عام 2007، فقد بلغ عدد نفوس رومانيا 21.565.000 نسمة، مقارنة بـ 22.582.000 فى عام 1997، الأمر الذي يؤشر الى انخفاض عدد السكان بأكثر من مليون نسمة.
ومن الجدير بالذكر ان عدد السكان في الاتحاد الأوربي قد سجل سلسلة من التغييرات في الفترة المذكورة، ففي حين انخفض عدد السكان في بعض البلدان بنسبة 8 ٪ وارتفعت هذه النسبة في بلدان أخرى بنسبة تقدر 18 ٪.
أما على مستوى الدول الـ 27 الأعضاء في الاتحاد الأوربي فان عدد السكان قد سجل صعوداً، حيث بلغ عدد سكان الاتحاد الأوربي في عام 2007 الى 495 مليون نسمة، مقارنة مع 479 مليون نسمة في عام 1997، مما يمثل زيادة قدرها 3،4٪.
وتأتي ايرلندا في المرتبة الأولى من ناحية النمو السكاني من بين دول الاتحاد الأوربي فقد حققت نمو في عدد السكان قدره 18 ٪، تليها قبرص 16،9 ٪، السويد (14،2 ٪) وأسبانيا (12،5 ٪).
وسجلت ثمانية دول أخرى من دول الاتحاد انخفاضا في عدد السكان، اذ احتلت بلغاريا المرتبة الأولى وسجلت انخفاضا قدره 7،9 ٪ ، ولاتفيا 6،7 ٪ وليتوانيا 5،7 ٪
( الخبر نشر في صحيفة Ziua الناطقة باللغة الرومانية في عددها الصادر يوم الثلاثاء المصادف 3/6/2008).



روسيا ورومانيا ، والاكثر جاذبيه للأعمال التجارية
تحتل رومانيا المركز الثاني من بين دول وسط وشرق أوروبا في “جاذبية بيئة الأعمال التجارية” بعد روسيا في حين تأتي أوكرانيا في المرتبة الثالثة وفقا لاستطلاع أجرته وكالة رويترز لـ 400 مجموعة دولية والتي تشكل عدد شركاتها 1400 شركة و في 19 بلدا في المنطقة.
فقد انخفض مؤشر تفاؤل المستثمرين الأجانب والخاص برومانيا بالمقارنة مع كانون الثاني / يناير الماضي بـ 6 نقاط، من 66 الى 60، في حين ان أوكرانيا قد سجلت انخفاضا مقداره 10 نقاط لتصل الى 57. ومن بين الدول التي شملتها الدراسة والتي تعد من اكثر الدول تفاؤلا في بيئة الأعمال التجارية فهي روسيا، حيث ارتفع مؤشر مستوى التفاؤل من 64، مقارنة مع 72 في شهر في كانون الثاني / يناير الماضي، أما في بلغاريا فقد سجلت ارتفاعا في معدل النمو(59، مقابل 57).
وتكشف هذه الدراسة التي اعدتها وكالة رويترز بالتعاون مع البنك النمساوي oesterreichische kontrollbank(oekb)، عن ان هذا التفاؤل في بيئة الأعمال التجارية قد سجلت انخفاضا في الربيع من هذا العام، على خلفية الظروف “القاسية” للتمويل، التي تفرضها صعود نسبة التضخم.
( الخبر نشر في صحيفة Ziua الناطقة باللغة الرومانية في عددها الصادر يوم الثلاثاء المصادف 3/6/2008).

بيان الاتحاد الاوربي حول مؤتمر العهد الدولي مع العراق والذي عقد في ستوكهولم في 29 من ايار الماضي
اصدرت رئاسة الاتحاد الاوربي بياناً حول مراجعة العهد الدولي مع العراق الذي عقد في ستوكهولم في 29/5 جددت فيه التأكيد على ان الاتحاد الأوربي وحكومة العراق يملكان نفس الهدف وهو رؤية عراق آمن، مستقر، ديمقراطي، مزدهر وموحد يحترم حقوق الانسان، والتأكيد على التزام الاتحاد الأوربي باستقلال وسيادة ووحدة وسلامة أراضي العراق، رحب البيان بالتقرير السنوي الصادر عن العهد الدولي والذي يعكس التقدم الذي تم احرازه منذ اطلاق العهد وأعرب عن دعم الاتحاد للأولويات التي طرحتها حكومة العراق للفترة 2008-2009 والتي شملت بالإضافة الى المصالحة الوطنية وتعزيز الاقتصاد والوضع الأمني، حقوق الإنسان، التنمية الانسانية، إعادة الاعمار ومكافحة الفساد، واعرب البيان عن القلق بشأن وضع حقوق الانسان في العراق ورحب بالالتزام الذي أعربت عنه الحكومة العراقية بتحسين الوضع في جميع انحاء العراق، كما جدد البيان التذكير بالتزام الحكومة العراقية والمجتمع الدولي بحماية ومساعدة النازحين واللاجئين العراقيين. ودعم التزام الحكومة العراقية بالتعاون مع الدول المضيفة للعراقيين والمجتمع الدولي من اجل مساعدة وتلبية احتياجات اللاجئين العراقيين.
واثنى البيان على التقدم المُحرز حتى الان في الجوانب الاقتصادية للعهد ويتبنى قوانين: العدالة والمصالحة، العفو، المحافظات والميزانية، داعياً الحكومة العراقية الى ضمان التنفيذ السريع لتلك القوانين. كما رحب بمقترح الحكومة العراقية المؤلف من 6 نقاط والمعنون ” شراكة من اجل التنمية ” وشجع الحكومة العراقية على احراز المزيد من التقدم في العملية السياسية والمصالحة الوطنية والجانب التشريعي (قانون النفط )، مؤكداً استمرار الاتحاد الأوربي في تطوير تعاون وثيق وشراكة مع العراق بالتوافق مع اولويات العهد الدولي وانه سيعمل جهده في مساعدة العراق في تنفيذ العهد الدولي.
كما شجع البيان حكومة العراق على الاستمرار في مراجعة وتقوية هيكلية العهد الدولي بما في ذلك الأمانة العامة، وشدد على أهمية وجود قيادة عراقية قوية في عملية تنفيذ العهد الدولي وان تشمل مشاركة واسعة لجميع القطاعات العراقية والمجتمع الدولي بما في ذلك دول جوار العراق والشركاء في المنطقة. واعلن البيان عن اتفاق الاتحاد الأوربي مع مبدأ ان يقوم العراق بالمشاركة في تمويل برامج جديدة للتنمية وذلك لضمان عائدية العملية للعراق، معرباً عن استعداد الاتحاد لتقديم الخبرة في العملية السياسية وإعادة بناء الاقتصاد أينما ترى الحكومة العراقية مناسباً.