الرئيسية » مقالات » ذكرى استشهاد الشيخ محمد معشوق الخزنوي

ذكرى استشهاد الشيخ محمد معشوق الخزنوي

يصادف الاول من حزيران ذكرى استشهاد الشيخ محمد معشوق الخزنوي و الذي أخططف من أمام مركز الدراسات الاسلامية في دمشق صبيحة الثاني و العشرين من شهر أيار 2004 و أنقطعت أخباره الى أن اعلن عن اغتياله و العثور على جثته في مقبرة كائنة في مدينة دير الزور و في الاول من حزيران تم تسليم جثته الى زويه الذين أتو به الى قامشلو مسقط رأسه و قد استقبلته جماهير غفيرة من ابناء الشعب الكوردي في دوار زوري و شيعته الى مسواه الاخير في مقبرة قدور بك في قامشلو.
و لاحياء ذكراه الثالثة قام وفد من الجبهة الديمقراطية الكوردية بزيارة مقبرة الشهداء في قامشلو في تمام الساعة الواحدة و وضعوا اكليلا من الزهور على ضريحه الطاهرة مع قراءة سورة الفاتحة على أرواح الشهداء الابرار .
و لنفس الغاية و في تمام الساعة السادسة من عصر نفس اليوم قامت لجنة التنسيق الكوردية باحياء ذكرى الشهيد معشوق باقامة حفل خطابي على مقبرة الشهداء استهلت بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء كوردستان عامة و الشهيد معشوق بخاصة ثم القى نجل الشهيد الشيخ محمد مرشد الخزنوي كلمة عبر الهاتف من مكان اقامته في النروج عبر عن امتنانه للحضور و طالب بالكشف عن مرتكبي الجريمة و تقديمهم الى العدالة و حمل النظام مسؤولية اغتيال والده . كما القيت كلمات عدة تحدثت عن مناقب الفقيد و سجاياه و دوره في ابراز القضية الكوردية في سوريا و طالبت السلطات بالكشف عن المجرمين و تقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم العادل و عاهدوا على المضي قدما حتى تحقيق امال و طموحات الشعب الكوردي .
يذكر ان الشيخ الشهيد من مواليد قرية تل معروف 25-1-1957م و هو ابن الشيخ عزالدين ابن الشيخ احمد الخزنوي رحمهم الله . درس مبادىء العلوم الشرعية على يد مجموعة من العلماء و في مقدمتهم والده بجانب دراسته النظامية. انتسب الى معهد اسعاف طلاب العلوم الشرعية في دمشق ونال شهادتها بتقدير و لذلك رشحته المعهد لاستكمال دراسته في الجامعة الاسلامية في المدينة المنورة حيث حصل منها على درجة الليسانس في الشريعة الاسلامية عام1984م .
و عمل بعدها في مجال الدعوة مدرسا و خطيبا في المساجد و المعاهد الشرعية في اكثر مناطق سوريا اكمل دراسته العليا و حصل على الماجستير في الدراسات الاسلامية عام 2001م عن اطروحته الامن المعيشي في الاسلام و كذلك نال درجة الدكتورا ايضا في الدراسات الاسلامية عن اطروحته التقليد واثره في الفتن المذهبية
شارك في الكثير من الندوات و الاجتماعات الاسلامية في داخل سوريا و خارجها و على الفضائيات العربية و الكوردية و اقام علاقات طيبة مع المنظمات الدولية و الاروبية .
اصدر كتابا بعنوان ومضات في التوحيد حظرته السلطات بعد نشره اول مرة وقامت بتجميعه من المكتبات لانه كتب فيها انه من عائلة من كوردستان .
كان يدير مركز احياء السنة للدراسات الاسلامية في قامشلو
كان عضوا في مجلس امناء القدس ببيروت
وعضو مجلس امناء الدراسات الاسلامية بدمشق
وعضو اللجنة السورية للعمل الاسلامي المسيحي المشترك
تعرض للمضيقات من قبل السلطات بعد ان انخرط في النشاطات السياسية الكوردية و حول منزله الى ملتقى لاعضاء السفارات الغربية مع القيادات الكوردية و لم يزل يتعرض للمضايات وصولا الى تاريخ اختطافه و استشهاده .

محطات :
– قرر وفد الجبهة زيارة ضريح الشيخ في الساعة الواحدة ظهرا للتغاطي عن الانظار و مع ذلك كان لرجال الامن وجودهم هناك .
– كان (نصر الدين ابراهيم و محمد موسى ) حاضرون في الاحتفالية التي أقامتها لجنة التنسيق يا للعجب
– و الاعجب الخطاب الناري الذي القاه محمد موسى في الحفل و باسم (اللجنة العليا للتحالف)
– يتبن من الصور اكليل الزهور باسم الجبهة على قبر الشيخ معشوق و لكن و بعد أربع ساعات ظلت الزهور و لكن أزيل عنها اسم الجبهة يا لديمقراطية الكورد .
– تلمست الخوف على وجوه قادة التنسيق في البداية و لم يدخلو المقبرة قبل ان يتأكدوا من عدم وجود المضايقات
– رفعت أعلام يكيتي والافتات وكانت أعلام الوطنية موجودة للطوارىء .