الرئيسية » مقالات » اعتقال وزير الثقافة

اعتقال وزير الثقافة

لقد ثُكلت الثقافة العراقية وفُجع الشعراء والادباء والكتاب والمثقفين بخبر اعلان القوات الامنية العراقية اعتقال وزير الثقافة في دولة العراق .. نعم في دولة العراق، لكن الاسلامية وليست الديمقراطية الفيدرالية، فقد اعلنت الجهات الامنية التي تقوم بعمليتها العسكرية في الموصل عن اعتقال وزير ثقافة حكومة دولة العراق الاسلامية بعد عملية نوعية جرت مؤخراً.

هل يستطع احدٌ منكم ان يتصوّر مهام وزير الثقافة هذا في دولته الاسلامية!!
لا ادري ان كان يشرح لهم كيفية تعلّم اقتلاع العيون وحز الرقاب بطريقة مُعصرنة تستقم مع آخر نظريات اركيلوجيا المعرفة!!

هل تمّ اختيار الوزير وفقاً لضوابط معيّنة كي يشغل هذا المنصب المرموق؟
هل يعني مثلاً يمتلك (سيرة ذاتية) مميّزة في (السلخ والصلخ)، اهّلته ان يقود الحركة الثقافية (الاسلامية)؟
مَن يدري، ربما كان احد فرسان النظرية البنيوية وواحد من اركانها مع زملائه الاربعة، شتراوس وفوكو وبارت والتوسير!!
هل دولة تؤمن بثقافة حز الرقاب وحرق الاموات، كدولة العراق الاسلامية، تحتاج لهذا المنصب الوزاري (وزير الثقافة)!!
ولأيّ ثقافةٍ يُروّج هذا الوزير؟!

هل يلتزم بالمواثيق الدولية في التعامل مع رعيّته!! ام لا يؤمن سوى بثقافة حقوق نحر الانسان كمرجعية تشريعية لتنفيذ قصاصه بحق المُخالفين!!

اتمنّى ان التقي هذا الوزير (الفلتة)، كي اسأله عن رأيه في رواية (الحب في زمن الكوليرا)، او عن مسرحية (يوليوس قيصر)، واذا ما كنت اكثر جرأة، فسأسأله عن رأيه بمقطوعة (القدر) للموسيقار بتهوفن .. لا اعرف ان كان سيستسيغ اسئلتي هذه، ام انه سيلجأ الى اقرب فأس ليضرب عنقي كما في (الجريمة والعقاب) او في (سيف ورقاب) .. وان كان من مدمني (زبيبة والملك) ولديه شيء من الرحمة، فسوف يكتفي بصلبي على اقرب شجرة تعثر عليها عيناه.

اعوذ بالله من ثقافة هكذا وزراء، والحمدلله على اعتقالهم مُتلبّسين في ممارسة ثقافتهم المعهودة.