الرئيسية » مقالات » بنت الرافدين تقيم خمس دورات لتعليم النساء العراقيات الحاسوب والانترنيت

بنت الرافدين تقيم خمس دورات لتعليم النساء العراقيات الحاسوب والانترنيت


لتفعيل دور المرأة وجعلها قادرة على مواكبة العصر الحديث ولزرع الثقافة العلمية للنساء العراقيات شدت منظمة بنت الرافدين رحالها لتقوم بمجموعة من الدورات في مادة الحاسوب لمحافظة بابل ونواحيها وتحت شعار (بالعلم والمعرفة نبني الوطن) اقامت المنظمة دورتها التاسعة عشر لموظفات مديرية توزيع كهرباء الفرات الاوسط في بابل لطلب المديرية لمثل هكذا دورات لتطوير مهارات منتسبات المديرية حيث كانت هذه الدورة هي الاولى من نوعها التي تقيمها المنظمة في دوائر الدولة بعد ان اقامت عدة دورات في الاقضية والنواحي ولطالبات المدارس.
واقامت دورتها العشرين في ناحية السدة (شمال بابل)، ودورتها الحادية والعشرين في ناحية القاسم والثانية والعشرين في قرية عنانة والثالثة والعشرين في قضاء المسيب.
حصدت الدورات الخمسة تدريب سبعة وتسعون امرأة بينهن الموظفة وخريجة الجامعة والطالبة وربة البيت هذا بالاضافة الى تدريب خمسة رجال من موظفي دائرة كهرباء الفرات الاوسط طالبوا المشاركة في هذه الدورة. تلقى المتدربون دروسا عملية ونظرية في مباديء الوورد والانترنيت وكان التدريب معتمداً على الحاسوب النقال (اللابتوب).
وتم توزيع حقائب على المتدربين احتوت على قلم وكراس صغير وكراس تدريبي خاص بالوورد والانترنيت كما ضمت الحقيبة جريدة بنت الرافدين نصف الشهرية.
وابدت المتدربات فرحتهن بهذه الدورات وطالبن المنظمة بأقامة دورات اخرى مشابهة لها كي يتسنى لعدد اكبر من النساء المشاركة والاستفادة.

شارك في التدريب كل من الدكتور تحسين العطار المدير التنفيذي للمنظمة والسيدة زهراء محمد علي عضو الهيئة الادارية والانسة رويدة جاسم عضو الهيئة الادارية في المنظمة.
وفي اليوم الاخير من كل دورة تم التدريب على استخدام الانترنيت حيث تم شرح مادة الانترنيت بشكل مفصل وفتح هذه النافذة العظيمة للمتدربين لرؤية هذا العالم وفي نهاية الدورة تم توزيع شهادات مشاركة على المتدربات شارك بتوزيعها كادر المنظمة بحضور عضو مجلس محافظة بابل الدكتور اسامة عبد الحسن الذي حث النساء على تعلم هذا العلم وانه ركيزة المجتمع الحديث وبه يكون تطور الامم وحضوركن الى هنا دليل لكتساب العلم وانتن كنساء تحبن التطور لاجل بناء انفسكن اول والمجتمع ثانياً. واكد على ضرورة رفع المستوى الثقافي والتعليمي للمرأة العراقية نظرا لدورها العظيم في انشاء جيل قادر على تحمل المسؤولية في بناء عراق جديد.
وقد حثت السيدة علياء الانصاري مديرة المنظمة النساء على الاستمرار في اكتساب العلوم الحديثة وخصوصاً هذا العلم الذي لا ينضب الذي اصبح من ضروريات الحياة اليومية في عصرنا الحاضر.
واكدت ضرورة استمرار المشاركات في هذه الدورات بتلقي المزيد من المعارف المتعلقة بالكومبيوتر لتطوير مهاراتهن.