الرئيسية » مقالات » النشرة الاخبارية اليومية 28/5/2008

النشرة الاخبارية اليومية 28/5/2008

الأخبار السياسية
السناتور غيورغي فلوتر متهم باعطاء الرشاوى الانتخابية
اتُهم السناتور غيورغي فلوتر Gheorghe Flutur مرشح الحزب الديمقراطي الليبرالي PD-L لرئاسة مجلس محافظة Suceava بإعطاء الرشاوى الانتخابية، وقد اظهر تسجيل فيديو بثه الحزب الاجتماعي الديمقراطي PSD السيد فلوتر خروجه من احدى الكنائس بصحبة نائب رئيس فرع الحزب الديمقراطي الليبرالي لمدينة Suciava السيد فالسلي ايليا Vasila Ilie وهو يحمل بعض الأوراق النقدية من فئة 10 رون حيث أمر السيد فلوتر بإعطاء بعض المال الى الأطفال الذين كانوا متواجدين قرب الكنيسة.
من جانبه هدد الحزب الاجتماعي الديمقراطي PSD فرع Suceava بأنه سيقوم بإيداع مذكرة قضائية يتهم فيها السيد فلوتر بإعطاء “رشاوى انتخابية” الأمر الذي يعتبر مخالفاً للقوانين الانتخابية، فقد أعلن السناتور ميرون ميتراMiron Mitra مدير الحملة الانتخابية للحزب الاجتماعي الديمقراطي في مؤتمر صحفي عقده في محافظة Suceava ” إن تسجيلات الفيديو أظهرت ان السيد فلوتر وزميله قاموا بإعطاء الرشاوى الى المواطنين”.
من جهته اعلن فاسيلي ايليا ان الأموال التي قدمها الى الاطفال الذين كانوا يجمعون الاموال لبناء كنيسة”.
ياتي هذا الموضوع ليؤكد مدى شدة التنافس في هذه الحملة الانتخابية حيث يحاول كل حزب ان يوقع بالطرف الآخر بأي طريقة ممكنة، فقد نشرت الصحافة الرومانية ان خلافات بين مؤيدي الحزب الاجتماعي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الليبرالي ادت الى مشادات كلامية لتتطور الى شجار ادُخل على اثرها بعض مؤيدي الحزب الديمقراطي الليبرالي الى المستشفى.
وفي نفس السياق وصف الرئيس الروماني ترايان باسيسكو السناتور سورين اوبرسكو Sorin Oprescu المرشح المستقل لرئاسة بلدية العاصمة بخارست والذي يأتي بالمرتبة الأولى في استطلاعات الرأي بانه من بقايا النظام الشيوعي، وذلك في اللقاء الذي جمع الرئيس باسيسكو مع السجناء السياسيين السابقين.
( الخبر نشر في صحيفة Evenimentul Zilei الناطقة باللغة الرومانية في عددها الصادر يوم الاربعاء المصادف 28/5/2008).


الاخبار القصيرة
1ـ اكد رئيس الوزراء الروماني كالين بوبسكو تاريجيانو خلال حضره ندوة عقدت يوم امس الثلاثاء المصادف 27/5/2008 تحت عنوان (رومانيا في اوربا المتعددة اللغات) ان الرومانيين يمتلكون قيم حقيقية وثقافة عالية وانه ينوي القيام بزيارة الى ايطاليا برفقة عدد من المواطنين ليثبت امام الجميع من هم الرومانيين، منتقداً في نفس الوقت الرومانيين الذين يرضون بالعمل في مهن غير مناسبة في الخارج في الوقت الذي تعاني رومانيا من ازمة في القوى العاملة.
( الخبر نشر في صحيفة Nine Oclock الناطقة باللغة الانكليزية في عددها الصادر يوم الاربعاء المصادف 28/5/2008).

2ـ قدم وزير الداخلية الروماني كريستيان ديفيد يوم امس الثلاثاء في بروكسل استراتيجية الحكومة الرومانية لمكافحة الفساد في الادارة العامة وقد اكد الوزير ان هذه الاستراتيجية ستتركز على مكافحة الفساد في قطاع الصحة والتعليم وتتضمن الاستراتيجية نقاط رئيسية منها: تعريف المواطنين بظاهرة الفساد ومدى خطورتها على المجتمع ، اتخاذ اجراءات صارمة لمكافحة الفساد على المستوى الداخلي، وجعل المؤسسات اكثر فعالية وكفاءة .
( الخبر نشر في صحيفة Nine Oclock الناطقة باللغة الانكليزية في عددها الصادر يوم الاربعاء المصادف 28/5/2008).
3ـ تم يوم أمس استجواب Cozmin Gusa رئيس حزب الجيل الجديد PIN من قبل اللجنة الوطنية لمحاربة التمييز CNCD بعد قيام الاتحاد المسيحي الشعبي برفع شكوى ضد الحزب الذي حدد للمرشحين للدخول الى الانتخابات المحلية وقد برر Gusa موقفه هذا بالقول ( اننا حددنا عمر الشخص الذي ينوي الدخول الى الانتخابات المحلية ان لا يتجاوز 45 تجنباً لدخول اعضاء ممن كانوا يعملون في الشرطة السياسية او اعضاء في النظام الشيوعي السابق).
( الخبر نشر في صحيفة Nine Oclock الناطقة باللغة الانكليزية في عددها الصادر يوم الاربعاء المصادف 28/5/2008).
5ـ يبدو ان البرمج الانتخابية للمرشحين لمنصب محافظ بخارست متشابة لحد ما اذ انها تدور كلها حول الازدحام في شوارع بخارست والنقل العام والمساحات الخضراء وهو ما نجده في البرنامج الانتخابي للمستقل Sorin Oprescu والمرشح الديمقراطي الليبرالي فاسيلا بلاكا والليبرالي Ludovic Orban والاجتماعي الديمقراطي Cristian Diaconescu.
( الخبر نشر في صحيفة Nine Oclock الناطقة باللغة الانكليزية في عددها الصادر يوم الاربعاء المصادف 28/5/2008).


أخبار العراق

نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي يلتقي العاهل الأردني في عمان

التقى نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، في عمان، يوم أمس الثلاثاء المصادف 27-5-2008، عاهل المملكة الأردنية الهاشمية جلالة الملك عبد الله الثاني، في إطار زيارة فخامته إلى الأردن و التي تستغرق بضعة أيام .
وجرى خلال اللقاء تبادل وجهات النظر حول الوضع الأمني والسياسي في العراق، إضافة إلى تناول سبل تعضيد وتمتين العلاقات الاقتصادية بين البلدين بما يحقق المصالح المشتركة.
و أكد الدكتور الهاشمي، عقب اللقاء ان ” موقف جلالة الملك، كالعادة، موقفا بنّاءً وصريحا ومباركا للعملية السياسية في العراق، وقد ابلغني جلالته انه نشط خلال الأسابيع الماضية مع العديد من دول الخليج العربي والبلدان العربية للتعامل مع المسألة العراقية بطريقة ايجابية تفضي إلى الصالح العربي العام”.
ووصف نائب رئيس الجمهورية لقائه بالعاهل الأردني بالصريح مؤكداً ” أنا أتوقع واطمح إلى علاقات متميزة في تعامل الأجهزة الحكومية في المملكة مع العراقيين القادمين إلى الأردن” مثمناً موقف جلالة الملك في إلغاء الغرامات على العراقيين المقيمين، وفي قبول طلاب عراقيين في إحدى الجامعات الأردنية واستقبال مرضى في مستشفى الحسين.
وشدد فخامة النائب على أن ” كل هذه القرارات تعبر عن موقف اخوي تاريخي مسؤول سوف يلقى صدى طيبا لدى جميع العراقيين، اليوم أنا حزين بعد الاتفاق على دخول العراقيين إلى الأردن بسمة الدخول، أن يصل العراقيون إلى المنافذ الحدودية ويعودوا أدراجهم إلى بغداد هذه المسالة مازالت بحاجة إلى إعادة نظر، و أنا اطمع إلى مزيد من القربى بين الشعبين الشقيقين هذه المسالة ربما كانت مبراتها أمنية بحته ويمكن أن تحل ولابد من أن تنتهي معاناة العراقيين ويتمكنوا من زيارة الجارة العزيزة المملكة الأردنية الهاشمية”.
واكد السيد نائب رئيس الجمهورية، في تصريحات صحفية، أن ” المفاوضات الجارية مع الحكومة لن تفشل وقرارنا بإعادة النظر في الموقف السياسي مع حكومة السيد نوري المالكي قرار إستراتيجي وليس تكتيكيا سياسيا وينطلق من قراءة جديدة تنصب على المصلحة الوطنية”.
مضيفا ” لدينا اليوم ملفات أكثر خطورة من عودة التوافق إلى الحكومة كالمفاوضات مع الولايات المتحدة الأمريكية، إنني اعتقد أن هذه المسالة تفوق إلى حد كبير موضوع الوزارات والعودة لان مسألة العودة يمكن أن تحل بطريقة أو بأخرى ولكن موضوع الوفاق الوطني اليوم، وهذا التحالف الوطني الذي لم يسبق له مثيل متمثلا بوحدة الموقف في التفاوض مع الجانب الأمريكي، هذا الموقف ينبغي أن لا يتزعزع على خلفية الخلاف مع الحكومة” مشدداً على أن “موضوع الأمن والاستقرار بات موضوعا استراتيجيا لابد من عودة الأمن والاستقرار إلى العراق عدنا للحكومة أم لم نعد”.
و أوضح فخامة النائب “لقد حققنا تقدما ملحوظا متميزا في ملف عودتنا إلى الحكومة مع أنه لازال هنالك خلاف في وجهات النظر تتعلق ببعض الوزارات وبعض المرشحين وأنا آمل خلال الأيام القليلة القادمة أن تحل هذه المسالة وتعود جبهة التوافق العراقية حتى نعيد إحياء حكومة الوحدة الوطنية”.
و كان نائب رئيس الجمهورية قد وصل، الثلاثاء 27-5-2008، إلى العاصمة الأردنية عمّان في زيارة تستغرق بضعة أيام، سيبحث خلالها مع الجانب الأردني عدداً من القضايا على الصعيد السياسي، وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.