الرئيسية » مقالات » لبنان ينتخب السلام..!

لبنان ينتخب السلام..!

وهكذا قال لبنان كلمته الفاصلة، وكان السلام هو الخيار بين الحرب والسلام..!

لقد أدرك اللبنانيون، أن جولات الحرب لا وراءها من طائل؛ غير الدمار وتشتت الحال، لقد أدركوا أنهم وحدهم من يحل عقدة المحال، ووحدهم من يسحب البساط من تحت أقدام مفرقي الصفوف، ووحدهم من يجمع الشمل ويهدي البسمة الى وجوه الأطفال، ويطفأ نار القلق في عيون الأمهات، ويمحي الحيرة من نفوس الآباء، ويمنح فرصة للعقل والحكمة الى قلوب الشباب.. لقد أختار اللبنانيون السلام بعد أن خبروا قيمة السلام، وعانوا عشرات السنين من ألم الحرب والقتل والدمار..!

اللبنانيون لهم الحق، وكل الحق أن يحتفلوا بيوم النصر، بعد أن أثبتوا بأن طريق الحرية والديمقراطية والسلم الإجتماعي، لا يتحقق إلا عن طريق الحوار والسلام، وأمامهم طريق طويل من الحوار والحوار من أجل تثبيت السلام وما حققوه من مكاسب السلام..!

لقد قدم اللبنانيون درساً فريداً من نوعه في التعقل والحكمة واللّجوء الى الحوار من أجل حل أصعب العقد الخلافية، في أمور شائكة مزمنة عسيرة على الحل، بعد أن جربوا طرق العنف والإقتتال، فلم يروا غير الجلوس الى مائدة الحوار سبيلاً لحل مشاكلهم اللبنانية – اللبنانية، بعيداً عن التدخل الأجنبي والإقليمي، فرسموا بذلك الطريق للآخرين، ومهدوا السبيل للتوافق بين المتخاصمين، وإستلهموا العبر والدروس من عشرات السنين من الإحتراب والتقاتل، وأدركوا أخيراً ان لا مصلحة فوق مصلحة الوطن ، وأن لا حياة للوطن إلا بالسلام..!

لقد حقق اللبنانيون اليوم، نصرهم مرموزاً له بإنتخاب رئيس دولتهم لبنان، الوطن العربي المستقل، في أجواء من الفرح والبهجة، مفعمة بالسلم والإطمئنان، وبدعم عربي ودولي كبيرين.. نصراً يفتخر به الجميع ويبارك به الجميع، وليهنأ اللبنانيون بما حققوه.. لقد إنتخب اللبنانيون السلام..!