الرئيسية » مقالات » وانتصرت لبنان بالنهاية

وانتصرت لبنان بالنهاية

ها قد انتصرت لبنان مرة ً اخرى واجتازت عقبة خطيرة ومنزلق حاد في تاريخها المعاصر بعد ان كانت على وشك الدخول في حرب اهلية طاحنة ينتصر فيها العدو فقط وتخسر فيها كل الاطراف اللبنانية دون ادنى شك.

الاتفاق الذي حصل مؤخراً في الدوحة بين الاطراف اللبنانية المتنازعة اقل ما يقال عنه بانه اتفاق تاريخي جنّب لبنان والمنطقة بأسرها موجة عنف جديدة تضاف الى سلسلسة موجات العنف المنتشرة في منطقتنا حالياً، والحكمة والتعقل التي ابدتها القيادات اللبنانية كانت سبباً في حقن الدماء والرجوع الى الحل التوافقي الوطني الذي بدوره انهى اعتصاماً لمدة اكثر من سنة تقريباً كان قد شلّ الحياة الى حدٍ ما في بيروت ولبنان عموماً.

لهذا اقول بان لبنان هي وحدها من فازت بالنهاية وليس فريق الثامن من آذار او الرابع عشر من آذار او اي فريق آخر .. لبنان انتصرت على الدم كما انتصرت بغداد من قبلها على العصابات والارهابيين والقتلة .. لبنان انتصرت للحياة مجدداً كما بغداد التي عشقت الحياة اكثر من اي شيء آخر.

هناك شيء لطالما اردت قوله وقد حان آوانه وهو انه مهما ارتفع وعلا صوت الرصاص والاسلحة فلابد للطاولة ان تكون درعا للوطنية بالنهاية .. طاولة المفاوضات التي يجلس عليها الفرقاء هي وحدها الكفيلة بحماية الوطن والوطنية من شرور السلاح والقتل .. فلتحيا بيروت ولتحيا بغداد وليحيا العالم برمته بدون حروب او عنف او دم وللأبد.