الرئيسية » مقالات » ألى أبطال الجيش العراقي

ألى أبطال الجيش العراقي



( وسيهزم الأرهاب في أرض التقى )

سأظل أطلق صرخة استهزاء – للعاديات السود والأعداء

هذا دمي جيشانه في أضلعي – والكبرياء سجيتي وردائي

هذا دمي يسقي جذور قصيدتي – فيحيلها كالجمر في أعضائي

سأظل مرفوع الجبين مدافعا – عن تربتي وشريعتي السمحاء

فليجمع الباغون كل حشودهم – لن انحني للقوة العمياء

وبغدرهم لا لن يهزوا همتي – حتى وأن عبروا على أشلائي

فليطلق الشذاذ كل رصاصهم – فعراقنا أقوى من الأرزاء

باسم الجهاد تقاطروا ليدنسوا – أرض التقاة وموئل الشرفاء

أرتال بغي في الضلالة أغرقوا – من عفلقي ساقط ومرائي

شذاذ آفاق ونسل ضلالة – وتجمعوا حشدا من اللقطاء

من مارقين سقيمة أفكارهم – أعداء كل فضيلة ونقاء

من حاقدين مريضة احلامهم – أبناء كل بغية نكراء

فتسللوا عبر الظلام ليفسدوا -سحقا لكل أراذل الظلماء

جاءوا بكل سعارهم وشرورهم -وتعطشوا للبغي والنكراء

تبا بني سفيان أحفاد الخنا – ياويلكم من غضبة النجباء

سنذيقكم كأس الحميا والقذى -ونبيدكم في مطلق الأرجاء

تبا لكم من سادرين بغيهم – تبا لكم من عصبة شوهاء

لا لن تفلوا بالدمار حميتي – فلقد كفرت بذلة الضعفاء

أبقى ويبقى عنفوان شهادتي – ويرش رمل الأرض عطر دمائي

وسيهزم الأرهاب في أرض التقى – لا لن يمزق نابه أحشائي

ياأبن العراق الشهم مزق حشدهم – وأذقهم مر الردى والداء

واضرب بكل العزم حيث ثقفتهم – هم رأس كل فجيعة وبلاء

فليخسأ الفجار يبرأ منهم – دين التقى والشرعة الغراء

************************************ ********

أن العراق صبابتي وجنائني – فلقد وهبت لناظريه ولائي

أن العراق محجتي ودريئتي – بسهوله وجباله الشماء

سيظل يهفو للذرى متسامقا – رغم الجراح وطعنة الجبناء

سيظل رمزا للبطولة مشرقا – ويصوغ كف المجد في الجوزاء

سيظل قلبا للتسامح نابضا – وغصون أيك وارف الأفياء

من كربلاء الطهر تعلو نجمة – أزلية قدسية الأضواء

في كل يوم للغيارى صولة – أعيت مداها ألسن البلغاء

المجد مجد الرافعين ألى العلا – هاماتهم بعزيمة وأباء

الواهبين الأرض نبض قلوبهم – فلقد سقتهم أكرم الأثداء

وسعاة مجد يصعدون ألى الذرى – من دون ماوجل ولا أعياء

الطالعين كما الشموس نقاوة – الناذرين نفوسهم بسخاء

الحب والشوق الكبير يلفهم – وكما المعين الثر للصحراء

هم عبدوا درب الكرامة بالدما – وهم النجوم الغر في العلياء

**********************************************

بغداد ياأم المدائن والدنا – ياقبلة الأحرار والشرفاء

يادوحة الأمجاد ياألق النهى -يامنيتي وخميلتي ورجائي

تبقين رغم الموت طودا شامخا – وعروسة في الحلة البيضاء

كم غيمة سوداء أطلقها العدا – قد مزقت بعزيمة الأبناء

هذا نداء الحق يبقى ساطعا – متألقا في الظلمة الخرساء

أرض العراق منار عز شامخ – تهدي الشعوب بنورها الوضاء

يبقى العراق مصابرا وموحدا – لالن يكون ممزق الأعضاء

سيظل أرضا للفضيلة مفعما – بالحب والنسرين والأنداء

ياحصن حيدرة وسبط محمد – من فيض طهرك أستمد بقائي

جعفر المهاجر – السويد