الرئيسية » مقالات » السيد وزير الداخلية .. المندائيون بحاجة الى موقف عراقي وطني

السيد وزير الداخلية .. المندائيون بحاجة الى موقف عراقي وطني

لاشك إن للأرهاب وجوه متعددة ، وقد تكشفت جميها فوق أرض العراق ، وقد اخذتم على عاتقكم العراقي الأصيل محاربة كل أشكال الإرهاب في العراق جنبا الى جنب مع قواتنا المسلحة الفتية وكل احرار العراق ، سعيا الى ترسيخ أسس دولة القانون ، دولة العراق الأتحادية الديمقراطية .

ومن ضمن تلك الأشكال القتل الطائفي والأجرامي الذي تقوم به مجموعات خارجة عن الدين والمنطق ، وأشاعة الجريمة في مدن العراق الآمنة ، وتمارس تلك المجموعات العمل الأجرامي الرخيص مستهدفة الإنسان العراقي والأسواق والتجمعات الفقيرة والأطفال ، سواء من يهيء منهم البهائم المفخخة أستيرادا أو تصنيعا ، أو من يرفع السلاح بوجه العراق ، وهي تقصد بذلك تفكيك التلاحم الوطني وتثبيت الشرخ بين ابناء العراق المختلف القوميات والمذاهب والأديان ، ولذا حق على العراق أن ينازلهم ويحمي الإنسان من شرورهم وجرائمهم ، فخاب مسعاهم وساء ظنهم .

يتعرض ما تبقى من أبناء الديانة المندائية العراقية والعريقة الى شكل رخيص من أشكال الإرهاب ، أذ يعمد بعض مدعي الحرص على الدين الى ممارسة الإرهاب والتهديد والوعيد بحق من تبقى منهم في منطقة الدورة ببغداد لغرض تغيير ديانتهم أو مغادرة المنطقة .

المندائي لاعشيرة له ولا ميلشيات تحميه ، فعشيرته العراق ، وسلاحه التمسك بالوحدة الوطنية ، وحيث لامنطقة أخرى تأويه مما يضطره الى مغادرة العراق والهجرة الى الخارج ، وتلك خسارة مضاعفة للعراق حين يخسر أحدة ابناءه المخلصين والعاملين المنتجين على الدوام ، وأذ نتذكر بأن المندائيون من ابناء هذه الديانة العبقة قدموا التضحيات الجسام ، والقوافل من الشهداء من اجل أن يكون العراق ديمقراطيا وفيدراليا ، وكانوا خير ابناء بررة بالعراق ، فمنهم المثقفين والعلماء والسياسيين ، ومنهم الصاغة والعمال والأكاديميين ، وكانو على الدوام حاملين لأغصان الزيتون بالرغم من تهميشهم دستوريا وما تحمله اتباع هذه الديانة العراقية القديمة في كل العهود الغابرة ، لم يذكر التاريخ القديم والحديث واقعة تشير الى اعتمادهم العنف أو القوة في تعاملهم حتى مع ألد أعداء ديانتهم أو انسانهم .

واليوم بعد أن أقر الدستور العراقي بحقيقة المندائية والايزيدية في الفقرة ثانيا من المادة الثانية منه ، وأعترف بهما كمكونات دينية عراقية ، لذا يتحتم على الدولة أن تسعى لتجسيد تلك النصوص بأعتبارهم مواطنين لهم كل الحقوق والواجبات التي يتمتع بها أي عراقي ، ولذا نناشدكم ايها السيد الكريم الالتفات الى هذه الناحية ، وقطع دابر هذه المحالات البائسة المبنية على القسر والتهديد والأرهاب ، ومحاربة هذه العقول المريضة التي تتبرقع بلبوس الحرص على الدين وتمارس العمل الأرهابي .

المندائيون اليوم أمانة في اعناق العراق ، ويحتاجون منا وقفة وطنية في المحافظة على العوائل التي بقيت منهم ، بعد أن تمكن الارهاب من تشريد الالاف منهم من بيوتهم واعمالهم ، فأنتشروا لاجئين في أصقاع الأرض ، أو في دول الجوار ينتظرون زوال محنتهم ، وتمكن أيضا من قتل العديد منهم تحت شتى الاسباب .

أن هذا الأسلوب الرخيص في محاربة المندائيين يدلل على وجود تلك العقول المريضة التي سنحت لها الفرصة في ممارسة امراضها الدفينة ضد أبناء العراق ، وكلنا ثقة وامل أن وزارة الداخلية لن تتوانى عن الالتفات الى مثل هذه الجرائم الوطنية بحق ابناء الصابئة المندائيون وتتخذ الأجراء الرادع والمناسب لحمايتهم .